الاتحاد

الكبير··· كبير


عندما يكون الحلم مقروناً بإرادة قوية فإنه يتحول الى واقع جميل ذي ثمار طيبة·· وهكذا هو الحال مع ذلك الصرح العملاق الذي بدأ منذ الصفر حتى صعد إلى السماء بشموخ وعزة وكبرياء ولا يستهان به·
وعندما تقوى العزيمة وسط انتهاكات الغرباء والأصدقاء فإنها تتحول الى انجاز جديد يؤكد لهم أصالة لعبهم وقوة وجودهم على الساحة ولتمسح اتهامات واعتقادات البعض من حولهم بأنهم سيرجعون الى الوراء مع دمعة كبيرة على وجوههم·· وابتسامة مخفية على وجوه غيرهم·
هذا هو العملاق بكل تفاصيله·· فقد أكد على صدق مسماه (بأصحاب السعادة) عندما فاز بالخماسية في يوم لن ينساه التاريخ الكروي أو الجماهير المتعطشة للون العنابي·· وسطر الفوز يوم الخميس في 5/5/2005 بحروف من ذهب·· وكلمات من نور··· وأهدوا الدرع الغالية للأب الروحي والمعلم والقائد سمو الشيخ سعيد بن زايد آل نهيان الذي وقف مع الأبطال برعايته الكريمة ولفتاته الجميلة ليرى نتاج جهده وتعبه على ستاد آل نهيان·
وكما ان الفريق الأول احتفل مبكراً بالدرع·· كانت الأفراح العنابية متواصلة في فريقي الناشئين تحت سن 16 و 14 إذ توجت هذه الفرق أبطالاً هذا الموسم وقدموا انجازاً جديداً·· وأصروا على أن تكون الفرحة هذا الموسم عنابية 100%·
لذلك نبارك للقلعة الوحداوية هذه السعادة·· آملين أن تتواصل أفراحهم وانجازاتهم في القريب العاجل، وأن يكونوا مثالاً وقدوة يُحتذى بها سواء في الأخلاق أو اللعب أو الروح الطيبة التي عهدناها بهم··· وألا يلتفتوا لصغار الأمور التي قد تحطم نفسياتهم وتدمرها·
* فلاش :
الكبير··· كبير
أفراح جاسم

اقرأ أيضا