الجمعة 7 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

497 رياضياً أكبر بعثة في تاريخ مشاركات الإمارات

497 رياضياً أكبر بعثة في تاريخ مشاركات الإمارات
20 فبراير 2019 00:02

أمين الدوبلي، علي الزعابي (أبوظبي)

أعلنت موانئ أبوظبي، والأولمبياد الإماراتي الخاص توقيع اتفاقية رعاية مساء أمس الأول لوفد الإمارات المشارك في دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص التي تنطلق 14 مارس المقبل وتستمر حتي 22 من نفس الشهر، حضر مراسم الإعلان عن الاتفاقية محمد جمعة الشامسي، المدير التنفيذي لموانئ أبوظبي، وطلال الهاشمي، المدير الوطني للأولمبياد الإماراتي الخاص، وذلك في ملعب كرة القدم بموانئ أبوظبي، حيث أقيمت مباراة بين منتخبنا للأولمبياد الخاص لكرة القدم، وفريق كرة القدم الذي يمثل موانئ أبوظبي في مختلف البطولات.
وتقدم طلال الهاشمي بالشكر والتقدير للمسؤولين في موانئ أبوظبي على تفاعلهم مع الحدث العالمي الكبير، وإبدائهم الرغبة في دعم وفد الدولة المشارك في الدورة، مشيراً إلى أن هذه الخطوة تعكس التجاوب الكبير من مؤسسات الدولة مع الحدث العالمي الكبير، ولا سيما أنه سيقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.
وقال: وجود موانئ أبوظبي كراع رسمي لمنتخب الإرادة يمثل لنا الكثير في الأولمبياد الإماراتي الخاص بتوجيهات معالي شما المزروعي، رئيس مجلس الأمناء، التي تحثنا دائماً على التعاون مع الشركات الوطنية والخاصة، لدعم أصحاب الهمم، وتلك هي إحدى الأهداف الاستراتيجية التي نسعى لتحقيقها، كما أن وجود شركة بحجم موانئ أبوظبي كراع رسمي للوفد يعتبر نجاحاً للطرفين، لأنها مؤسسة ضخمة نسعد بأن يكون لها مبادراتها لدمج أصحاب الهمم في المجتمع، وسوف تدعمنا بمبلغ يساعدنا في توفير متطلبات المعسكر والأدوات الخاصة بالتدريبات والمنافسات لمدة ما يزيد عن 16 يوماً.
وأكد «أن البعثة الإماراتية في دورة الألعاب العالمية ستكون الأكبر في تاريخ كافة المشاركات الرياضية التي خاضتها الدولة، إذ سيصل عدد أعضائها نحو 497 عضواً، من بينهم 297 رياضياً يخوضون كامل الألعاب الرياضية المعتمدة، والبالغ عددها 24 لعبة، قائلاً: «لدينا الآن في البعثة المشاركة لاعبون للجمباز والجولف والسباحة للرجال والسيدات والجودو والألعاب الأخرى كافة، حيث يشرف على الرياضيين عدد كبير من الكوادر الفنية والإدارية واللوجستية يناهز عددهم المئة شخص».
أضاف: نسعى إلى تحقيق مشاركة ناجحة بكل المقاييس لوفد الإمارات، وبناء عليه، فقد تم اختيار اللاعبين، وفق أعلى معايير الكفاءة والجودة التي تم وضعها عن طريق المدربين واللجنة الفنية والنتائج السابقة، حاولنا أن نعطي الفرصة لأكبر عدد من هذه الشريحة للظهور في هذا الحدث والمشاركة فيه، الوفد سوف يدخل في معسكر تدريبي مغلق أخير، بداية من الاثنين المقبل، ويستمر حتى موعد انطلاق الدورة، في كل من أبوظبي والعين ودبي، وبتاريخ 11 مارس سيتم توزيع الفرق على الفنادق التي سيقيمون بها خلال الدورة، ونتوقع نتائج إيجابية للاعبينا، والمهم عندنا هو إسعاد هذه الفئة الغالية على قلوبنا جميعاً، وصعود منصات التتويج، خاصة أننا سوف نشارك لأول مرة في الـ 24 لعبة المعتمدة بالأولمبياد العالمي الخاص.
وقال الهاشمي: المعسكر الأخير سوف يشمل كل الألعاب التي سنشارك بها، أبوظبي ستستضيف الألعاب البحرية، ومنها الشراع والكاياك، وسيدات كرة القدم الذي سيشارك لأول مرة في تاريخ الأولمبياد الخاص، والجودو، وفي العين سوف تكون هناك أغلب الألعاب، مثل ألعاب القوى والبوتشي واليد والطائرة والسلة والفروسية، واللاعبون حاليا يتدربون في أنديتهم ويستعدون للمعسكر، ونحمد الله أننا لم تواجهنا أي تحديات في الفترة الأخيرة، باستثناء عملية التسجيل، للعدد الكبير من اللاعبين واللاعبات.
وعن الترتيبات الخاصة بمعسكر الإعداد الأخير قال: المعسكر سيكون على أعلى مستوى من الجانب المعيشي، ومن جانب الملاعب التنقلات والأدوات الرياضية، وسعينا أن نوفر كل هذا على مستوى عال، وسعينا لكي تكون هناك فعاليات مصاحبة لهذه الفئة خلال المعسكر، حتى نوفر لهم بعض الأمور الترفيهية، وبالفعل لدينا برنامج متكامل للوفد تقام فقراته كل يومين، ونتوقع أن تكون هناك زيارات من أصحاب السمو الشيوخ، وأصحاب المعالي لوفد الإمارات خلال المعسكر، لأنها سوف تحفزهم، وتوفر لهم الدوافع الكبيرة لتحقيق النتائج الطيبة.
وأكد عبدالله الهاملي، نائب الرئيس التنفيذي للدعم المؤسسي في موانئ أبوظبي، أن الرعاية تعتبر ضمن المسؤوليات المجتمعية لدعم المبادرات المجتمعية في كل قطاع، فخورون برعاية المنتخب الإماراتي في بطولة الأولمبياد الخاص، وتوفير كافة احتياجاته بموجب الشراكة، أصحاب الهمم جزء لا يتجزأ من المجتمع، ومشاركتهم في مثل هذه البطولة العالمية الكبيرة مصدر فخر لنا.
وأكمل: الإمارات أثبتت نجاحات منقطعة النظير في استضافة مختلف البطولات الرياضية العالمية، وتزامن الألعاب العالمية مع عام التسامح دليل على الرؤية الكبيرة لدى القيادة في الاهتمام بكل ما يتعلق بالمجتمع الإماراتي والرياضة والرياضيين ودون شك تعتبر الاستضافة فرصة لإثبات قدرات الإمارات وإبهار العالم من الناحية التنظيمية والنتائج المرجوة منه، بعد النجاح الكبير الذي تحقق في الأولمبياد الخاص الإقليمي العام الماضي، لقد عودتنا أبوظبي وإمارات الدولة كافة على السمعة الطيبة، والقدرة المثالية في تقديم البطولات بأفضل مستوى فني، واستضافة عالية المستوى، وإرسال الرسائل لكل العالم على القدرة التي تمتلكها الدولة.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©