الاتحاد

كرة قدم

ليستر يحلق بالقمة بهدف محرز في شباك كريستال

لاعبو ليستر يحتفلون مع جماهيرهم بالفوز بعد المباراة (إي بي إيه)

لاعبو ليستر يحتفلون مع جماهيرهم بالفوز بعد المباراة (إي بي إيه)

لندن (د ب أ)

تقدم ليستر سيتي خطوة جديدة نحو منصة التتويج بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز، بعدما تغلب على مضيفه كريستال بالاس 1/‏ صفر ضمن منافسات المرحلة الواحدة والثلاثين من المسابقة.
واستعاد أرسنال مذاق الانتصارات من جديد وتغلب على مضيفه إيفرتون 2/‏ صفر كما تغلب ستوك سيتي على مضيفه واتفورد 2/‏ 1 ونورويتش سيتي على مضيفه ويست برومويتش ألبيون 1/‏ صفر بينما تعادل تشيلسي مع ضيفه ويستهام 2/‏ 2.
وجاء فوز ليستر سيتي بنكهة عربية جزائرية حيث سجل النجم رياض محرز هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 34.
ورفع ليستر سيتي رصيده إلى 66 نقطة في الصدارة موسعاً الفارق الذي يفصله عن توتنهام صاحب المركز الثاني إلى ثماني نقاط، ويمكن لتوتنهام تقليص الفارق مجدداً في حالة الفوز على بورنموث مساء اليوم في ختام منافسات المرحلة.
وعاد أرسنال إلى طريق الانتصارات من جديد بالفوز على مضيفه إيفرتون 2/‏ صفر في افتتاح منافسات المرحلة اليوم.
وتقدم داني ويلبيك بهدف لأرسنال في الدقيقة السابعة، ثم أضاف النيجيري اليكس ايوبى الهدف الثاني في الدقيقة 41
ورفع أرسنال رصيده إلى 55 نقطة في المركز الثالث وتتبقى له مباراة مؤجلة، بينما تجمد رصيد إيفرتون عند 38 نقطة في المركز الثاني عشر.
وحقق أرسنال أول فوز له منذ أكثر من الشهر وبالتحديد من 14 فبراير الماضي، حين تغلب على ليستر سيتي 2 1/‏ ومنذ ذلك الحين خسر مرتين وتعادل مرة واحدة.
وجاء الفوز في الوقت المناسب بالنسبة لأرسنال بعد خروجه من دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا، بهزيمته أمام برشلونة الإسباني 1 ـ 5 في مجموع المباراتين.
وبدأت المباراة بشكل سريع حيث شن إيفرتون هجمة سريعة عن طريق المدافع شيموس كولمان لكنها لم تؤت ثمارها، ثم رد أرسنال بهجمة أخرى لكن الكرة في النهاية لمست جسد داني ويلبيك وارتطمت بالقائم.
وتقدم أرسنال بهدف مبكر في الدقيقة السابعة عن طريق ويلبيك إثر هجمة سريعة وصلت إلى الجناح التشيلي اليكسيس سانشيز على خط منطقة الجزاء، قبل أن يمرر كرة رائعة إلى ويلبيك الذي راوغ المدافع فيل جاجيلكا ثم مر من الحارس جويل قبل أن يسدد في الشباك.
وهدأ إيقاع اللعب كثيراً بعد هدف ويلبيك، حيث لم يتوقف أرسنال بعض الشيء عن الضغط الهجومي على دفاع أصحاب الأرض في الوقت الذي لم يبذل فيه إيفرتون ما يشفع له تسجيل هدف التعادل.
وسنحت فرصة خطيرة لإيفرتون لإدراك التعادل في الدقيقة 23 بعدما مرر روس باركلي كرة متقنة إلى محمد بيسيتش داخل منطقة الجزاء ،ليسدد المدافع البوسني كرة زاحفة أمسكها الحارس ديفيد اوسبينا بثبات.
وقبل أربع دقائق من نهاية الشوط الأول أضاف النيجيري اليكس ايوبى الهدف الثاني لأرسنال بعدما تلقى تمريرة طولية رائعة من المدافع الإسباني هيكتور بيليرين وضعته في مواجهة المرمى تماما، ليحرز أول هدف له مع الفريق الأول للمدفعجية.
وبدأت أحداث الشوط الثاني بمحاولات هجومية من جانب إيفرتون لتقليص الفارق لكن صاحب الأرض لم ينجح في تهديد مرمى اوسبينا.
وظهر دفاع إيفرتون مهتزاً بشكل كبير في ربع الساعة الأول من الشوط الثاني لكن مهاجمو أرسنال لم ينجحوا في استغلال ذلك لصالحهم.
وكاد جاجيلكا أن يحرز هدفا لإيفرتون في الدقيقة 68 إثر ضربة ركنية ارتقى لها برأسه من فوق الجميع لكن الكرة مرت مباشرة بجوار القائم. ولم يحدث أي جديد خلال الربع ساعة الأخيرة من المباراة ليخرج أرسنال فائزاً بهدفين نظيفين.
كذلك تغلب ستوك سيتي على مضيفه واتفورد 2/‏ 1 ليرفع الأول رصيده إلى 46 نقطة في المركز السابع ويتجمد رصيد واتفورد عند 37 نقطة في المركز الرابع عشر.
وتقدم ستوك سيتي بهدفين سجلهما جوناثان وولترز وخوسي خوسيلو في الدقيقتين 18 و51 ثم رد واتفورد بهدف وحيد سجله تروي دييني في الدقيقة 86.
كذلك تغلب نورويتش على مضيفه ويست برومويتش ألبيون بهدف وحيد سجله روبي برادي في الدقيقة 50 ليرفع نورويتش رصيده إلى 28 نقطة في المركز السابع عشر، ويتجمد رصيد ويست برومويتش عند 39 نقطة في المركز الحادي عشر.
وتعادل تشيلسي على ملعبه مع ويستهام 2/‏ 2 ليرفع الأول رصيده إلى 41 نقطة في المركز العاشر مقابل 50 نقطة لويستهام في المركز الخامس.
وسجل سيسك فابريجاس هدفي تشيلسي في الدقيقتين 45 و89 من ضربة جزاء، بينما سجل مانويل لانزيني وآندي كارول هدفي ويستهام في الدقيقتين 17 و61.

جاري لينكر:
ما يفعله «المتصدر» ضد «المنطق»!
أنور إبراهيم (القاهرة)

قال جارى لينكر ابن مدينة ليستر الذي بدأ مشواره الكروي في النادي الإنجليزي الذي يتصدر الدوري حالياً، في مقاله بصحيفة «الجارديان» إنه يرى ناديه القديم وهو على مشارف تحقيق «الخلود الأبدي رياضيا»، وتابع: هناك أشياء غير طبيعية تحدث في عالم كرة القدم.. أمور تتحدى المنطق.. أمور سحرية. وأعرب عن تأثره وسعادته لأن ذلك يحدث مع فريقه القديم.
وواصل لينكر النجم الدولي الانجليزي هداف كأس العالم 1986برصيد 6 أهداف، بخلاف 4 أهداف أخرى في مونديال 1990، قائلا أن ليستر سيتي الذي فاجأ الجميع بتصدره للبريميرليج في موسمه الحالي، كان قد نجا بأعجوبة من الهبوط في الموسم الماضي!.
ومضى لينكر، مقدم البرامج باذاعة الـ «بي بي سي»، يقول وهو في غاية الدهشة: مجموعة أفراد كانوا غير قادرين على الفوز بمباراة كرة قدم منذ عام، إذ بهم يتحولون إلى قوة لا تقهر.
ووجه لينكر التحية والشكر والتقدير للإيطالي كلاوديو رانييري المدير الفني للفريق، وقال إنه يتمتع بـ «كاريزما»، واعترف بأنه لم يكن سعيداً بتعيين رانييري مدرباً للفريق قبل بداية الموسم، مذكّرا بأنه كان مدرباً لمنتخب اليونان الذي خسر من جزر الفارو!.

اقرأ أيضا