صحيفة الاتحاد

الرياضي

عقود الاحتراف تفجر الغضب في أندية الشارقة


سيد عثمان:

أشعلت عقود الاحتراف نيران الغضب داخل أندية الشارقة بسبب لائحة مجلس الشارقة للاحتراف والتي قسمتهم الى 4 فئات بجانب تجاهل عدم تقديم مقدمات مالية للنجوم من اللاعبين من جهة ثانية ورفض بعض اللاعبين الصاعدين من التوقيع لمدة 5 مواسم والمطالبة بموسمين أو ثلاثة على الأكثر نوعا من رد الدين لأنديتهم ثم يطلق بعدها سراحهم·
وبهذا يبدو حال ادارات أندية الشارقة كم يصارعون وحدهم لاقناع اللاعبين بالتوقيع بعدما قام المجلس الرياضي بإلقاء الكرة في ملعب هذه الادارات·
وفي نادي الخليج نجد أن كبار السن من اللاعبين الذين تعدوا سن الثلاثين غاضبون لتجاهل بعضهم رغم تاريخهم ورفض التعاقد معهم بينما صغار السن بعضهم أيضاً غير راض ولم يبدوا أي سعادة بالتوقيع لمدة 5 سنوات بل ويصب جام غضبهم لوضعهم ضمن الفئة الرابعة التي لا تمنحهم سوى الفتات في سلم رواتب لائحة الاحتراف أي ما قيمته 5 آلاف درهم شهرياً تقريباً·
وقال محمد عبدالله بن جولون الحمادي رئيس اللجنة الرياضية بنادي الخليج إن فريقنا يعاني من الشيخوخة مع وجود خمسة أو ستة لاعبين فوق سن الثلاثين ولكنني أؤكد أننا استلمنا النادي كإدارة وهذه هي حالته والتغيير والتجديد في الدماء لا يمكن أن يتم في يوم وليلة ولهذا رأينا استبعاد كبار السن الغير قادرين على العطاء وبخاصة غير الملتزمين بالتدريبات مع الاحتفاظ بأصحاب الخبرة الذين نعدهم من الأعمدة الأساسية مثل الحارس جابر جاسم وسعيد عبود وراشد عبود والدبل ولهذا فقد تعاقدنا فعلياً مع 5 لاعبين وهناك 10 عقود أخرى تنتظر التوقيع بجانب نحو 4 عقود للاعبين من الصاعدين من المراحل السنية ونحو 4 أو 5 لاعبين سيجرى التعاقد معهم من لاعبي الأندية الأخرى لسد المراكز التي نحتاج لتدعيمها بشرط توافر الكفاءة في هؤلاء·
وأضاف بن جولون: لقد فعلنا ما لم تفعله الادارات السابقة مثل بدل تدريب مجز يبلغ 3 آلاف درهم ومكافآت فوز لم يحلم بها اللاعبون من قبل ولكن النهاية كانت غير سعيدة بالهزائم التي أبعدت الفريق عن دائرة المنافسة وآخرها من العروبة الذي يعد من فرق المؤخرة مشيراً الى أنه لا يمكن لأحد أن يقلل من كفاءة الادارة الحالية فكلها تضم لاعبين سابقين وأصحاب خبرة·
وأضاف بن جولون لقد دارت عجلة التجديد ولن يلوي أي من اللاعبين وبخاصة كبار السن ذراعنا وعصر المجاملات والعواطف انتهى وواجبنا هو الحفاظ على سمعة نادينا وعلينا نحن أبناؤه اعادة أمجاده ولكن سيبقى أن توقيت خروج لائحة الاحتراف للنور لم يكن صائباً وكان من الأفضل طرح اللائحة مع نهاية الموسم ولكن المجلس الرياضي بالشارقة طرح الكرة في ملعب الادارات ووضعنا في موقف صعب هذا بجانب أن اللائحة غير مناسبة لطموحات اللاعبين والفئة الرابعة يجب الغاؤها وسقف رواتب كل فئة يجب توحيده بحيث لا يوجد تصاعدياً أي أن الفئة الأولى مثلاً من 15 الى 20 ألف درهم والثانية 15 والثالثة 10 أو 8 آلاف بخلاف الغاء نسبة الـ 60% التي تمنح للاعبين المحترفين غير المتفرغين فلابد من تفريغ الجميع لينتظم في التدريبات صباحاً ومساءً·
وحول غضب اللاعبين الصاعدين الصغار ورفضهم التوقيع ضمن الفئة الرابعة قال بن جولون: كما قلت لابد من الغاء هذه الفئة ولكن في النهاية ليس على اللاعبين سوى التوقيع اجبارياً فأين سيذهبون ثم إنني قلت لهم وطمأنتهم بأن وجودهم في الفئة الرابعة لا يعني اغلاق أبواب الفئات الأخرى أمامهم بل يمكن في نفس الموسم نقلهم الى الفئة الأولى في حالة اثبات جدارتهم ومشاركتهم في نسبة 80% من المباريات فالفئة الرابعة ليست قيداً حديدياً وقفصاً سيحبسون فيه للأبد فمن سيلعب أساسياً سيتغير وضعه للأفضل·
من جانب آخر أكد عبدالعزيز غانم 28 سنة وشقيق النجمين السابقين خليل ومبارك غانم أن من بين كبار السن لاعبين مميزين مثل سعيد عبود 34 سنة ولكن يبقى أن من يقدر على العطاء يمكن التوقيع معه لمدة سنة أو سنتين ولكن أن يتم إهمال أصحاب الخبرة فهذا شيء يصيبنا بالحزن وأنا كما قلت عمري 28 سنة وحتى الآن لم يطالبني أحد بالتوقيع ولم أستلم أي عقد واذا استمر الحال ولم أوقع فسأبحث عن وجهة أفضل·
وكبار السن في الخليج فوق 30 سنة فهم سعيد عبود وراشد عبود واسماعيل خلف وطارق عبود وان الصغار الصاعدين هم أحمد عبدالعزيز وحميد وجمعة وداوود·