صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

السودان يوقف عملياته العسكرية في دارفور لشهرين



الخرطوم -وكالات الانباء: أعلن مسؤول سوداني رفيع المستوى أمس ان القوات الحكومية السودانية ستوقف عملياتها العسكرية في إقليم دارفور غربي البلاد·وقال مجذوب الخليفة أحمد مستشار الرئيس السوداني ان ''القوات الحكومية سوف توقف عملياتها العسكرية في إقليم دارفور للشهرين القادمين''·وأضاف ان الفترة القادمة هي فرصة للأطراف التي لم توقع على اتفاق ابوجا للانضمام الى ركب السلام في دارفور بهدف وضع نهاية للحرب الاهلية الدائرة منذ أربع سنوات·وكان خليفة يتحدث خلال احتفال لإطلاق سلطات دافور الانتقالية، وهي الهيئة التي شكلت كجزء من تطبيق معاهدة السلام حول الإقليم المتنازع عليه·
من جهته تخلى الاتحاد الاوروبي بشكل مؤقت عن فرض عقوبات جديدة ضد السودان وذلك على الرغم من تزايد العنف في إقليم دارفور·
وفي الوقت نفسه ذكرت مصادر مشاركة في اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي أمس في لوكسمبورج أن لهجة الاستياء كانت أكثر حدة خلال الاجتماع·
وعبر وزراء دول الاتحاد ال` 72 عن استيائهم من عرقلة وصول المساعدات الانسانية إلى الاقليم بسبب الإجراءات البيروقراطية·
ويرى الوزراء أنه من الضروري أن يسمح السودان بإرسال ثلاثة آلاف جندي وخبير تابعين للأمم المتحدة مع مروحيات ومركبات مدرعة لدعم سبعة آلاف من جنود الاتحاد الافريقي في دارفور·
ولم يأت تصرف الاتحاد الاوروبي في هذا السياق مفاجئا خاصة بعد أن أعرب الامين العام للامم المتحدة بان كي مون مؤخرا عن معارضته لفرض عقوبات جديدة ضد السودان·
من ناحيتها أعلنت العديد من وكالات الإغاثة الدولية أمس أنها ستوقف مؤقتا عملها في بلدة أم دخن في دارفور بسبب العنف المتزايد·
وقالت وكالات الاغاثة وبينها جماعة أوكسفام البريطانية وجماعة أنقذوا الأطفال-إسبانيا وجماعة ميرسي كوربس إن القرار سيعطل الخدمات المقدمة إلى نحو مئة ألف فرد في المنطقة قرب الحدود مع تشاد وجمهورية أفريقيا الوسطى·وتابعت أن الهجمات التي تستهدف عملياتها زادت خلال الأسابيع الثلاثة المنصرمة·
وأضافت أن في أحد الحوادث أطلقت النيران على قافلة إغاثة إنسانية وسرقت أثناء سيرها خارج البلدة في غرب دارفور·
وقالت أوكسفام وجماعة أنقذوا الأطفال-اسبانيا في بيان مشترك ''نأسف بشدة لأي توقف عن مساعدة الناس المحتاجين حتى لو كان بشكل مؤقت·ولكن مثل هذه الهجمات على عمال الإغاثة الانسانية غير مقبولة ولا يمكن تحملها·
'' وأضاف البيان أن عددا قليلا من عمال الإغاثة سيبقون لمراقبة الوضع وتقديم الخدمات الضرورية·