الاتحاد

أخيرة

«هانتشا» يساعد «الخجولين» على البوح بأسرارهم

ليس عليك أن تكتم اسم من تحب في قلبك وليس عليك أن تخجل من البوح بما في قلبك، فقط تواصل مع موقع “هانتشا”. ويقوم الموقع التشيلي من خلال شبكة للتواصل الاجتماعي تسهل الخطوة الأولى أمام الخجولين الذين يعرفون بعضهم مسبقا، مع الحفاظ على سرية تامة. ولا يعد موقعا للتعارف على ما يوضح سيباستيان أرتياغا أحد الشركاء المؤسسين لوكالة فرانس برس. ويضيف “هو شبكة تتيح للأشخاص الذين يكنون الإعجاب لبعضهم البعض ولم يتجرأوا على الإفصاح عن مشاعرهم، أن يعبروا عما يخالجهم بكل أمان”.
نتاليا روخاس في السابعة والعشرين من عمرها لم تتمكن أبداً من البوح بحبها لخافيير ألفاريث وهو صديق أحد أصدقائها. وتتنهد قائلة “خلال 10 سنوات، اقتصر الأمر على هذا.. لقاءات في أمسيات وتحية من هنا وبعض كلمات من هناك”. من ثم لجأت إلى “هانتشا”، واعترفت للموقع وحده بشعورها تجاه خافيير. وهنا كانت مفاجأة العمر بالنسبة إليها.. فخافيير كان قد اعترف من جهته إلى “هانتشا” بميله نحو نتاليا.
وظاهرة “هانتشا” التي أطلقت قبل 4 أشهر، تعود إلى مبادرة من الأخوين التوأمين كريستوبال وسيباستيان زيغيرس البالغين من العمر 31 عاماً واللذين تطلق عليهما الصحافة لقب “زاكربرغ التشيليين”، بالإشارة إلى مؤسس موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” مارك زاكربرغ.
ويقوم الأخوان زيغرس اليوم بجولة لتطوير موقعهما في الولايات المتحدة ومن ثم في أوروبا. أما محطتهما الأولى ففي “سيليكون فالي”.
في الشريط المصور الذي يروج لموقع “هانتشا” والذي يبث بالتزامن مع جولة الأخوين، يشرح كريستوبال زيغيرس أن الفكرة أتت خلال التفكير بأسباب نجاح موقع “فيسبوك”. ويشرح “فقلنا لأنفسنا: لنبتكر موقعا يمكن للمرء فيه أن يسجل اسم شخص يبحث عنه، على ألا يعرف الأخير بذلك، إلا إذا كان هو أيضاً يبحث عنك”. ويضيف “إذا أدرجت أحدهم في لائحتك وكان هو أيضا قد أضافك ضمن لائحته، حينها تحصل (ملاءمة) وتبعث رسالة إلى الشخصين المعنيين فقط تقول (الإعجاب متبادل)”. وبالتالي تفتح أمامهما مساحة للتواصل المباشر.
ويتوجب على المهتمين التسجيل انطلاقا من حسابهم على موقف “فيسبوك”. وما إن يفتح حساب “هانتشا”، يبدأ البحث عن الحب السري، ويسمح لكل شخص بلائحة من تسعة أشخاص كحد أقصى يصنفون “حبا عذرياً”. ويلفت سيباستيان أرتياغا الى أن “الأمر يتيح للمرء التعبير عن مشاعره تجاه صديق مثلا أو أستاذ أو جار أو صديق شقيق، ولكن ليس تجاه أشخاص من أمثال أنجيلينا جولي”.
بالنسبة إلى نتاليا، السرية هي الميزة الأساسية لموقع “هانتشا”. فإشارة “ملاءمة” هي الوحيدة التي تسمح بإقامة اتصال، الأمر الذي يجنب مواقف محرجة.
وتلفت “إذا لم يدرجك حبك العذري في لائحته، ما من مشكلة. فهو لن يعلم أبدا بأنك أدرجته في لائحتك”. خلال أربعة أشهر حقق “هانتشا” 1500 “ملاءمة”.

وبحسب الإحصائيات المعلوماتية للموقع الإلكتروني، لا تدرج النساء سوى حب عذري واحد أو اثنين في لوائحهن، في حين أن الرجال يدرجون أسماء أكثر. وغالباً ما تتغير تلك الأسماء.
ويعمل موقع “هانتسشا” باللغة الأسبانية والإنجليزية. وسوف يطلق الأخوان زيغرس قريبا في تشيلي تطبيقاً خاصاً بالهواتف المحمولة. ويقول أرتياغا ان السبب الذي يجعل “هانتشا” يصيب هدفه مباشرة قائلا “في الحب، هناك الكثير من القصص المتعثرة بسبب تفويت الفرص”.

اقرأ أيضا