الاتحاد

دنيا

العادات الغذائية السيئة ترهق الجسد وتربك الدورة الدموية

هناك عادات غذائية تربك الجسد (الصور من المصدر)

هناك عادات غذائية تربك الجسد (الصور من المصدر)

بيروت(الاتحاد) - في مواسم الأعياد والمناسبات، يأخذ الكثير من العاملين والطلاب الإجازات من العمل والمدرسة، وتبدأ بذلك عادات غذائية سيئة ترهق الجسد وتغيّر أوقات النوم وتربك جريان الدورة الدموية بشكل عام. وتقول أختصاصية التغذية ياسمين الحكيّم: «إن يوم العطلة هو للراحة والاستفادة من ساعات الفراغ في الاستجمام وإعادة تنظيم الدورة الدموية، وبالطبع هذا لا يعني أنه علينا الاستيقاظ في منتصف النهار أو في وقت متأخر من الظهيرة، أوالنوم في منتصف الليل؛ بل انه من الضروري الاعتدال في مواعيد الاستيقاظ والنوم. ومن‏? ?أكثر? ?العادات? ?السيئة? ?في? ?عطل? ?الأعياد? ?التي? ?يتبعها? ?البعض?? الخلطُ? ?بين? ?أنواع? ?الأطعمة? ? ?لاستقبال العديد من الضيوف داخل البيوت وهو ما يتطلب أيضاً شراء? ?الكثير? ?من? ?الأغذية? ?والحلويات،? ?ما? ?يسبب? فور تناولها ?تلبكاً? ?معوياً? نظراً لتغير ?النظام? ?الغذائي? ?بشكل? ?عشوائي،? وهو ما يؤدي إلى ? ?زيادة? ?مفاجئة? ?في الوزن؛? ?وفي? ?بعض? ?الأحيان? ?تصل? ?المشكلة? ?إلى? ?حالات? ?تسمم? ?غذائي? ?بسبب? ?تناول? ?الأطعمة? ?الملوثة? ?من? ?الخارج?»?.??
وتضيف الحكيّم: من الأطعمة التي يجب التخفيف أو الاعتدال في تناولها في مواسم الأعياد والمناسبات هي العصائر غير الطبيعية، مثل الشوكولا، الحلويات، الأطعمة الدسمة، أما الأطعمة التي يفضل تجنبها فهي المكشوفة المباعة في الطرقات، والوجبات التي تحتوي على الميونيز فأكثر حالات التسمم تكون بسبب البيض الفاسد والملوث في المايونييز، والشاورما ، الساندويش غير المضمونة نظافة الخضار فيه، وكذلك تجنب المطاعم المكتظة جداً بالزوار فغالباً لا يقوم الموظفون هناك بسبب الازدحام بتنظيف الصحون والملاعق جيداً، وعدم الالتزام بمعايير النظافة للسبب ذاته وهو الازدحام.‏
وعن? ?العادات? ?الشخصية? ?التي? ?تضرّ? ?بالإنسان? ?في? ?موسم? ?عطلة? ?الأعياد? ?تلفت? ?الحكيّم? إلى ?أن ? ?إهمال? ?الرياضة? ?لمن? ?يمارسها? و ?العادات? ?السليمة? ?المتبعة مثل،? قراءة? ?الكتب،? ?والتمارين? ?الرياضية? ?الصباحية،? ?والجلوس? ?مع? ?الأولاد? ?لمتابعة? ?حياتهم،? ?وهذه? ?العادات? ?لا? ?يجب? ?التخلي? ?عنها? ?أو? ?إهمالها.? ??
كما? ?تشدّد? ?أن? ?العطلة? ?ربما? ?تكون? ?مناسبة? ?للقاء? ?الأحبة? ?والاستمتاع? ?بأيام? ?العيد? ?معهن? ?قدر? ?المستطاع? ?،? ?فهي? ?أيام? ?عطلة? ?و? ?الراحة? ?من? ?ضغط? ?العمل،? ?وأيام? ?يلتقي? ?فيها? ?الناس? ?بعد? ?أشهر? ?من? ?الانشغال? ?بالحياة? ?اليومية? ?وهو? ?ما? ?يمكن? ?أن? ?يكون? ?سبب? ?انشغال? ?عن? ?ملء? ?المعدة? ?بمأكولات? ?ستضرّ? ?حتماً? ?بالجهاز? ?الهضمي? ?وتسبب? ?زيادة? ?الوزن.
ولتجنّب اكتساب الوزن الزائد في فترة الأعياد إليكم تؤدي الحكيّم بعض النصائح وهي:
1- الابتعاد عن مشروبات الطاقة والمشروبات الغازية التي تحتوي على كميات كبيرة من الكافيين والسكر، خاصّةً وأن الإكثار من الكافيين يسبب خسارة الماء من الجسم، وخفقات قلب سريعة، وقلقاً ليلياً وقلّة في النوم، الأمر الذي ينعكس سلباً على المزاج في اليوم التالي كما يسبب تشنّجات في المعدة وإسهالاً.
2- عدم تناول السكريات لمتتبعي الحميات فالسكر، يدخل بسرعة إلى الدم ويعطي طاقة ولكن لمدّة قصيرة لأنه يتحول في الجسم بشكل سريع، فيتعب الإنسان بسرعة ويقل نشاطه.
ويمكن استبداله بالفاكهة واستبدال مشروبات الطاقة والمشروبات الغازية بالماء (ما لا يقل عن 8 أكواب خلال النهار) لأن الماء يساعد على إخراج السموم من الجسم.
3- ممارسة الرياضة التي يجب أن تكون التزاماً وليس مجرّد خيار، لذا المطلوب ممارسة الرياضة بنحو 30 دقيقة 4 مرات في الأسبوع، أو القيام ببعض الحركات الرياضية قبل الخلود إلى النوم. وفي الأعياد يمكن المشي بدلاً من استعمال السيارة أو الذهاب إلى الحدائق العامة أو ترك السيارة في مكان بعيد عن الموقع المستهدف زيارته، من هنا لا يأتي اختيار نوع التمرين الرياضي وكأنه تمرين جزاء.
3- يظنّ البعض أن القيام بالتمارين الرياضية بشكل دوري مهماً وكميّة الطعام الذي يستهلكه، لذلك يجب معرفة كيفية اختيار الأطعمة الصحية والابتعاد عن تلك التي تلغي مفعول التمارين الرياضيّة، وأبرزها: الخبز الأبيض والمعجنات والمقليات، الأرز والمعكرونة البيضاء، التي تدخل السكر بشكل سريع إلى الدم وينتج عنها ارتفاع معدل الأنسولين ما يُسبّب تخزين كميات من الدهون، كما أنها تُشعر الشخص بثقل بعد تناولها ما يمنعه من القيام بأي حركة. واقترحت الحكيّم استبدالها بـالخبز «قمحة كاملة»، الأرز والمعكرونة السمراء، التي تحتوي على كميات كبيرة من الألياف التي تُخفّض مُعدّل السكر في الدم وبالتالي الانسولين وتمنع من تخزين الدهون، أو ربما استبدالها بمأكولات أخرى خفيفة السعرات الحرارية كالمشويات والسلطات والطعام المطبوخ خاصة أن مائدة الأعياد تكون غنية.
4- لا يكفي الاهتمام بنوعية الطعام فقط، إذ يجب أن تناول الوجبات بكميات معتدلة، لذلك تنصح الحكيّم باختيار الصحون الصغيرة ما يساعد على استهلاك كميات أقل من الطعام، والتفكير جيداً بالطعام الذي سيتمّ تناوله والأكل ببطء مع مضغ الطعام جيداً، مذكّرة بضرورة تناول الفطور، مع تفضيل تناول وجبات الغداء في المنازل بدل المطاعم والبدء دائماً بتناول السلطات، واستبدال اللحوم الحمراء بالأسماك المشويّة قدر الإمكان مشدّدة على أهمية استهلاك الحبوب والخضار. مع بداية عام جديد يقطعُ عددٌ كبير من الناس وعوداً، فمنهم من يتعهّد بالتوقّف عن التدخين أو عن الحلويات أو المقليات أو الدسم، ومنهم من ينتظر بداية العام حتّى يبدأ بممارسة الرياضة، ومنهم من تصبح أمنيته أن يخسر بعض الكيلوغرامات ليصل إلى وزنه المثالي... وللبقاء بأبهى حلّة جسدية ونفسية خلال فترة الأعياد، وحتى لا تُصبح الأماني بعد العيد خسارة الوزن، ينصح خبراء التغذية بالانتباه جيداً لما يأكله الفرد والابتعاد قدر المستطاع عن الإسراف في تناول الحلويات المصنّعة، الشوكولا، العصير المحلى واستبدالها بالفاكهة، والسناكات الخفيفة، ورقائق البطاطس التشيبس التي تحتوي على كميات كبيرة من الدهون والسعرات الحرارية كذلك الابتعاد عن الوجبات السريعة، الطعام المقلي، الصلصات الثقيلة.
كما يشدد الكثير من الأطباء أنه من الأفضل تجنب التعصيب أو ‏stress? ? قدر? ?الإمكان? ?أثناء? ?موسم? ?تناول? ?كميات? ?زائدة? ?من? ?الطعام? ?لأن? ?الدراسات? ?أثبتت? ?أن? ?أكثر? ?الناس? ?عرضة? ?للضغط? ?النفسي? ?يكسبون? ?وزناً? ?زائداً،? ?حيث? إن? ?العواطف? ?والانفعالات? ?قد? ?تكون? ?المسبب? ?الأبرز? ?لتناول? ?الأكل،? ?وليس? ?الشعور? ?بالجوع.? ??
ويكد أخصائيو التغذية في نصائحهم خلال موسم الأعياد على وجوب وأهميّة النوم بمعدّل سبع ساعات يومياً لأن ذلك يساعد على المحافظة على الوزن أو بشكل أدقّ يمنع اكتساب الوزن الزائد، إضافة إلى أهميّة القيلولة أو التمدّد لمدّة 15 دقيقة خلال النهار وتأثيرها الإيجابي.

اقرأ أيضا