الاتحاد

الاقتصادي

اكتمال تركيب القوس الصلب الأول لمبنى مطار أبوظبي الجديد

نموذج  لمبنى مطار ابوظبي الدولي الجديد (أرشيفية)

نموذج لمبنى مطار ابوظبي الدولي الجديد (أرشيفية)

أبوظبي (الاتحاد) - دشنت مطارات أبوظبي أمس عملية بناء سقف مبنى المطار الجديد، بعد اكتمال تركيب القوس الصلب الأول للمبنى، بحسب بيان للشركة.
وشهد الرؤساء التنفيذيون ومديرون من شركات البناء، عملية اكتمال تركيب القوس الصلب الأول لمبنى المطار الجديد، الذي يعد البوابة المستقبلية لأبوظبي.
وقال علي ماجد المنصوري، رئيس مجلس إدارة مطارات أبوظبي: «تفي مطارات أبوظبي اليوم بوعودها، وتبرهن على التزاماتها الراسخة لتحقيق ما أوكل إليها من أعمال في سبيل تطوير البنية التحتية لقطاع الطيران في الإمارات، وذلك دعماً لرؤية أبوظبي 2030، فإن مبنى المطار الرئيس الجديد يرتفع اليوم نحو الأعلى في شهادة صريحة تؤكد أنه سيكون البوابة الرئيسة للعاصمة مع حلول عام 2017».
ويعد القوس الذي تم نصبه واحداً من 18 قوساً التي ستشكل الهيكل الأساسي لسقف مبنى المطار الجديد، ويتجاوز طوله 120 متراً، ويزن نحو 200 طن، في حين يصل أكثر تلك الأقواس طولا لـ180 متراً، ويزن نحو 300 طن. وسيتم الانتهاء من عملية تركيب الـ18 قوساً كاملةً قبل نهاية العام الجاري.
ويرتبط تصميم مبنى المطار الرئيسي الجديد بمفهوم هندسي يتمثل في وجود الأقواس الصلبة، إذ أن كل واحد من تلك الأقواس يرتفع حول قاعدته في شكل مائل، وليس في الشكل العمودي الذي يشاع استخدامه، وهي أقواس تمتد بأطوال فارعة يصل أطولها لـ180 متراً.
من جانبه قال توني دوغلاس، الرئيس التنفيذي لمطارات أبوظبي: إن الالتزام بتسليم هذا الجزء من المشروع قبل 20 يوماً من الموعد المحدد له، على الرغم من التحديات الهندسية في تصميمه، يؤكد أن مبنى المطار الجديد سيسلم في موعده ووفقاً للميزانية المرصودة له، معتبراً الحدث لحظة تفتخر بها مطارات أبوظبي، إذ يشاهد العالم العمل الشاق لتقديم هذه التحفة المعمارية لإمارة أبوظبي ولدولة الإمارات.
ويجري العمل على إنشاء مبنى المطار الرئيسي الجديد ليكون البوابة الجوية لإمارة أبوظبي، ومقراً مستقبلياً لشركة «الاتحاد للطيران»، وسيساهم في ضمان نجاح طويل الأمد لقطاع الطيران في الإمارة، إذ من المتوقع أن يمر عبره نحو 30 مليون مسافر خلال الأعوام الأولى من تشغيله.
ويشكل مشروع مجمع المطار الرئيس الجديد في أبوظبي، والمتوقع افتتاحه عام 2017 واحداً من أبرز مشاريع البنية التحتية، الهادفة إلى ترسيخ مكانة الإمارة اقتصادياً وسياحياً، بحيث تعزز من مقوماتها الداعمة للرؤية الاقتصادية 2030.
وتبلغ مساحة المطار الجديد 700 ألف متر مربع، ويشكل البوابة الجوية الرئيسة للعاصمة أبوظبي، بعد الانتهاء من تنفيذه لمواكبة المكانة العالمية المتزايدة لأبوظبي كوجهة رائدة للأعمال والسياحة والترفيه.
ويشكل المطار الجديد ركيزة من ركائز عملية تنويع اقتصاد الإمارة، من خلال توفير بنية نقل ومواصلات حديثة، تضيف وتبني على التسهيلات والخدمات الموجودة حالياً، وتنتقل
أبوظبي إلى آفاق جديدة تنسجم مع مكانة الإمارة على الصعيدين الإقليمي والعالمي.
ويعد مجمـع المطار الـرئيس الجديد مبنىً شاملاً ومتكامل الخدمات للمسافرين، إضافة إلى مرافق عالمية المستوى، خاصة بالمسافرين والشحن، ومحال السوق الحرة والمطاعم.
ويُشار إلى أن مطارات أبوظبي وقعت في عام 2012 عقد إنشاء مبنى المطار الرئيس الجديد لمطار أبوظبي الدولي مع تحالف شركة «تاف» و«سي سي سي» و«أرابتك»، بقيمة 10,8 مليار درهم.
ويقام المجمع بين المدرجين المتوازيين في مطار أبوظبي الدولي، مما يجعل فترة الرحلات قصيرة من المدرج إلى منطقة الوقوف، الأمر الذي يساهم في توفير تجربة أسرع وأكثر سلاسة للمسافرين.
ويـوفـر مجمـع المطار الـرئيس الجديد مبنىً شاملاً ومتكامل الخدمات للمسافرين، إضافة إلى مرافق عالمية المستوى خاصة بالمسافرين والشحن، ومحال السوق الحرة والمطاعم، ويوازي حجم المبنى الجديد حجم ثلاثة ملاعب لكرة القدم، ويبلغ ارتفاع السقف حوالى 52 متراً.
ويتضمن المبنى الجديد 65 بوابة اتصال للطائرات ذات الحجم المتغير، وتناسب طائرة إيرباص A380 العملاقة، مع 14 جناحاً إضافية للتحكم عن بعد.
وتعمل حكومة أبوظبي من خلال العديد من المشاريع الضخمة في مجالات البنية التحتية والمرافق، وضخ مليارات الدراهم لتنفيذ هذه المشاريع، لتوفير متطلبات المستثمرين العالميين كافة، كون وجود البنى التحتية المتطورة من أبرز المقومات التي يبحث عنها المستثمر، خاصة الاستثمارات المتعددة الجنسيات أو الاستثمارات الضخمة. وتعمل «أبوظبي للمطارات» على تطوير المطار وفقاً لأحدث المعايير العالمية، وضمان قدرة المطار على تقديم خدمات ذات مستوى متفوق، تلبي الطلب المتنامي خلال السنوات المقبلة، ويأتي هذا التوجه كجزء من خطة حكومة أبوظبي ورؤية أبوظبي 2030، وهي استراتيجية واسعة النطاق، تعمل على تلبية احتياجات الإمارة على صعيد نمو قطاعي الأعمال والسياحة. وارتفع عدد المسافرين عبر مطار أبوظبي الدولي العام الماضي إلى 14,7 مليون مسافر، بنمو نسبته 18,9%، مقارنة بعام 2011.
ويشتمل المجمع كذلك على عدد من المرافق المساندة على مساحة 800 ألف متر مربع، تسهل الوصول إلى البوابات الجوية ومواقف الطائرات، البالغ عددها ما بين 16 إلى 20 موقفاً، منها لطائرات الشحن.
ويتكون المبنى من 3 طوابق سفلية، تم إنجازها، وتتضمن أعمالا ميكانيكية وتقنية وكهربائية، إضافة إلى نظام متطور لمناولة الأمتعة، فضلاً عن 7 طوابق فوق سطح الأرض، تتضمن صالات المغادرين والقادمين، وفندق، ومركز للأعمال.
كما سيتم إنشاء فندق من فئة ثلاث نجوم، يتضمن 163 غرفة، ومنتجعاً صحياً لخدمة المسافرين، خاصة رحلات الترانزيت.

اقرأ أيضا

توافق حول موازنة أميركية بـ1.4 تريليون دولار