صحيفة الاتحاد

كرة قدم

المواجهة 66 ترفض الخروج عن المألوف بين الشعب والشباب

الشباب عاد للانتصارات والشعب استمر في الإخفاقات (تصوير متوكل مبارك)

الشباب عاد للانتصارات والشعب استمر في الإخفاقات (تصوير متوكل مبارك)

معتصم عبدالله (الشارقة)

لم تخرج المواجهة 66 في تاريخ لقاءات الشعب والشباب عن سياقها التاريخي والمألوف، بعد أن شهدت مباراة أمس الأول والتي جرت على استاد خالد بن محمد بنادي الشعب ضمن الجولة التاسعة لدوري الخليج العربي، تسجيل أربعة أهداف بفوز «الجوارح» على مضيفه «الكوماندوز» بنتيجة 3-1، حيث أكدت نتيجة المباراة على استمرار المتعة التهديفية في لقاءات الفريقين، والتي غابت عنها نتيجة التعادل السلبي على مدار المواجهات الـ12 السابقة في الدوري منذ موسم 2005- 2006.
واستغل الشباب مباراة أمس الأول من أجل العودة إلى التحليق في سماء الانتصارات منهياً معاناة النتائج السلبية في المواجهات الست الماضية، والتي فقد فيها الفريق 14 نقطة بالتعادل في أربع مباريات والخسارة في اثنتين أمام العين المتصدر 1-4 والأهلي الوصيف 1-2، وقفز «الجوارح» بفوزه المستحق على الشعب أربعة مراكز في ترتيب الدوري ليحتل المركز الخامس برصيد 13 نقطة متساوياً مع بني ياس والوحدة والإمارات.
في المقابل لم تغير الاستراتيجية الإيطالية أي شيء في الشعب، الذي خاض مباراته الرسمية الأولى تحت قيادة مدربه الجديد والتر زنجا من واقع النتائج السلبية للكوماندوز الذي فشل في تحقيق فوزه الأول في المباراة التاسعة على التوالي، ولم يشفع هدف تقليص الفارق الذي سجله الفرنسي ميشيل لورنت في الحصة الثانية لأصحاب الأرض في العودة إلى المباراة والتي أكدت مجدداً على المشاكل الفنية الكثيرة التي يعاني منها متذيل ترتيب المنافسة والذي استأثر بكل الأرقام السلبية في المنافسة، حيث يعد الفريق الوحيد الذي لم ينجح في تسجيل أي فوز، والأكثر تعرضاً للخسارة في 7 مباريات، والأضعف هجوماً برصيد 6 أهداف فقط، والأضعف دفاعاً مع الجزيرة بعد أن استقبلت شباك الفريقين 20 هدفاً.
ودفعت الخسارة الجديدة للكوماندوز، الدكتور سرحان المعيني نائب رئيس شركة الشعب لكرة القدم ورئيس اللجنة الفنية الإعلان عن عقد اجتماع عاجل للجنة الفنية اليوم مع الجهاز الفني لمحاولة البحث عن حلول سريعة للفريق الذي يعاني من النتائج السلبية، وقال المعيني: «تعرض الفريق إلى خسارة جديدة أمام منافس مكتمل الصفوف قدم أداء رائعاً واستحق الفوز».
وأضاف: «الأخطاء الفردية القاتلة في الشوط الأول ذبحت الفريق وكبدت شباكه هدفين سريعين صعبا مهمة العودة في الحصة الثانية رغم الأداء الجيد مقارنة بالشوط الأول».
واعترف المعيني بأن الشعب يفتقد المهاجم القناص، وقال: «نحاول البحث عن حلول عاجلة وسريعة خلال اجتماع اللجنة الفنية مع الجهاز الفني قبل بداية التحضير للمباريات الأربع المقبلة للفريق في الدور الأول»، لافتاً إلى أن المباريات الأربع المتبقية للشعب في الدور الأول ستكون الأصعب في مشوار الفريق كونها أمام فرق من العيار الثقيل ومن أصحاب طموحات المنافسة على المراكز الأولى، حيث يواجه الكوماندوز الجزيرة، العين، النصر، والأهلي على التوالي».
وحول الحلول المستقبلية وتدعيم صفوف الفريق في الانتقالات الشتوية المقبلة، أكد المعيني على ضرورة تعزيز تشكيلة الفريق بلاعبين أجانب ومواطنين، وقال:«التغيير على مستوى قائمة الفريق بضم لاعبين أجانب جدد ومواطنين أمر حتمي وضروري، وبالتأكيد ستكون هنالك جلسة مع الجهاز الفني لتحديد الاحتياجات المطلوبة ومحاولة سد النقص في فترة الانتقالات المقبلة».

مساحة الملعب تغضب زنجا
الشارقة (الاتحاد)

أبدى الإيطالي والتر زنجا مدرب الشعب امتعاضه من السؤال عن أسباب تعديل مساحة أرضية ملعب ستاد خالد بن محمد بإضافة نحو مترين على مساحة عرض الملعب، لافتاً إلى أن السؤال ينبغي توجيهه إلى المدير الفني السابق للفريق والذي عمد إلى تقليص المساحة عن حجمها المعتاد، وأكد زنجا أن تغيير المساحة لم يكن بأغراض تكتيكية أو خططية.
وبعيداً عن سؤال أرضية الملعب ظهر المدرب الإيطالي هادئاً في مباراته الرسمية الأولى مع الكوماندوز، بعد أن ابتعد عن العصبية التي اشتهر بها، وتجاوب بشكل كبير مع وسائل الإعلام عقب نهاية المباراة.

عايض: المربع الذهبي هدفنا
الشارقة (الاتحاد)

أكد محمد عايض لاعب فريق الشباب، أن العودة إلى المربع الذهبي لفرق صدارة دوري الخليج العربي في المباريات المقبلة تمثل الهدف القريب للاعبي الجوارح، لافتاً إلى أن الشباب يطمح للحصول على احد مراكز صدارة المنافسة، والتي تؤهله للمشاركة القارية في دوري أبطال آسيا، وقال في تعليقه على نتيجة الفوز على الشعب: «عانينا غياب التوفيق في أغلب المباريات الماضية، والتي قدم فيها الفريق أداء جيداً دون أن يحقق النتائج المطلوبة، وأعتقد أن الفوز كان منصفاً لفريقي الذي احتاج إلى حصد ثلاث نقاط مهمة على صعيد سباق المنافسة، وعلى المستوى المعنوي بالنسبة لنا كلاعبين».