صحيفة الاتحاد

الإمارات

غباش: كرسي زايد الأكاديمي فتح آفاقاً جديدة لحماية البيئة



المنامة ـ ''وام'': كرمت جامعة الخليج العربي في مملكة البحرين مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية لدورها الكبير في دعم العمل الأكاديمي الخاص بالكرسي الأكاديمي لعلوم البيئة الذي يحمل اسم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''طيب الله ثراه'' بوضعها وقفية ثابتة للصرف على نشاط الكرسي الذي استفاد منه إلى الآن 19 طالباً من طلبة الماجستير من ابناء دول مجلس التعاون الخليجي إلى جانب إثراء العديد من البحوث العلمية الخاصة بمجال البيئة·
وتم التكريم على هامش ندوة ''احتمالات الطاقة البديلة'' التي اختتمت فعالياتها أمس بمقر الجامعة بالمنامة تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية بمشاركة نخبة من خبراء البيئة في العالم حيث قامت سعادة الدكتورة رفيعة غباش رئيسة الجامعة بتسليم سعادة سالم بن عبيد الظاهري مدير عام المؤسسة شهادة تقدير وهدية تذكارية تكريماً للمؤسسة·
وقالت غباش عقب حفل التكريم: إن الدعم الذي تقدمه مؤسسة زايد الخيرية ممثلة برئيس مجلس أمنائها سمو الشيخ أحمد بن زايد آل نهيان مكن الجامعة بشكل كبير من تنفيذ برامجها العلمية الخاصة بكرسي زايد الأكاديمي الخاص بعلوم البيئة وأثرى البحوث العلمية الخاصة برسائل الماجستير التي تم اختيارها بعناية فائقة من قبل المجلس العلمي للجامعة بما يسهم في تحقيق التنمية المستدامة·
مشروعات بحثية
وأوضحت أن كرسي زايد الأكاديمي لعلوم البيئة الذي تم انشاؤه عام 1999 ساهم في تفعيل العديد من المشروعات البحثية أبرزها تقييم الخيارات التقنية للحد من انبعاثات غازات الدفئية في محطات توليد القوى الكهربائية وأولويات قضايا البيئة المحلية في الصحافة والإدارة المتكاملة للمخلفات الطبية إلى جانب مشاركة منظمات المجتمع المدني في صنع السياسات البيئية·
وأضافت أن برنامج كرسي زايد الأكاديمي فتح للجامعة آفاقاً للتعاون العلمي المشترك مع العديد من الجهات المحلية والإقليمية والدولية أبرزها التعاون مع برنامج الأمم المتحدة من خلال الإشراف على تنفيذ مذكرة التفاهم الموقعة بين الجامعة والمكتب الإقليمي لغرب آسيا في مجالات بناء القدرات للتقييم البيئي المتكامل بالإضافة إلى المشاركة في برنامج اليونسكو بشأن التعليم عن بعد في مجال الطاقة المتجددة ضمن 34 دولة على مستوى العالم·
وأشارت الدكتورة غباش إلى أن برنامج الكرسي العلمي ساهم أيضاً في مشاركة جامعة الخليج العربي في إعداد تقرير البيئة العالمية ''جيو'' عن منطقة غرب آسيا وأيضاً إعداد التقرير السنوي عن حالة البيئة في العالم 2006 والخاص بقضايا الطاقة وتلوث الهواء والمشاركة مع الفريق الدولي المسؤول عن إعداد المادة التدريبية حول التقييم البيئي المتكامل·
وأفادت غباش بأن جامعة الخليج العربي نجحت من خلال كرسي زايد الأكاديمي لعلوم البيئة في إعداد دراسة احتمالات التعاون الإقليمي في مجال الطاقة في أفريقيا بالتعاون مع المجلس العالمي للطاقة ونشر التقرير النهائي بمعرفة المجلس بالإضافة إلى دراسة أخرى بشأن التقدم في مجالات تغير المناخ في الدول العربية بالتعاون مع الأمانة العامة لجامعة الدول العربية·(وام)