صحيفة الاتحاد

الإمارات

محمد بن راشد يفتتح منتدى الإعلام العربي اليوم



دبي- منى بوسمرة:
يفتتح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، صباح اليوم فعاليات منتدى الإعلام العربي ،2007 في مدينة جميرا والذي يستمر لمدة يومين، تحت شعار ''تطوير الكفاءات·· تطوير المؤسسات''· ويناقش المنتدى أهم القضايا الراهنة التي تواجه قطاع صناعة الإعلام في المنطقة من خلال البحث والتدقيق في العديد من وجهات النظر والآراء التي تنتمي للإعلام الغربي الموجه للمواطن العربي، والإعلام العربي الذي بدأ يتخذ توجهات عالمية· كما سيخصص هذا العام لبحث أبرز التحديات التي تواجه نمو وتطور الإعلام العربي· وسيعتمد المنتدى في دورته السادسة، وللمرة الأولى منذ انطلاقه في عام ،2000 دراسات وأبحاثاً تطبيقية تحدد مكامن القوة والضعف في مسيرة الإعلام العربي بهدف وضع استراتيجية متكاملة لتطوير الكفاءات والمؤسسات الإعلامية العربية·
وسيطلق في اليوم الثاني للمنتدى النسخة الأولى من تقرير ''نظرة على الإعلام العربي''، وهو تقرير شامل يسلط الضوء على الأوضاع الحالية والتوجهات المستقبلية لقطاع صناعة الإعلام العربي والتركيز على ست دول عربية وسيتناول رصدا لدور المؤسسات الإعلامية بتنمية القطاع الإعلامي وتنمية الموارد البشرية فيه·
ويشارك في أعمال المنتدى الذي ينظمه نادي دبي للصحافة نخبة من قادة الإعلام العرب والأجانب إلى جانب عدد من المفكرين والأكاديميين البارزين، الذين سيناقشون الأوضاع الراهنة لقطاع صناعة الإعلام العربي والفرص المتاحة لتطوره والتحديات التي تواجه مسيرة النمو في هذا القطاع الحيوي· ومن المنتظر أن يحضر المنتدى العديد من الشخصيات الهامة من مختلف أنحاء المنطقة والعالم·
منصة حيوية للحوار:
قالت منى المري رئيس نادي دبي للصحافة والأمين العام لجائزة الصحافة العربية في حديثها عن برنامج المنتدى إنه سيتطرق للعديد من القضايا المهمة المتعلقة بالإعلام في مختلف الدول العربية، ومدى التطور الذي أحرزته الصحافة العربية على الصعيد الإقليمي والدولي· وأضافت منى المري رئيس نادي دبي للصحافة: ''يواجه القطاع الإعلامي العربي وفي إطار التطور السريع الذي يشهده سلسلة متنامية من التحديات، وقد حرصنا لذلك على تخصيص موضوع المنتدى لهذا العام لمناقشة، ودراسة العوامل المختلفة التي تؤثر على مسيرة نمو القطاع الإعلامي، بدءاً من معالجة النقص في الكفاءات الإعلامية، وانتهاء بتأثير التطورات التقنية على أداء القطاع·
وأكدت المري ''لطالما كان تطوير العمل الإعلامي العربي من أهم أولويات نادي دبي للصحافة، وفي هذا الإطار نسعى إلى فتح آفاق جديدة أمام وسائل الإعلام للتطور والنمو من خلال الاستفادة من التطورات الإعلامية على الصعيد العالمي وإمكانيات النمو الهائلة التي تمتلكها المنطقة في هذا المجال''·
مؤكدة على أن مشاركة نخبة من أبرز القيادات الإعلامية والأكاديمية ستضفي مزيداً من الحيوية إلى مناقشات المنتدى الذي رسخ مكانته كأكبر تجمع إعلامي من نوعه يقام في المنطقة العربية، وذلك مع استقطابه للعديد من أبرز القيادات الإعلامية الإقليمية والدولية، وتحوله إلى منصة حيوية للحوار وتبادل الآراء بشأن العديد من القضايا الحيوية التي تهم الإعلام العربي·
التقرير الإعلامي
وقالت منى المري: ''يأتي تطوير العمل الإعلامي في مقدمة أولوياتنا في نادي دبي للصحافة· وقد دأب النادي منذ انطلاقه على بذل كافة الجهود الرامية إلى دفع مسيرة نمو الإعلام العربي· وكلنا ثقة أن هذا التقرير سيمثل خطوة حيوية في هذا الإطار، كونه سيركز على عوامل النجاح لدعمها، كما سيسلط الضوء على العقبات التي تحد من تطور الإعلام بهدف مناقشتها ووضع الحلول المناسبة لتخطيها''·
وأضافت: ''يركز التقرير بشكل أساسي على قضية التنمية البشرية، ومدى التطور الحاصل في خبرات ومؤهلات الكوادر البشرية في القطاع الإعلامي، حيث إننا نؤمن أن الطاقات الإعلامية الشابة والكوادر البشرية المؤهلة تمثل العامل الحاسم في تطوير العمل الإعلامي العربي بشكل عام''· وأشارت رئيسة نادي دبي للصحافة أن النادي يعتزم إصدارالتقرير بشكل سنوي في إطار سعيه المستمر لتفعيل الحركة الإعلامية وتعزيز نشاطها في كافة أنحاء العالم العربي·
يستهدف التقرير تسليط الضوء على صناعة الإعلام في العالم العربي من خلال رصد الأوضاع الإعلامية الحالية والتوجهات الأساسية للمؤسسات الإعلامية العربية، وتأثير الإعلام على مختلف فئات المجتمع بما في ذلك الصحافيين أنفسهم والأفراد والمؤسسات· ويعتمد التقرير على إعداد الأبحاث وإجراء المقابلات مع نخبة من الإعلاميين في العالم العربي، والاطلاع على آراء مختلف الجهات المؤثرة والمتأثرة بالعملية الإعلامية بشكل عام
برنامج اليوم الأول
يتحدث في الجلسة الافتتاحية للمنتدى والتي تقام تحت عنوان ''تطوير المؤسسات تطوير الكفاءات الإعلامية''، كل من حبيب الصدر رئيس شبكة الإعلام العراقي، وسعد العجمي، وزير الثقافة والإعلام الكويتي السابق، وأسامة سرايا، رئيس تحرير صحيفة الأهرام المصرية· وستبحث الجلسة التي يديرها الخبير الإعلامي الدكتور محمد غباش، سبل تحديد وتعزيز الإمكانيات التي يتمتع بها قطاع الإعلام لتطوير الطاقات الإعلامية وتنمية المؤسسات·
وتتناول جلسة ''الموازنة بين جودة ومصداقية المضمون والربحية: تأثير الإعلانات على المضمون، العلاقة بين تغطية التكاليف والحفاظ على قيمة وجودة المحتوى، وسيتحدث خلالها تحسين خياط، رئيس مجلس إدارة تلفزيون الجديد اللبناني، وعبداللطيف الصايغ، المدير التنفيذي للمجموعة الإعلامية العربية، ومنصور الجمري، رئيس تحرير صحيفة الوسط البحرينية، ويديرها الإعلامي عبدالله رشيد من مؤسسة الإمارات للإعلام·
التطور التقني
وتنعقد خلال الفترة المسائية جلستي عمل، الأولى بعنوان ''تأثير التطور التقني على الإعلام''، والتي تناقش سبل استخدام الوسائل التقنية الحديثة في تحسين نوعية ودقة المضمون· ويتحدث خلال الجلسة التي يديرها الإعلامي اللبناني زافين قيومجيان، كل من علي الأعسم، مدير عام مؤسسة ''نولدج فيو''، سميح طوقان، الرئيس التنفيذي لـ ''مكتوب دوت كوم''، أشيش باتيل، مدير عام ''إم تي في آسيا''، الهند، عثمان سلطان، المدير التنفيذي لشركة دو وقاسم علي، الرئيس التنفيذي لوكالة رامتان للأنباء·
الرسالة الإعلامية
أما الجلسة الثانية فتتطرق إلى قضية ''إيصال الرسالة الإعلامية إلى الثقافات الأخرى'' بهدف إبراز الدور المحوري للإعلاميين في تشكيل الرأي العام العالمي حول العالم العربي· ويشارك في الجلسة حسام السكري، رئيس مجلس إدارة بي بي سي العربية، جوديث كيبر، استشاري برامج الشرق الأوسط في مجلس العلاقات الخارجية بالولايات المتحدة، جميل مروة، رئيس تحرير صحيفة ديلي ستار اللبنانية· ويدير الجلسة سليمان الهتلان، رئيس تحرير مجلة فوربس العربية·
كما تتضمن فعاليات اليوم الأول لقاء إعلامياً مفتوحاً تجريه الإعلامية نادين هاني من قناة العربية مع نجيب سويرس، رئيس مجلس إدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة أوراسكوم تيليكوم القابضة· ويتناول اللقاء دور الإعلام العربي على المستوى العالمي، وكيفية تعامل العالم الغربي مع قضايا الإعلام في العالم العربي·