الاتحاد

عربي ودولي

تقارير: منفذ الهجوم على ضباط «سي آي أيه» أردني

قال مسؤول اردني رفيع المستوى امس إن الاردني الذي يشتبه بانه نفذ الهجوم الانتحاري الذي اودى بحياة سبعة عناصر من السي اي ايه في افغانستان، كان زود الاردن بمعلومات في «غاية الخطورة»، مشيرا الى عدم وجود معلومات تؤكد بانه الانتحاري.
وقال المسؤول الذي فضل عدم الكشف عن اسمه ان «الاردن حقق مع هذا الشخص (همام خليل البلوي) منذ عام تقريبا، وهو اردني، وكان التحقيق معه حول شبهات حامت حوله في ذلك الوقت لكن التحقيق لم يؤد الى أي نتائج محددة فتم تركه وشأنه». واضاف انه «لم يعتقل لعدم وجود ادلة وانه غادر بعدها الى باكستان لمواصلة دراسة الطب حيث انه كان طبيبا درس الطب في تركيا». وتابع انه «بعد فترة من وجوده هناك عاود الاتصال مع الجهات المعنية الاردنية عن طريق البريد الالكتروني وقد اورد معلومات في غاية الخطورة عن وجود خطط استهداف امن الاردن وتنفيذ عمليات ارهابية في البلاد». ?واشار المسؤول الى غياب اي معلومات تؤكد ان هذا الاردني هو منفذ الهجوم الانتحاري في خوست في افغانستان قائلا انه «لا توجد حتى الان معلومات اكيدة حول هويته حيث ان الطالبان في مواقعهم الالكترونية يقولون انه افغاني». وكانت مواقع مقربة من تنظيم القاعدة اكدت ان الاردني همام خليل البلوي هو منفذ الهجوم الانتحاري على قاعدة اميركية في افغانستان الاربعاء الماضي وانه كان قد جند اصلا من قبل الاستخبارات الاردنية كعميل مزدوج واضافة الى عناصر ال سي اي ايه قتل في الهجوم ضابط في المخابرات الاردنية كان في مهمة في افغانستان.
وكان الموقع الالكتروني “أنا مسلم” المقرب من تنظيم القاعدة اعلن أن منفذ هذا الهجوم أردني ويدعى همام خليل محمد (البلوي) ويكنى بأبي دجانة الخرساني.
وبحسب مصادر مختلفة في عمان فإن أبا دجانة (36 عاماً) طبيب متمرس ينحدر من الزرقاء وهو متزوج وله طفلان. وكان قد تم توقيفه ثم تجنيده من قبل المخابرات الأردنية قبل عام. وبحسب موقع “أنا مسلم” فقد أرادت المخابرات الأردنية “تجنيد أبي دجانة ليخترق صفوف طالبان باكستان وجماعة قاعدة الجهاد ليصل إلى مكان اختباء أيمن الظواهري” الرجل الثاني في تنظيم القاعدة.
وأضاف الموقع أن أبا دجانة “تنقل طوال شهور طويلة مع المجاهدين بين أفغانستان وباكستان وسرب للأميركان معلومات معينة أراد المجاهدون أن تصل لهم، وكلما تأكد الأميركان من صدق هذه المعلومات ازدادوا ثقة بأبي دجانة”.
وأعطى الموقع معلومات عن الهجوم وقال إن أبا دجانة “طلب لقاء عملاء الاستخبارات في قاعدة تدريب أميركية في خوست، مدعياً أن لديه معلومات عاجلة تتعلق بأيمن الظواهري”. ولدى وصوله إلى القاعدة حاول أحد الحراس تفتشيه لكن القادة أشاروا له بأن يتركه.
وبحسب موقع “أنا مسلم” فقد أخرج أبو دجانة “من جيبه ورقة صغيرة رسم عليها ما يعتقدون أنه موقع الهدف وطلب منهم الاقتراب والتحلق حوله حتى يتمكنوا من مشاهدة الشرح بوضوح على الخريطة المصغرة”. وقال أبو دجانة، ، “الآن نحن على وشك تحقيق الهدف تماماً كما فعلتم ببيعة الله محسود ثم سمعه الضباط يردد عبارات هامسة كتلك التي يرددها المسلمون في صلواتهم وهتافاتهم خلال معاركهم ودعائهم، وقبل أن ينطق بحرف واحد دوى الانفجار”.
وذكرت وسائل الإعلام الأميركية أمس أن الانتحاري الذي قتل ثمانية أشخاص في هجوم على قاعدة للاستخبارات الأميركية (سي آي أيه) في أفغانستان، أردني جندته الاستخبارات الأردنية أصلا كعميل مزدوج

اقرأ أيضا

فيضان أنهار وإجلاء سكان بعد أمطار غزيرة في نيوزيلندا