الاتحاد

الاقتصادي

توقعات متشائمة حول إنتاج النفط خارج أوبك

عامل يسحب خرطوماً من حاوية وقود في أميركا حيث ارتفع النفط الأسبوع الماضي إلى مستويات قياسية

عامل يسحب خرطوماً من حاوية وقود في أميركا حيث ارتفع النفط الأسبوع الماضي إلى مستويات قياسية

يسود التشاؤم بين المحللين في صناعة النفط بشأن توقعات إنتاج الخام خارج منظمة أوبك هذا العام من جراء معدلات التراجع الحادة في حقول النفط القديمة فضلا عن مشكلات تواجه استغلال حقول جديدة·
ويلقي المحللون باللوم على ارتفاع التكاليف داخل الصناعة والقيود المفروضة على الاستثمارات الأجنبية المباشرة ببعض الدول المنتجة خارج أوبك في نقص الاستثمار في إنتاج النفط حتى عندما كان رأس المال متاحا بوفرة إلى وقت قريب، كما تبقى عراقيل أخرى مثل نظم الضرائب وعدم الاستقرار السياسي غير مشجعة على الاستثمار في زيادة الطاقة الإنتاجية ببعض الدول غير الأعضاء في أوبك·
وقال جولدمان ساكس في مذكرة بحثية: ''تصاعد تكاليف الصناعة والحاجة إلى زيادة تحفيز استثمارات جديدة في صناعدة استنزفت إلى حد كبير الطاقة الإنتاجية الفائضة لا يزالان المحرك الرئيسي لأسعار النفط''، وسجل النفط مستويات قياسية مرتفعة جديدة الأسبوع الماضي فوق 105 دولارات للبرميل مدفوعا بقيود طويلة الأمد على المعروض وتدفقات استثمارية على السلع الأولية·
وقدر مسح لرويترز شمل عشرة محللين متوسط التوقعات للمعروض النفطي من خارج أوبك عام 2008 عند حوالي 50,36 مليون برميل يوميا نزولا من متوسط بلغ 50,67 مليون برميل يوميا في استطلاع سابق لرويترز في يوليو الماضي، ويشير المسح إلى نمو المعروض من المنتجين خارج منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) نحو 1,4% في 2008 قياسا إلى 2007 بينما كانت التقديرات في المسح السابق للنمو يبلغ نحو 1,6%·
وقال كونستانزا جاكازيو محلل الطاقة لدى باركليز كابيتال: ''ما نراه من المعروض خارج أوبك هو ضعف مستمر·· كان هناك معدل تراجع حاد من مناطق استخراج قديمة مثل بحر الشمال والمكسيك والولايات المتحدة ونتوقع استمرار هذا في ·''2008
وعانى إنتاج الاتحاد السوفيتي السابق والذي كان نقطة مضيئة خارج أوبك من تباطؤ في النمو مما أبطل أثر زيادات في كازاخستان وأذربيجان، وقال باركليز كابيتال ''اتجاه تباطؤ النمو في إنتاج النفط الروسي اشتد حتى الآن في ·2008 في يناير تراجع إنتاج النفط (الروسي) إلى 9,78 مليون برميل يوميا بانخفاض سنوي قدره 70 ألف برميل يوميا وهو أول تراجع مطلق يسجل منذ يونيو ،1999 وأوضح: ''استمرار عدم الوضوح بشأن ملكية الموارد وضرائب مرهقة يثنيان عن الاستثمار وتوقعات إنتاج النفط الروسي تزداد قتامة مع مرور الوقت''·
وتوقع محللو كريدت سويس انخفاض معدل نمو المعروض من خارج أوبك حتى العام 2010 عن تقديراتهم لنمو الطلب مما يضع على عاتق أوبك مسؤولية سد الفجوة، وقالوا في مذكرة بحثية: ''ارتفاع معدلات تراجع الإنتاج والنفاذ المحدود إلى فرص تقليدية جديدة للنفط والغاز وشح أسواق المعدات في مناطق المياه العميقة وطول فترات تنفيذ المشاريع تفرض جميعها ضغطا مستمرا على توقعاتنا للمعروض من خارج أوبك، وأوضحوا: ''بحلول 2012 قد يتراجع المعروض من خارج أوبك إلى مستويات 2008 ما لم يتغير واحد أو أكثر من هذه العوامل قريباً''·
وهم يتوقعون بلوغ المعروض النفطي من خارج أوبك ذروته عند حوالي 50,6 مليون برميل يوميا في 2009-2010 حتى مع استمرار النمو في الاتحاد السوفيتي السابق ودخول عدد من المشاريع الكبيرة مرحلة الإنتاج في بحر قزوين والبرازيل·

اقرأ أيضا

مسؤول صيني: يجب التوصل إلى "حل وسط" في النزاع التجاري مع أميركا