عربي ودولي

الاتحاد

جعجع: سنطعن في أي محاولة لتأجيل الانتخابات البلدية

اعتبر رئيس الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية سمير جعجع أن أي محاولة لتأجيل الانتخابات البلدية تهدف الى إضعاف النظام اللبناني، نظراً الى أهمية هذه الانتخابات ودور البلديات في تسيير شؤون المواطنين. وقال “سنستعمل حقنا في الطعن في أي محاولة من قبل البرلمان لتأجيل الاستحقاق البلدي، كما حصل في العام 1997، عندما حاول البعض تأجيل الانتخابات، فتم الطعن بذلك أمام المجلس الدستوري الذي أقر عدم جواز التأجيل من دون أسباب قاهرة، وانه لا يجوز لأي مؤسسة دستورية تأجيل الانتخابات لغاية في نفس يعقوب لأنها مخالفة دستورية.
أما عضو كتلة القوات النائب انطوان زهرا فربط بين خفض سن الاقتراع الى 18 سنة وبين حق المغتربين في الاقتراع املاً ان تنجز الآلية وان يعاد طرح الموضوعين وإقرارهما معاً في البرلمان.
ودعا البرلمان الى القيام بالإجراءات التدريجية لوضع خطة لإلغاء الطائفية السياسية، وهذه الإجراءات منها بسط سلطة الدولة وحل كل الميليشيات وإجراء الإصلاحات الدستورية، لانه في ظل وجود أحزاب ذات طابع ديني وعدم بسط سلطة الدولة، فإن اي طرح لإلغاء الطائفية السياسية في حال انعدام التوازن الطائفي يعني الانتقال الى الديمقراطية العددية.
أما عضو تكتل “التغيير والإصلاح” النائب نبيل نقولا فرأى انه من الضروري أن تترافق مسألة السماح لسن الـ 18 بالاقتراع مع قرارات أخرى متعلقة بالتثقيف داخل المدارس”، وقال: “إننا مع قرار تخفيض سن الاقتراع ولا يمكن تعديل الدستور بطريقة عشوائية”.
وشدد على أن “التيار الوطني الحر” يريد إجراء الانتخابات البلدية “فهو ليس لديه أي بلدية في المتن أو في كسروان أو في بعبدا، فإذا خاضها بالطبع سيحقق تقدماً عن المرحلة السابقة”، نافياً بذلك ما يقال عن “رغبة التيار في عدم إجرائها خوفاً من النتائج المرتقبة”.
وأكد النائب نقولا أن “مسألة العدد لا تخيفنا ما دامت المناصفة بين المسلمين والمسيحيين مستمرة في لبنان”، مشيداً بـ”الكلام الصادر عن رئيس الحكومة سعد الحريري من الفاتيكان الذي أكد على استمرار المناصفة بغض النظر عن عدد المسلمين والمسيحيين في لبنان”

اقرأ أيضا

مصر: 47 إصابة جديدة ووفاة واحدة جراء كورونا