الاتحاد

عربي ودولي

إرجاء محاكمة قيادي في “القاعدة” بالجزائر

الجزائر (اف ب) - أرجأت محكمة الجنايات بالجزائر العاصمة أمس النظر في قضية المسؤول الثاني في القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي (الجماعة السلفية للدعوة والقتال سابقا)، بسبب عدم حضور المتهم. ويتعلق الأمر بسمير سعيود المدعو مصعب ابو عبد الله الذي كان الرجل الثاني في تنظيم القاعدة بقيادة عبد المالك درودكال، قبل أن يتم القبض عليه في عملية للجيش الجزائري في ابريل 2007 ، أصيب خلالها سعيود بجروح بالغة.
وقررت القاضية مريم جباري “تأجيل القضية إلى الدورة الجنائية القادمة (مارس) إلى غاية إحضار سمير سعيود أو استنفاد إجراءات التخلف قبل الحكم عليه غيابياً”. ولم يحضر سعيود إلى المحكمة بعد أن استفاد من الإفراج المؤقت بعدما “تعاون” مع مصالح الأمن من خلال تقديم معلومات، كما سبق له أن وجه نداءات عبر الصحف في 2010 إلى المجموعات المسلحة “للتخلي عن السلاح والالتحاق بالمصالحة الوطنية” بحسب مصدر قضائي.
ويواجه سعيود تهمة “الانتماء إلى جماعة إرهابية مسلحة تنشط داخل الوطن” وهي جناية يعاقب عليها قانون العقوبات بعشرين سنة سجناً.

اقرأ أيضا

اعتصامات في سوريا تنديداً باعتراف واشنطن بسيادة إسرائيل على الجولان