الاتحاد

الإمارات

«البيئة» تحصن 658 ألف رأس من الماشية ضد الأمراض الوبائية

دبي (الاتحاد) - حصنت وزارة البيئة والمياه 658 ألفا و 259 رأسا من الماشية ضد الامراض الوبائية، وعالجت 578 ألفا و 82 رأسا من الماشية خلال العام الماضي، وفق المهندس سعيد البغام مدير إدارة الصحة الحيوانية والنباتية بالوزارة.
ووفرت الوزارة الأدوية واللقاحات بجميع عيادات الوزارة، بحسب البغام الذي أشار إلى أن الأطباء قاموا بإجراء التحصينات للحيوانات ضد الأمراض الوبائية ومنها مرض الحمى القلاعية وطاعون المجترات الصغيرة والتسمم الدموي والمعوي وجدري الأغنام والماعز والالتهاب الرئوي البلوري المعدي.
وتواصل وزارة البيئة والمياه حملاتها العلاجية للعام 2012 لتحصين الحيوانات ضد الأمراض الوبائية والسارية من خلال عياداتها المنتشرة بجميع مناطق الدولة وتحت إشراف الأطباء البيطريين المتخصصين.
وأوضح البغام أن هذه الحملات تأتي في إطار تنفيذ الوزارة لبرنامجها السنوي للتحصينات الوقائية والعلاجات للحيوانات وتقع ضمن مبادرات الوزارة لتحقيق أهدافها الاستراتيجية في رفع معدلات الأمن الحيوي لسلامة البيئة من الأمراض الحيوانية والارتقاء بمستوى الخدمات التي يتم تقديمها للمربين والحفاظ على صحة الإنسان والحيوان من الأمراض الوبائية المختلفة.
ولفت البغام إلى أن الوزارة وفرت اللقاحات والأدوية والمستلزمات الطبية اللازمة والمضادات الحيوية والمطهرات ومضادات الطفيليات الداخلية والخارجية ومخفضات الحرارة وأدوية علاج الاسهال والفيتامينات.
وحول تفاصيل الحملات، ذكر أن الوزارة نفذت خلال العام 2011 حملات لتحصين 658 ألفا و259 رأسا من الماشية منها 138 ألفا و 811 رأسا ضد مرض الباستيريلا والكولستيرديا و80 ألفا و 113 رأسا ضد مرض جدري الاغنام والماعز و125 ألفا و906 رؤس ضد مرض الحمى القلاعية و114 ألفا و 520 رأسا ضد مرض طاعون المجترات الصغيرة و96 ألفا و 700 رأس ضد مرض الالتهاب الرئوي البلوري المعدي.
ونوه إلى أنه تمت معالجة 578 ألفا و820 رأسا من الماشية من الامراض التنفسية وامراض الجهاز الهضمي و178 ألفا و989 ضد الطفيليات الخارجية والداخلية.
وأضاف البغام أن اللجان المختصة نظمت 5548 زيارة إرشادية بهدف تعريف المربين بالطرق الصحية للتربية والأمراض وطرق الوقاية منها وطرق التغذية بهدف حماية الثروة الحيوانية في الدولة ومنع ظهور هذه الأمراض التي تؤثر على صحة الحيوان وإنتاجيته، وكذلك لرفع مناعة الحيوانات.
وأوضح أن اللجان المختصة نفذت عملية الرصد الوبائي عن مرض البروسيل، وذلك ضمن سلسلة حملاتها للتقصي عن الأمراض بهدف جمع البيانات للحالات المرضية بصورة منتظمة ودقيقة في جميع مناطق الدولة وتحليلها لاتخاذ الإجراءات المناسبة في ما يخص أعمال مكافحة المرض وتشمل جميع أنواع الحيوانات مثل الأغنام والماعز أو الأبقار والجمال.
وناشد البغام أصحاب الحيازات ضرورة مراجعة عيادات الوزارة لتحصين حيواناتهم ضد الأمراض الوبائية، وذلك لحماية الثروة الحيوانية بالدولة.
إلىذلك، حددت وزارة البيئة والمياه شروط استيراد اللحوم الحمراء ولحوم الدواجن المعالجة حرارياً بموجب قرار أصدره معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد وزير البيئة والمياه.
وأوضح الدكتور ناصر محمد سلطان وكيل الوزارة المساعد للشؤون الزراعية والحيوانية بالوزارة أن القرار ينص على السماح باستيراد اللحوم الحمراء المعاملة حرارياً من الدول التي سجل بها مرضا الحمى القلاعية وحمى الوادي المتصدع، وفقاً للنظم واللوائح الخاصة بالحجر البيطري في الدولة.
ويشترط أن تكون الإرسالية مصحوبة بشهادة صحية صادرة من السلطات المختصة بالدولة المصدرة تتضمن بيان اسم وعنوان المصدر والمستورد وبلد المنشأ ورقم التشغيلية ووصف المنتج والكمية وبيان نوع وسيلة النقل وميناء الدخول وميناء التصدير وبيان يفيد بأن اللحوم من حيوانات تمت تربيتها في مزارع خالية من الأمراض الوبائية والمعدية ولم يسجل فيها مرضا الحمى القلاعية وحمى الوادي المتصدع خلال فترة لا تقل عن 3 أشهر قبل تاريخ الذبح.
كما يشترط إضافة بيان يفيد بأن اللحوم من حيوانات قد تم ذبحها في مسالخ معتمدة لدى الدولة المصدرة، وتم فحصها قبل وبعد الذبح ووجدت خالية من الأمراض الوبائية والمعدية وتم حفظها بعد الذبح مباشرة عند درجة حرارة +2 درجة مئوية لمدة لا تقل عن 24 ساعة، وأن الإرسالية خالية من المسببات المرضية للأمراض الوبائية والمعدية وصالحة للاستهلاك الآدمي.
وأفاد بأن القرار نص كذلك على تضمين الإرساليات بيان يفيد بأن المنشأة التي تم فيها إنتاج وتصنيع اللحوم تطبق نظام تحليل المخاطر والتحكم بالنقاط الحرجة (HACCP) و شهادة ذبح حلال وفقاً للنموذج المعتمد في الدولة وطبقاً للمواصفة القياسية الإماراتية 993/998 صادرة عن جمعية إسلامية معتمدة لدى دولة الإمارات العربية المتحدة ومصدق عليها من سفارة الدولة، وأن تكون منتجات اللحوم الواردة في الإرسالية مطابقة للمواصفات القياسية المعمول بها في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وأضاف أن القرار سمح باستيراد لحوم الدواجن المعاملة حرارياً من جميع الدول وفقاً للنظم واللوائح الخاصة بالحجر البيطري، ويشترط لاستيرادها شهادة ذبح حلال وفقاً للنموذج المعتمد في الدولة، وطبقاً للمواصفة القياسية الإماراتية 993/998 صادرة عن جمعية إسلامية معتمدة لدى دولة الإمارات العربية المتحدة ومصدق عليها من سفارة الدولة.
وفي حال كانت اللحوم المستخدمة في تصنيع المنتج من طيور تم ذبحها في غير بلد التصنيع، فيجب أن تصاحب الإرسالية نسخ من الشهادة الصحية المعتمدة من السلطات البيطرية في بلد منشأ اللحوم وشهادة الذبح الحلال صادرة عن مركز إسلامي معتمد لدى دولة الإمارات العربية المتحدة.
كما يجب أن تكون منتجات الدواجن الواردة في الإرسالية مطابقة للمواصفات القياسية المعمول بها في دولة الإمارات العربية المتحدة.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: الشهداء كوكبة جديدة تنضم إلى موكب العز