الاتحاد

الرياضي

أحلام السماوي تقترب من معانقة الدرع


علي صخرة الواقع تحطمت آمال البعض وعلى حبال الأمل انتعشت أحلام البعض الآخر·
فالاثارة كانت هي عنوان وشعار الجولة الخامسة لمنافسات المربع الذهبي للدرجة الثانية·
فلم يشأ الأسبوع الذهبي قبل الأخير ان يمر مرور خلط للأوراق فبني ياس الذي كان يحلم بالفوز باللقب والبطـــــاقة الأولى للصـــــعود في هذه الجولة اكتفى بالحفاظ على الصـــــدارة وتأجيل حسم صعوده للأضـــواء للجولة المقبلة·
ودبا الحصن الذي كان يحلم بالفوز على بني ياس ليكون شريكا له على القمة عندما يتساويان في رصيد 8 نقاط تبددت أحلامه تماما في المنافسة على البطاقة الذهبية الأولى بعدما حرمه السماوي من نقطتين غاليتين جعلت رصيده يتوقف عند 6 نقاط·
وكان أهلي الفجيرة هو الآخر يحلم بتضميد جراح الأسبوعين الماضيين اللذين فقد خلالهما 6 نقاط كاملة بالهزيمة من بني ياس مرتين ذهابا وايابا ولم يكن هناك أفضل من فريق رأس الخيمة ليغسل همومه في مياهه بالجولة الماضية بهزيمة الخيماوي من أبناء دبا الحصن بخماسية ولكن التفاؤل بالفوز انقلب إلى كابوس بهزيمة أهلي الفجيرة على يد الخيماوي بعقر داره 1/2 لتذهب أحلام أبناء القلعة الفجراوية بالمنافسة على البطاقة الذهبية الأولى ادراج الرياح·
اما سر تفاؤل أبناء أهلي الفجيرة بامكانية عودتهم من ملعب الخيماوي بالنقاط الثلاث فيعود إلى نجاحهم هذا الموسم بالفوز على رأس الخيمة مرتين، الأولى في المسابقة الرسمية 5/1 والثانية بالدور الأول الذهبي بثلاثية نظيفة مع تعادل الفريقين هذا الموسم 2/2 ولكن خابت آمال الفجراوية وبدلا من الفوز الثالث لهم على الخيماوية هذا الموسم تلقوا على أيديهم الهزيمة الأولى وهي الأصعب والأكثر قسوة وايلاما·
وبعد ان توقع الجميع وليس فقط المتشائمين ان يكون فريق رأس الخيمة هو أول المودعين لمنافسات المربع الذهبي بعد هزيمة الفريق بثلاثية نظيفة من أهلي الفجيرة وبخماسية أنظف من دبا الحصن قلب الخيماوية الموازين والتوقعات وضربوا عدة عصافير بحجر أو فوز واحد يعد الثاني للفريق بالمربع الذهبي·
فالخيماوية الذين كانوا يحتلون المقعد الأخير انتقلوا بعد اقتناصهم النقاط الثلاث بهذه الجولة إلى المركز الثاني برصيد 7 نقاط بينما تراجع أهلي الفجيرة للمركز الأخير برصيد 4 نقاط ودبا الحصن تراجع من المركز الثاني إلى الثالث برصيد 6 نقاط·
وياليت الأمر وقف عند هذا الحد إذ أصبح فريق رأس الخيمة وعبر هذه الجولة من المرشحين للفوز بالبطاقة الذهبية الأولى بعدما انحصرت المنافسة على هذه البطاقة بينه وبين بني ياس·
وبهذا أصبح الصراع على اللقب والورقة الأولى معقدا وسيتم الحسم على طريقة بيدي لا بيد عمرو وإذ يشهد الأسبوع الأخير مواجهة وجها لوجه بين بني ياس ورأس الخيمة بملعب السماوي لتحديد بطل الدوري وصاحب الورقة الذهبية الأولى وهنا يكفي بني ياس التعادل لإعلانه فوزه بدرع الدرجة الثانية لموسم 2004-2005 واعتباره الضيف الجديد على الدرجة الأولى بالموسم المقبل 2005-·2006
ولكن رأس الخيمة لن يلعب مثل بني ياس على خيارين هما التعادل او الفوز بل على خيار واحد وهو الفوز فقط إذا أراد ان يكون لقب البطولة من نصيبه·
وبصراحة وضعت نتيجة مباراتي هذه الجولة البطاقتين الأولى والثانية على المحك والتدني· فالبطاقة الذهبية يتنافس عليها فريقان فقط هما بني ياس ورأس الخيمة بعد ان خرج فريقا دبا الحصن وأهلي الفجيرة من سباق المنافسة على هذه البطاقة بينما الفرصة متاحة للفرق الأربع للفوز بالبطاقة الثانية التي تشترط الصعود من يفوز بها الفوز على الفريق الحادي عشر للدرجة الأولى·
نجم الجولة
وكان فريق رأس الخيمة النجم الأول للجولة الذي عاد للمنافسة على اللقب دون استئذان مخالفا كل التوقعات التي أشارت إلى انه بعد الخماسية التي هزت شباكه أصبح خارج لعبة الصعود ولكن الفريق عاد من جديد بعدما استعاد عافيته بدش بارد من ادارته وجماهيره وبصرخة تحد مع مدربه الكابتن أيمن الرمادي الذي كاد هو الآخر ان يصيبه اليأس بعد ان اصابته الهزيمة الماضية بالذهول ولاشك ان جماهير رأس الخيمة كانت فرحتها فرحتين، الأولى بعودة فريقها لصلب المنافسة والثانية للثأر من هزيمة الفريق على يد أهلي الفجيرة بالدور الأول·
بني ياس ونقطة مهمة
ويستحق فريق بني ياس هو الآخر التقدير والاشادة لنجاحه في التشبث بالصدارة وحرمان دبا الحصن بعقر داره من الدخول كشريك معه عليها بل والقضاء على آماله أصلا في المنافسة على البطاقة الذهبية الأولى فالتعادل الذي لم يمنح السماوي سوى نقطة واحدة جاء في ظل ظروف صعبة، فالفريق لعب بدون هدافه وهداف المسابقة البرازيلي جاديلسون لايقافه نتيجة طرده خلال اللقاء الماضي بين بني ياس وأهلي الفجيرة هذا بجانب ان الفريق اضطر للعب بعشرة لاعبين ثلثي وقت الشوط الثاني بعد طرد اسماعيل لحصوله على بطاقتين صفراويتين·
آه من العاصفة
وقد أفسدت العاصفة الترابية التي اجتناحت المنطقة الشرقية ومن بينها مدينة دبا الحصن بهجة القاء الذي اعتبره الجميع لقاء قمة بين بني ياس الأول ودبا الحصن الذي كان يحتل مقعد الوصيف فالرياح عصفت بآمال مهاجمي الفريقين في هز الشباك بعدما تلاعبت بالكرة ولهذا لم يستمتع أحد باللقاء رغم ان المدرجات لم يكن بها موضع لقدم، وكان التنظيم من ادارة نادي دبا الحصن برئاسة سعادة محمد أحمد بن يعروف رئيس النادي رائعا إلا انه ليس كل ما يتمناه المرء يدركه فدقائق المباراة التسعين ومعها الوقت الضائع وفترة الراحة كانت صعبة على الجميع·
وعموما فرصة الصعود مازالت متوفرة للفرق الأربعة رغم انه لم يتبق في عمر منافسات المربع الذهبي سوى جولة واحدة هي الأخيرة والتي تقام يوم الخميس المقبل، فالورقتان الأولى والثانية مازالتا في الملعب ويعد فريقا بني ياس ورأس الخيمة هما الأوفر حظا باعتبار انهما الوحيدين اللذين سيتنافسان على البطاقتين الأولى والثانية معا بينما يقتصر أمل دبا الحصن وأهلي الفجيرة على الورقة الثانية فقط·
احتمالات الصعود للأضواء
وقد دخلت جماهير الدرجة الثانية في حسابات الصعود ففي حالة فوز بني ياس بالجولة المقبلة بلقائه مع رأس الخيمة يرتفع رصيده إلى 12 تقطة فتكون الورقة الأولى واللقب والدرع من نصيبه ويتوقف رصيد الخيماوية عند 7 نقاط· وإذا فاز دبا الحصن على أهلي الفجيرة يرتفع رصيده إلى 9 نقاط ويكون هو صاحب الورقة الثانية ويلاقي الفريق الحادي عشر بالدرجة الأولى فإذا فاز صعد وإذا خسر بقى بالثانية، وفي حالة فوز رأس الخيمة على بني ياس يرتفع رصيده إلى 10 نقاط فتكون الورقة الذهبية الأولى من نصيبه ويتوقف رصيد السماوي عند 9 نقاط ويتساوى في المركز الثاني مع دبا الحصن في حالة فوزه على أهلي الفجيرة· وإذا فاز السماوي ودبا الحصن تصبح الورقة الأولى من نصيبه ويصبح دبا الحصن هو صاحب المركز الثاني وإذا كان الفوز حليفا لأهلي الفجيرة سيدخل في شراكة على المركز الثاني مع رأس الخيمة إذا خسر يتساوى رصيد الفريقين عند 7 نقاط وإذا انتهت مباراتي الجولة المقبلة بالتعادل يصعد بني ياس برصيد 10 نقاط ويحتل الخيماوي المركز الثاني برصيد 8 نقاط ودبا الحصن الثالث 7 نقاط والفجيرة الرابع 5 نقاط· وحسب لائحة لجنة المسابقات فانه عند تساوي ناديين في عدد النقاط على المركز الثاني تقام مباراة فاصلة بينهما يوم الجمعة 20 مايو بملعب محايد سيتم تحديده لاحقا والفائز سيلاقي الفريق الحائز على المركز الحادي عشر بالدرجة الأولى بمباراتي ذهاب واياب، الأولى يوم 26 مايو بملعب وصيف الثانية والمباراة الثانية بملعب الفريق الحادي عشر· ولن يتم الاضطرار إلى اقامة مباراة فاصلة لتحديد المركز الأول عند تساوي ناديين في النقاط حسب لائحة لجنة المسابقات فقبل الجولة الأخيرة كان هذا الاحتمال قائما في حالة فوز دبا الحصن على بني ياس ولكن مع تعادل السماوي مع أبناء دبا الحصن وفوز رأس الخيمة على أهلي الفجيرة أصبح الصراع على الورقة الثانية محسوما على فريقي بني ياس ورأس الخيمة بلقائهما المقبل·

اقرأ أيضا

سباق العين الأول للجري.. «تفوق وإبداع»