الاتحاد

شكراً ومبروك


في البداية أود أن أهنئ سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان عبر صفحة رأي الناس الغراء بزواجه الميمون وجعله الله زواجاً مباركاً، ومثمراً بالذرية الصالحة، ودامت ديار آل نهيان وآل مكتوم عامرة بالأفراح والمسرات، وشكراً لسموه على مكرمته وتكفله بتزويج أكثر من 200 شاب وشابة، وهذا دليل طيب على حرص سموه على استقرار الشباب الذي هو مستقبل وأساس هذا الوطن، وعرس الأعراس، هذا كان شعلة للتجار لكي يسهموا أيضاً بدعم صندوق الزواج والشباب غير القادر والمقبل على الزواج· حيث بدأ من مكرمة سموه والتي سمعناها عبر الأثير الاعلامي توافد التجار أسوة بشيخنا الكبير بأخلاقه النهيانية الممتدة من السلف للخلف، لدعم صندوق الزواج لصالح شبابنا· وأثني أيضاً على جهود كبار القائمين والمسؤولين في بلدية دبي على حرصهم السنوي بتزويج قرابة الـ 200 شاب وشابة من موظفي بلدية دبي والمقبلين على الزواج، وتبني كافة الأتعاب المادية التي قد تعيق الشاب المقبل على الزواج، وهذه الخطوات جميعها ايجابية، حيث تعود بالنفع الأول والأخير على شبابنا وعلى مجتمعنا ككل، من زيادة النسل والعمل على علاج ولو بالقليل للخلل في التركيبة السكانية، وتخليص الشباب من هم الاقتراض من البنوك والغرق في بحور الديون اللامنتهية، والمساهمة في بث عوامل الأمن والاستقرار لدى الشباب الاماراتي، مما يزيد الانتاجية والابداع في ميدان العمل، وشبابنا بإذن الله لن يبخل على رد الجميل لهذا الوطن ولشيوخنا الكرام الذين لا تكتمل سعادتهم إلا بسعادتنا، ولا يهدأ لهم جفن إلا براحتنا، وهذا كله تطبيق لنهج ورسالة والدنا ومعلمنا وقائدنا الأول المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وغفر له ولأهله الكرام ، ومعاً نحو مجتمع اماراتي واسع الأفق·
نهى الريسي
مسار الصحافة

اقرأ أيضا