الاتحاد

عربي ودولي

إقرار نظام توزيع مقاعد البرلمان العراقي وخطة لتأمين الانتخابات

أحد مسؤولي اللجنة الانتخابية المستقلة يعرض على الصحفيين الأدوات المستخدمة في الاقتراع

أحد مسؤولي اللجنة الانتخابية المستقلة يعرض على الصحفيين الأدوات المستخدمة في الاقتراع

أكدت اللجنة الأمنية العليا المسؤولة عن أمن الانتخابات، إعدادها خطة للطوارئ لضمان أمن وسلامة الناخبين ومراكز الاقتراع في أنحاء العراق حيث سيتم إغلاق مداخل ومخارج المحافظات من الساعة الثانية عشرة ليلاً اعتباراً من 6 مارس، ولغاية الساعة الخامسة صباح الثامن من الشهر نفسه.
وفي شأن انتخابي، أكدت مفوضية الانتخابات المستقلة ان المستبعدين بقرارات هيئة المساءلة والعدالة، لا يحق لهم الإعلان عن أنفسهم خلال الحملة الدعائية لبقية الكيانات والشخصيات المشاركة في الانتخابات بعد قرار استبعادهم بشكل نهائي.
وقال فرج الحيدري رئيس المفوضية العليا للانتخابات في مؤتمر صحفي بمقر المفوضية أمس، ان المستبعدين لا يحق لهم المشاركة في الحملات الدعائية للمشاركين في الانتخابات وان اسماءهم إذا وردت في بطاقات الانتخابات ستعتبر باطلة وسيتم إتلافها.
ويبلغ عدد المرشحين المشمولين بإجراءات هيئة المساءلة والعدالة، نحو 510 مرشحين، فيما يبلغ عدد المتقدمين منهم بطعون حول إجراءات المساءلة والعدالة 177 وتم استبدال 262 مرشحًا بمرشحين آخرين بعد رفض طعونهم.
وكانت أمانة بغداد أزالت عشرات الصور واللوحات الدعائية الخاصة بعدد من المرشحين والاحزاب والكتل السياسية من شوارع بغداد، لمخالفتها الضوابط والتعليمات التي تم إقرارها بالتنسيق مع المفوضية المستقلة.
وحول المخاوف من عمليات تزوير، أكد كريم التميمي عضو مجلس المفوضين ورئيس لجنة الحد من التزوير، ان المفوضية شكلت لجنة متخصصة بهذا الأمر بالتعاون مع فريق الأمم المتحدة للاشراف على الانتخابات قائلاً “عمليات التزوير مسيطر عليها تماماً ولن يكون هناك تلاعب في أي محطة انتخابية”.
وكان مجلس المفوضين صادق أمس على نظام توزيع المقاعد البرلمانية على الكتل الفائزة في الانتخابات.
وجاء في النظام، ان عدد المقاعد الكلي سيكون 325 مقعداً 8 منها مقاعد تعويضية مخصصة لأقليات الايزيدون والشبك والصابئة المندائيين والشبك والمسيحيين، و7 مقاعد تعويضية وطنية.
من جهة اخرى كشف استطلاع للرأي أجراه المركز الوطني للإعلام، تقدم “ائتلاف دولة القانون” الذي يقوده رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي على التحالفات الأخرى في الانتخابات البرلمانية المقبلة بتاريخ 7 مارس. وأفاد الاستطلاع بأن “ائتلاف دولة القانون حقق 29,9% فيما جاءت الكتلة العراقية التي يتزعمها رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي في المرتبة الثانية بحصولها على 21,8 %”.
وحصل الائتلاف الوطـني العراقي بقيادة عمار الحكيـم على 17,2% من الأصـوات. وأظهر الاستطلاع حصـول التحالف الكردستاني (الحزبان الرئيسيان في كردستان وتشكيلات أخرى) على نسبة 10 % من الأصوات فيما حصل ائتلاف “وحدة العراق” الذي يتزعـمه وزير الداخلية جواد البولاني على 5 %.
وحصلت جبهة التوافق السنية التي يقودها أسامة التكريتي على 2,7 %. وبين الاستطلاع أن “ائتلاف دولة القانون سيحصل على 32 % من مقاعد بغداد و41 من مقاعد البصرة و49 من مقاعد بابل و42 من مقاعد ذي قار و50% من مقاعد كربلاء و56 من القادسية و44 في المثنى”.

اقرأ أيضا

الجيش الجزائري يرفض تشكيل حكومة انتقالية ويدعو لاحترام الدستور