الاتحاد

الاقتصادي

..وترفع عدد رحلاتها إلى إسلام آباد وبيشاور

أبوظبي(الاتحاد) - تخطط شركة الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، لزيادة عدد رحلاتها المتجهة إلى المدينتين الباكستانيتين، إسلام آباد وبيشاور، وذلك في إطار التزامها بتوفير مواعيد وخيارات سفر مريحة وملائمة للمسافرين.
واعتبارًا من 30 مارس المقبل، ستقوم الاتحاد للطيران بزيادة عدد رحلاتها إلى العاصمة الباكستانية، إسلام آباد، من 11 رحلة في الأسبوع إلى رحلتين يوميًا، فضلاً عن أن الشركة رفعت عدد رحلاتها المتجهة إلى مدينة بيشاور، الواقعة في مقاطعة الحدود الشمالية الغربية للباكستان، وتحتل موقعًا استراتيجيًا مهمًا عند تقاطع وسط آسيا بجنوبها، من رحلتين إلى خمس رحلات في الأسبوع، وذلك منذ الأول من شهر فبراير الجاري 2014. ومع الإضافة الجديدة على خدمة الرحلات للمدينتين، يصبح عدد الرحلات التي توفرها الاتحاد للطيران 37 رحلة في الأسبوع إلى أربع وجهات على امتداد باكستان، تشمل بالإضافة إلى إسلام آباد وبيشاور، مدينتي كراتشي ولاهور. وسيتم تشغيل الرحلات الإضافية لكل وجهة من الوجهات عن طريق طائرة من طراز إيرباص A320، والتي تحمل على متنها 16 مقعدًا في درجة لؤلؤ رجال الأعمال، و120 مقعدًا في درجة المرجان السياحية، ومن شأن ذلك أن يزيد القدرة الاستيعابية إلى أكثر من 150 بالمئة. وستساهم الخدمات الجديدة إلى بيشاور بتعزيز عدد رحلات الربط عبر المركز التشغيلي الرئيس للشركة في أبوظبي لتصبح أكثر من 167 رحلة ربط بالأسبوع، (متمثلة بزيادة قدرها 78 بالمئة)، إلى عدد من الوجهات الرئيسة في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي وأميركا الشمالية وأوروبا.
وقال كيفن نايت، رئيس شؤون الاستراتيجية والتخطيط التجاري: «تٌعتبر باكستان إحدى الأسواق المتنامية المهمة بالنسبة للاتحاد للطيران، ويساهم الطلب المتزايد من قبل المسافرين وخيارات الربط وتعزيز عدد الرحلات في مواصلة دفع تدفق حركة المسافرين بقصد العمل أو الترفيه عبر شبكة وجهاتنا العالمية المتنامية».
وأضاف «من شأن إضافة الخدمات الجديدة إلى هاتين المدينيتن الاستراتيجيتين في باكستان إلى مواصلة النمو القوي، وتدفق حركة المسافرين بين إسلام آباد وبيشاور وأبوظبي وما بعد أبوظبي إلى عدد من الوجهات الرئيسة على امتداد شبكة وجهات العالمية، فضلاً عن تعزيز الروابط التجارية والثقافية بين كل من باكستان ودولة الإمارات العربية المتحدة».

اقرأ أيضا

اضطراب في إدارة ملف الاقتصاد الأميركي