صحيفة الاتحاد

ثقافة

كن مطمئناً يا أبي الأول (2-2)

(....)
في أيام المتاعب..
تهبُّ الرياح..
تحاول تمزيقنا (لا سمح الله)
ويقف الليل على حافةِ أجفان النعاس..
يقطف الرمش تلو الرمش..
ويدخلُ عنوةً الى ساح عيني المرهف..
يشدُّ ازر السواد على البياض..
فتتعثر الرؤية..
ويتأخر البزوغ..

(....)
ولكن..
كن مطمئناً يا أبي الأول..
يا معلم فروسيتنا..
ونحنُ على العهد باقون..
متحدون..
وما الليل الباطلُ إلا عابر سبيل..
يجرُّ اذيال الخيبة..
ونحن ممسكون بالحق..
بالسيف..
بالفجر.. وبالنور..
والمتجذرون بأرضنا..
كالعضلِ على العظم..
ولا نخاف..
ولن نخاف..
فالدم دائماً على أهبةِ استعداد..
ولنا مع الشهداء الأبرار..
موعدٌ ولقاء..

(....)
وانا يا سيدي..
فتاةٌ... هي الأرض العربية أمي..
وقد اقسمتُ لها الولاء..
منذ بِشارة المهد..
حتى جنازة اللحد..
وشاءت الأيام الميمونة..
أن أحيا معكم وبينكم..
وقد غدوت منكم..
ودمي لكم..
فأرضنا واحدة..
والآمال واحدة..
وأنت يا سيدي..
ستبقى أبي الأول (رحمك الله)..
كن مطمئناً..

لانا بدري تقي الدين