صحيفة الاتحاد

الرياضي

تاردي: الوحدة يلعب بفريق ناشئ في بطولتي آسيا والدوري

نصر الدين منزول:

فوت الوحدة فرصة التأهل المبكر إلى ربع نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم عندما اكتفى بالتعادل 1-1 مع الزوراء العراقي في أبوظبي، الأمر الذي أجل إعلان بلوغ المرحلة الثانية التي باتت على بعد نقطة واحدة فقط، حيث يحتاج الوحدة إلى إحراز التعادل في إحدى مباراتيه المقبلتين أمام الريان القطري 9 مايو المقبل أو أمام العربي الكويتي يوم 23 من نفس الشهر·
وصب فوز العربي على الريان في مصلحة الوحدة كونه أكد خروج الفريقين رسمياً من المسابقة لأن رصيد الفائز وصل إلى 4 نقاط وتجميد رصيد الخاسر عند نقطتين·
ورفع الوحدة رصيده إلى 10 نقاط، وأصبح وصوله إلى النقطة 11 بمثابة حسم بطاقة المجموعة الأولى·
ولم تكن بداية الوحدة جيدة في مباراة الزوراء حيث أفسح المجال لضيفه ليسيطر على الثلث ساعة الأول ثم بدأ العنابي في تنظيم صفوفه ومبادلة منافسه الهجمات وفرض أسلوبه على المباراة وتهديد مرمى الفريق العراقي ومن ثم التقدم، لكن الزوراء نجح من كرة ثابتة في العودة إلى نقطة التعادل التي انتهت عليها المباراة·
ويعني وصول الوحدة إلى النقطة 11 تأهله وحسم بطاقة التأهل كون وصول الزوراء إلى نفس الرصيد لم يؤهله في حال تساوي الفريقين في رصيد النقاط نسبة لفوز الوحدة على الزوراء في لقاء الذهاب في الدوحة 2-·1 ويحسب للوحدة أنه حصد 4 نقاط من صاحب المركز الثاني الذي ينافس على بطاقة التأهل·
وسعى الوحدة إلى حسم بطاقة تأهله إلى المرحلة الثانية والانضمام مبكراً إلى قائمة الثمانية الكبار في البطولة حتى يتفرغ تماماً للدوري الذي يمثل التحدي الآخر للفريق، حيث يمثل العنابي أحد الأرقام المهمة في سباق الدرع، لأن الوحدة يحتل المركز الثاني خلف الوصل بفارق نقطة واحدة·
وفرض تأجيل التأهل المبكر إلى ربع النهائي الآسيوي اللعب بقوة على جبهتي الدوري وديربي أبطال آسيا حتى مباراة الريان في أبوظبي على الأقل·
وقدم اللاعبون الشباب في الوحدة أداء أفضل وتألقوا بشكل لافت خاصة محمد عثمان في وسط الملعب وياسر عبدالله حتى لحظة خروجه مصاباً وكذلك حمدان الكمالي ومحمد سعيد الشحي، كما برز بشير سعيد في قيادة خط الدفاع وعبدالرحيم جمعة بمجهوده الوافر في وسط الملعب والذي نجح في إحراز هدف الوحدة في المباراة·
وأكد الفرنسي ريتشارد تاردي مدرب الوحدة أنه كان يعلم أن المباراة ستكون صعبة لعدة ظروف أولها أن الوحدة يواجه الفريق المنافس على بطاقة التأهل والذي تمثل له نتيجة المباراة مفترق طرق بين الخروج وتأهل الوحدة أو تجديد حظوظه في حال الفوز أو التعادل· فكانت النتيجة الثانية التي وصل إليها من كرة ثابتة بعد أن تقدم الوحدة بهدف السبق·
وقال: الوحدة لعب أمام الزوراء في أبوظبي أفضل من مباراة الدوحة رغم أنه تعادل أمس الأول وفاز في اللقاء الأول·
وأضاف: إلى جانب خسارة فرصة التأهل المبكر فقد خسر الوحدة جهود إسماعيل مطر بعد ربع ساعة من الشوط الثاني لكن الفريق كسب جهود اللاعبين الشباب الذين يشاركون في هذه البطولة وهم الأقل خبرة، ولاشك في أن التعادل مع الزوراء في أبوظبي أصابني بالحزن لأن هدفنا كان الفوز حتى نضمن التأهل ثم نتجه بكل قوتنا إلى الدوري وسط الظروف الصعبة التي يعيشها الفريق من ايقافات وإصابات ظلت تلاحق الفريق في كل مباراة يخوضها الأمر الذي يؤثر على ثبات التشكيلة·
وأوضح تاردي أنه في الوقت الذي يفقد فيه الوحدة جهود عناصر أساسية مؤثرة فإن هناك لاعبين يعودون بشكل جيد وهم موريتو وعبدالله النوبي والشحي الذين قدموا مباراة جيدة·
وحول عدم إشراكه المهاجم الأجنبي باكايوكو في المباراة قال تاردي: إن اللاعب لم يكن في حالة تركيز كامل خاصة في التدريبات الإعدادية للمباراة لذا لم ندفع به، مشيراً إلى أن حصوله على البطاقة الحمراء في مباراة الوصل لم يكن سبباً مؤكداً أنه يرغب في الحديث عن اللاعبين الذين شاركوا في المباراة فقط·
وأكد تاردي أنه لم يتمكن من تنفيذ برامج تدريب للفريق بسبب عدم وجود الوقت الكافي لذلك كون الفريق يلعب مباراة كل ثلاثة أيام وتركز العمل على تهيئة اللاعبين فقط لخوض المباريات·
وقال: الوحدة يعد الفريق الأصغر سناً في بطولتي دوري أبطال آسيا والدوري حيث يشرك في التشكيلة 5 لاعبين من لاعبي الشباب والأولمبي بسبب الاصابات التي تلاحق اللاعبين الأساسيين والكبار وهذا ما يفرض على الفريق أن يقاتل بقوة في كل مبارياته المقبلة من أجل الوصول إلى أهدافه·
وأضاف: علينا نسيان البطولة الآسيوية الآن التي أصبح الفريق في حاجة إلى نقطة واحدة فيها لتأكيد تأهله إلى الدور الثاني وفتح صفحة الدوري الذي سيخوض فيه العنابي مباراتين هامتين أمام الشارقة والفجيرة قبل العودة إلى البطولة الآسيوية ليواجه فيها الريان القطري بأبوظبي·
وأكد تاردي أن على الوحدة التعامل مع الظروف التي تحيط به من اصابات بواقعية لأنه لا وقت لدى الفريق بين المباريات وعلينا أن نكون أكثر دقة في حساباتنا في كل المباريات كونها مهمة جميعها وحاسمة في البطولتين·