الاتحاد

الرياضي

مجرد رأي

أزمة ثقة!
ما يحدث في ساحة كرة السلة الإماراتية يجب ألا يمر مرور الكرام اذا كنا فعلاً ننظر لمصلحة اللعبة والمحافظة على المكتسبات العديدة التي حققتها منتخباتنا الوطنية وانديتنا خلال الـ 15 سنة الأخيرة·· فعملية شد الحبل بين الاتحاد وبعض الأندية واذا صح التعبير اندية المعارضة والتي ترى بأن القرارات الاخيرة ارتجالية خاصة فيما يتعلق منها ببطولة السوبر وتغيير نظامها قبل انطلاقها بعشرة أيام!· هذا التجازب ما له الا تفسير واحد وهو أزمة ثقة بين الطرفين·
الاتحاد يتهم الاندية التي سارعت لتلبية دعوة الوصل والمشاركة في اجتماع زعبيل بأن لها اغراضا شخصية من وراء هذه الجلسة الطارئة والاندية بدورها تعيد الاتهامات للاتحاد وتنتقد قراراته الارتجالية على حد قول ممثلي الجهات المشاركة في المؤتمر بالاضافة لاتهامه بمجاملة أندية معينة على حساب الأندية الأخرى!
والغريب في الأمر ان بعض المسؤولين بالاتحاد انتقدونا لأننا سلطنا الضوء على هذا الاجتماع واعطيناه اهمية أكثر من اللازم في الوقت الذي كنا نسانده في كل قراراته وخطواته لقناعتنا بحجم العمل والجهد المبذول وحرص الاتحاد على تطوير مسابقاته وتوفير كل سبل الدعم للعبة وكنا نتمنى من المسؤولين المعنيين ألا يغضبوا بهذه الصورة طالما اننا جميعاً نؤمن بالرأي والرأي الآخر· وسنتوقف قليلاً عند بطولة السوبر القنبلة الموقوتة التي فجرت فيما بعد قضايا أخرى كانت الأندية تحملها في داخلها وتتمنى الفرصة لتوجيه انتقاداتها وبالطبع لا يختلف اثنان على ان النظام الجديد للبطولة يتيح الفرصة لكل الاطراف بما فيها الفرق البعيدة عن دائرة الضوء والاستمرار في المسابقة أطول فترة ممكنة والصعود للمربع الذهبي في حال تمكنها من اجتياز ربع النهائي الذي يقام بطريق الكؤوس وهذا النظام ليس جديداً بل تم اتباعه في بطولة الاندية الآسيوية التي استضافها نادي الشارقة خلال شهر مايو الماضي، ولكن يبقى الاختلاف في توقيت القرار ونحن نرى بأن الاتحاد تأخر في الإعلان عن النظام الجديد وكان أولى به ان يتخذ هذه الخطوة اما في وقت مبكر يتيح للأندية اعداد العدة لها بالشكل المطلوب او تأجيل التطبيق للموسم القادم·· المسألة الثانية تتعلق بإلقاء نظام اعارة اللاعبين وكان من الافضل الابقاء على هذا النظام لأنه سيعطي زخماً لمباريات المربع الذهبي وكذلك الدور النهائي وفي نفس الوقت تكون الفرصة للاعبين الدوليين من الأندية الخارجية من دائرة المنافسة للاحتكاك اكثر·
المسألة الثالثة تتعلق بتشكيك البعض بنزاهة مجلس إدارة الاتحاد ومحاباة اندية معينة والتأثير احيانا على قرارات الحكام واعتقد بأن هذا الكلام مرفوض تماماً لأنني اعرف رجال الاتحاد عن قرب من خلال علاقتي بهم ومعايشتي الطويلة لهذه اللعبة ولا أتصور ان يتدخل عضو ما لترجيح كفة هذا النادي أو محاباة ناد آخر وكل ما يحدث من أخطاء داخل الملعب يتحمله الحكام أنفسهم مع قناعتنا بأن مثل هذه الأخطاء غير مقصودة وتتوقف على حالة الحكم لحظة اتخاذ القرار وقدرته على استيعاب انتقادات اللاعبين أو المدربين أو الاداريين، فبعض الحكام لديهم المقدرة على استيعاب كل هذه التصرفات والبعض الآخر سينفجر لمجرد الاستفسار عن هذا القرار أو ذاك، والحديث عن علاقة الاتحاد بالأندية يطول ولنا عودة·
محمد حمصي

اقرأ أيضا

أبوظبي الوجهة الرائدة للسياحة الرياضية في العالم