الرياضي

الاتحاد

«أبوظبي التعليمية» تطلق جائزة التميز للطلاب

من فعاليات سباق جبل حفيت الذي شهد مشاركة واسعة من الطلاب

من فعاليات سباق جبل حفيت الذي شهد مشاركة واسعة من الطلاب

بدعم ورعاية مجلس أبوظبي الرياضي أطلقت منطقة أبوظبي التعليمية مشروع جائزة التميز لطلاب وطالبات مدارس أبوظبي، في بادرة تهدف إلى تنمية قدرات الطلاب المعرفية وتوظيف الرياضة في الناحية العلمية، لتعزيز جوانب البحث التي تسهم في تعزيز الوعي والثقافة الرياضية التي تشكل الخطوة المهمة في بناء أجيال رياضية واعدة.
وتأتي رعاية مجلس أبوظبي الرياضي لتلك المبادرات، في إطار حرصه واهتمامه الكبير بدعم المشاريع الهادفة، والتي تصب في بناء الجوانب العلمية والمعرفية والذهنية لطلاب المدارس من خلال الاستقصاء عن البحوث الرياضية التي تمكنهم من اختصار الزمن في الاطلاع على التطبيقات الرياضية في أهم البطولات العالمية، الأمر الذي يشكل خطوة رائدة وفاعلة نحو تنمية مستدامة لشريحة الرياضة المدرسية.
من جانبه أشار محمد إبراهيم المحمود الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي إلى “أن الاهتمام بطلاب المدارس يشكل مكسبا حقيقيا ودعما كبيرا للرياضة لما لها من دور بارز في إرساء قواعد النجاح والتميز في عمليات البناء ورفد المواهب والطاقات للأندية والاتحادات، وترتكز استراتيجية المجلس على دعم قطاع الرياضة المدرسية، باعتباره أحد الأركان الرئيسية في عمليات التنمية الرياضية، لما يملكه من طاقات بشرية تملك القدرات والإمكانات الرياضية التي تشكل رافداً حيوياً ودعماً مستمراً للمسيرة الرياضية”.
وأضاف: “جائزة التميز تسهم في تشجيع روح المبادرة وغرس ثقافة الأفكار الإبداعية عند طلاب المدارس وحثهم على التميز والإبداع، مؤكدا أن المواضيع التي تتضمنها الجائزة التي سيعمل طلاب المدارس على تقديم بحوث عنها هي “الإمارات وكأس العالم للأندية، الهوية الوطنية ماض وحاضر ومستقبل بالإرادة مني، وبالتعاون منكم نتخطى أي إعاقة، الرياضة موهبة وإبداع.
وتقدم المحمود بالشكر للقائمين والمشرفين على جائزة التميز وجهودهم الكبيرة في تثبيت دعائم الرياضة المدرسية، متمنياً للمشاركين تحقيق استفادة ومكتسبات كبيرة تساعدهم على تطوير قدراتهم الفردية.
وفي السياق ذاته أكد محمد سالم الظاهري مدير إدارة منطقة أبوظبي التعليمية “الجائزة تشكل محورا مهماً في تعزيز البناء الفكري والعلمي والمعرفي للطلاب عبر بوابة البحوث الرياضية، إيمانا بالدور الكبير الذي تلعبه الرياضة في تحقيق الرفاهية المجتمعية”، مؤكدا أن أهداف الجائزة تشجيع الطلبة على تقديم أفضل بحث علمي للموضوعات المطلوبة، ضمن لوائح الجائزة لكي تساعد على التطوير والتنمية والارتقاء بالرياضة المدرسية من خلال تبني المبادرات الهادفة التي تقودنا نحو بناء جيل رياضي يحمل في أجندته الوعي والثقافة والموهبة.
وتابع: “الجائزة تمثل خطوة فريدة من بين الخطوات الهادفة التي يتم تنفيذها لجعل الرياضة المدرسية تزخر بالتقدم وتواكب النقلة الكبيرة التي تشهدها رياضتنا، والجائزة تتيح الفرصة المثالية أمام الفئات العمرية لإبراز دورها وشخصيتها في المجتمع والعمل على كسبها عناصر القيادة والموهبة والثقة بالنفس، وتحمل المسؤولية والتعبير الرياضي بطلاقة مما يؤكد حجم المساعي الحثيثة في الاهتمام والرعاية والتطوير بقطاع الرياضة المدرسية والتي تشكل الرافد الحيوي لعمليات التنمية الرياضية”.
ويشرف على الجائزة فريق عمل يتكون من الاختصاصية الاجتماعية سلمى غسان الغصين، سميرة عمر سالم، نبيلة عوض باوزير، أمل الشيخ، عوشة ماجد المنصوري، هند محمد البقيشي، موزة النعيمي، كلثم حديري البادي، خصيبة هلال القايدي، إيناس محمد نبيل، الزهرة محمد الكافي، فيما يشرف على اللجنة التحكيمية الدكتور رجاء الكعبي، منال محمد حسنين، حسن موسى عبدالله، سلطانة عمر ناصر، عبدالله عبدالرحمن البريك، معصومة طالب العجمي ومنسق منطقة أبوظبي حسين محمود محمد.

اقرأ أيضا

يوسف حسين: استراتيجية شاملة لتطوير المنتخبات الوطنية