الاتحاد

الإمارات

المطروشي: 15 ألف مواطن ومواطنة على قوائم انتظار العمل بالدفاع المدني

المطروشي خلال المؤتمر الصحفي (تصوير شوكت علي)

المطروشي خلال المؤتمر الصحفي (تصوير شوكت علي)

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي) - أعلن اللواء راشد ثاني المطروشي قائد عام الدفاع المدني بالإنابة، أن هناك نحو 15 ألف مواطن ومواطنة على قوائم انتظار الراغبين في العمل لدى فرق الدفاع المدني على مستوى الدولة.
وقال اللواء المطروشي خلال مؤتمر صحفي رداً على سؤال لـ «الاتحاد» حول إعداد الكوادر والفرق التي تعمل في الإنقاذ بالدفاع المدني: «إن الكوادر يتم اختبارها في البداية للتأكد من مدى الاستعداد والقدرة والرغبة على الالتحاق بقوات الدفاع المدني، حيث إن العمل ذو طبيعة خاصة ولا يتطلب المؤهلات فقط، ولكن السمات الشخصية والشجاعة والثقة بالذات من أهم المقومات».
وأضاف أن القيادة العامة للدفاع المدني لديها قوائم انتظار من نحو 15 ألف مواطن ومواطنة يرغبون في العمل لدى فرق إنقاذ الدفاع المدني، لافتا إلى أن الراغبين في الانضمام لفرق الإنقاذ يخوضوا اختبارات قدرات تشمل مواقف محاكاة للحرائق ومدى صعوبتها.
جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده اللواء راشد ثاني المطروشي أمس في مقر إدارة النقل والمشاغل بوزارة الداخلية، مشيراً إلى أن هدف القيادة العامة للدفاع المدني خفض نسبة الحرائق سنوياً، بما نسبته 15 %، فيما تجري دراسة لأكثر الحوادث انتشاراً في المجتمع لتوحيد برامج التوعية لجميع شرائحه على مستوى الدولة، مضيفاً أنه سيتم على ضوء التوصيات اختيار وسائل التوعية وفق أفضل الأساليب.
وقال إن القيادة العامة للدفاع المدني تسلمت 25 آلية تستخدم في مجال الإطفاء والإنقاذ، تشمل مقدمة حوادث، وسيارات إطفاء كبيرة وصغيرة، إضافة إلى غرفة عمليات متنقلة، سيتم توزيعها على الإدارات العامة وإدارات الدفاع المدني على مستوى الدولة، وذلك في إطار الخطة العامة لوزارة الداخلية .
وأوضح أن غالبية المعدات والآليات من تصنيع شركات محلية، وتتوافر بها أحدث المواصفات، مؤكداً تشجيع الدفاع المدني للصناعات المحلية من أجل تطويرها ومواكبتها لمتطلباته.
وقال المطروشي إن القيادة العامة للدفاع المدني تستفيد من المعارض التي تنظم سنوياً حول الأجهزة الحديثة للدفاع المدني، ويتم طلب المعدات التي تتناسب مع بيئة الإمارات وطبيعة المهمات والحوادث التي تقع في الدولة.
وكشف اللواء المطروشي عن توفير آليات تعمل في المناطق الصحراوية والبر، ضمن خطة العام الجاري، أهمها سيارات «أوف رود»، مضيفاً أنه سيبدأ استخدامها في المناطق الصحراوية والمنشآت السياحية في البر بسرعة استجابة من 6 إلى 8 دقائق، خصوصاً أن هذه المجمعات قد تواجه مخاطر معينة مثل الحرائق والماس الكهربائي، مشيراً إلى أن الخطة تتضمن توفير ما نسبته 50 % من مركبات «أوف رود» في المناطق الخارجية، فيما تم توقيع اتفاقية مع شركات السياحة لتوفير مركبات الإطفاء والتي تكون قريبة.
حضرالمؤتمر الصحفي العقيد عادل عبدالله النعيمي مدير إدارة النقل والمشاغل، والعقيد جاسم عبدالله آل علي، مدير إدارة الخدمات والشؤون المساندة بالقيادة العامة للدفاع المدني، وعدد من ضباط الدفاع المدني.
ورداً على سؤال حول ارتفاع أعداد حرائق المركبات خلال العام 2011، أوضح المطروشي أن مؤشر الحرائق والحوادث التي تعامل معها الدفاع المدني خلال العام الماضي تؤكد وجود انخفاض بنسبة كبيرة في تلك الحرائق.
وأضاف: إن ارتفاع حرائق المركبات يعتبر مشكلة عالمية وليست محلية، وبالتالي فإن عمل الدفاع المدني حالياً يركز على توعية السائقين بتوفير طفايات الحرائق وبعض الأجهزة والمعدات، التي يمكن أن يستخدمها مستخدم المركبة في حال وقوع حريق للحد من الخسائر البشرية مثل «البطانيات المقاومة للحريق»، والتي تساهم في إخماد الحريق بالمركبات.
وقال إنه خلال فبراير الجاري سيتم تنظيم حملة توعية خاصة بالمنشآت الصناعية مثل المصانع وغيرها بهدف تحقيق مبدأ الوقاية من الحرائق في تلك المنشآت.
وكان اللواء راشد المطروشي قد قام بجولة تفقد خلالها الآليات والمعدات الحديثة والمتطورة، التي تعتبر أحدث ما توصلت إليه الشركات في مجال الدفاع المدني.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد وسعود القاسمي يشاركان قبيلتي الخاطري والغفلي أفراحهما