صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

سلطان بن طحنون: أبوظبي تعزز مكانتها على الخريطة السياحية العالمية



تشارك إمارة أبوظبي في دورة العام الجاري من سوق السفر العربي- التي تنطلق في الأول من مايو المقبل وتستمر حتى الرابع من الشهر نفسه في مركز دبي العالمي للمعارض والمؤتمرات- بجناح تبلغ مساحته 1312 متراً مربعاً بمشاركة 70 جهة من القطاعين الحكومي والخاص تمثل قطاعات السياحة المختلفة في الإمارة·
وقال معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، رئيس هيئة أبوظبي للسياحة: إن النمو الكبير الحاصل في حجم المشاركة في دورة هذا العام يعكس من ناحية التطور الذي شهده القطاع السياحي في الإمارة، ومن ناحية أخرى النتائج الإيجابية التي حققها القطاع السياحي في أبوظبي التي عززت خلال العام المنصرم من مكانتها على الخريطة السياحية العالمية عبر إطلاقها للعديد من المشروعات السياحية، وفي قطاع سياحة الحوافز بشكل خاص، مشيراً في هذا الصدد إلى النجاح الذي واكب انعقاد معرض الخليج لسياحية الحوافز والمؤتمرات في مارس الماضي·
ولفت معاليه إلى أن الحركة السياحية في أبوظبي شهدت دفعة قوية في الفترة الأخيرة انعكست على معدلات إشغال الفنادق التي وصلت في العام 2006 إلى 84,4%، وما زالت بهذا الاتجاه خلال الربع الأول من هذا العام الذي حقق متوسط نسبة إشغال حوالي 82% للإمارة، و85% لمدينة أبوظبي طوال العام، مقارنة مع 78,4% في العام الذي سبقه، وبنسبة نمو بلغت 7,6%، في الوقت الذي استقبلت فيه أبوظبي في العام 2006 أكثر من 1,345 مليون سائح، بنسبة نمو بلغت 10%، مقارنة مع العام ·2005
وأضاف معاليه أن هيئة أبوظبي للسياحة عززت حضورها خلال العام الفائت في الأسواق السياحية التي تنشط فيها في أوروبا وغيرها من الوجهات، وأنها باتت تحصد ثمار هذا النشاط في تزايد أعداد الزوار إليها، وهو ما انعكس بالتالي على معدلات إشغال الفنادق في الإمارة، ورفع من حجم مساهمة القطاع السياحي في الاقتصاد الوطني، حيث وصل معدل إسهام قطاع السياحة (المباشر وغير المباشر) في الناتج المحلي الإجمالي للإمارة إلى 8,68 مليار درهم، وهو ما يمثل 2,9% من هذا الناتج، و7,1% من إجمالي ناتج القطاعات غير النفطية في العام ،2006 وهو ما شكل عاملاً هاماً لجذب الاستثمارات من الداخل والخارج إلى أبوظبي·
وأكد معالي رئيس هيئة أبوظبي للسياحة التأثير الإيجابي للسياسات الاقتصادية والاجتماعية الناجحة التي تنتهجها الدولة بصفة عامة وإمارة أبوظبي بصفة خاصة على النمو في القطاع السياحي، مشيراً في ذلك إلى مشروعات البنية التحتية الجاري العمل عليها في أبوظبي والتي ساهمت إلى حد بعيد في تشجيع الاستثمار، مشيراً إلى أن أبوظبي تحتاج في العام الجاري إلى أكثر من ألف غرفة فندقية جديدة ترفع المتوفر منها في الإمارة إلى 12 ألف غرفة فندقية لمواكبة معدلات الطلب المتزايدة، والى أكثر من 24 ألف غرفة فندقية بحلول العام 2015 لمواكبة أعداد الزوار الذين يتوقع أن يصل عددهم إلى أكثر من 3 ملايين سائح في ذات التاريخ·
وأضاف أن مشاركة أبوظبي في دورة هذا العام من الملتقى تتميز بتنوعها بما يعكس طبيعة تنوع المنتج السياحي في الإمارة، وكذلك النمو المتنامي في قطاع السياحة الذي تشهده الإمارة سواء من حيث تزايد أعداد السياح أوحجم المشروعات التي يتم إطلاقها تباعاً وتطوير أصول عقارية تُعزز قطاع السياحة الواعد في الإمارة، وقال: تأتي مشاركة أبوظبي في ''الملتقى'' لتعكس صورة أبوظبي السياحية والتراثية والاستثمارية، وتنسجم مع توجه حكومة أبوظبي في تدعيم القطاع السياحي والاستفادة من المقومات العديدة التي تمتع بها الإمارة والتي مكنتها خلال السنوات الماضية من تعزيز حضورها على الخريطة السياحية العالمية لتصبح إحدى أهم الوجهات في المنطقة·
ويضم جناح أبوظبي في ملتقى سوق السفر العربي 70 جهة حكومية وخاصة تعمل في القطاع السياحي والقطاعات المتصلة به·
ويميز الجناح اشتماله على منطقة خاصة بالثقافة والتراث تعكس المشروعات التي أطلقت في الإمارة في هذا الميدان مؤخراً، ومنها متحف جوجنهايم، ومتحف ''اللوفر أبوظبي''، ونماذج توضيحية تمثل مشروعات كبرى متعددة·