الاتحاد

عربي ودولي

منصور: بيروت لن تقطع العلاقات مع دمشق

بيروت (الاتحاد)-حذر وزير خارجية لبنان عدنان منصور في حديث تلفزيوني امس من انعكاس أي قرار ضد سوريا سيؤثر على لبنان، متعهداً بعدم خروج لبنان عن الإطار السليم خارج الموقف العربي. وقال: “نريد أن نعرف اولاً في اي مصلحة سيصب الموقف العربي، وهل هو لمصلحة سوريا ولبنان؟”. مشيراً الى أنه لا وجود لموقف لبناني محدد بشأن القرار السوري. وقال: “نحن في مرحلة مشاورات”.
ولفت منصور الى أننا “نأخذ الانتقاد بصدر رحب فنحن ننتمي الى بلد فيه حرية التعبير، لكن موقفنا كان ناجماً عن قناعة وما قلناه في الجامعة العربية لم يخرج عن الرطار السليم، نحن ذهبنا لدراسة تقرير رئيس فريق المراقبين العرب في سوريا الفريق أول محمد الدابي، ولكن فوجئنا ان هناك قراراً وُضع على الطاولة من اجل مناقشته”.
وعن بيان المجلس الوطني السوري المعارض اعتبر أن “هناك من يريد ان يدفع العلاقات الى منحى خطير لا يخدم مصلحة البلدين”، داعياً الى الحفاظ على هذه العلاقات وأخذها بعين الاعتبار، مشيراً الى انه لا يمكن قطع الصلة بين البلدين لأن هذا الأمر لا يخدم مصلحة لبنان او سوريا.
أما السفير السوري في لبنان علي عبدالكريم علي فتنبأ في حديث مماثل امس اصطدام اي قرار في مجلس الأمن الدولي حيال بلاده، بما وصفه بـ”جدار الفشل”. وقال: “إن قراءة روسيا للوضع في سوريا تنبع من رؤية استراتيجية وموقف “ثابت””. واصفاً مسودة القرار الدولي بأنها ولدت “ميتة ولا مقومات موجودة فيه”.وأعرب علي عن أسفه لأن اكبر كمية تهريب سلاح ومسلحين تحصل عبر لبنان الى سوريا.
وفي سياق متصل، أكد النائب نديم الجميل،”انه لدينا علاقات مع المعارضة السورية ونتابع بشكل دقيق تطور الاوضاع المأسوية هناك.

اقرأ أيضا

اشتية: لا نعوّل على نتائج انتخابات إسرائيل