الاتحاد

دنيا

الجولة الثانية تحمل عنوان «يوم قرع الجرس» ببطولة «فزاع» لليولة للكبار

البطولة شهدت منافسة شرسة (من المصدر)

البطولة شهدت منافسة شرسة (من المصدر)

لاقت قصيدة “يوم العز” التي ألقتها الطفلة علياء عبدالله ربيع الكتبي، استحسانا كبيرا من جمهور الجولة الثانية لبطولة “فزاع” لليولة للكبار، المقامة مساء أمس الأول الجمعة، في قلعة الميدان بالقرية العالمية. وعبر الجمهور عن تفاعله مع القصيدة الوطنية، بالتصفيق وترديد خواتيم الأبيات.

تحفظ الطفلة علياء الكتبي مجموعة من القصائد لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، منها: “آسف .... آسف”، “ملحمة الاتحاد”، “هذا صديقي”، و”يوم العز”، وغيرها من القصائد.
وينظم بطولة “فزاع” لليولة للكبار في دورتها الرابعة عشرة، والميدان في دورته الثامنة، مركز حمدان لإحياء التراث، تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، راعي بطولات “فزاع” التراثية. حضر الجولة الثانية، عبدالله حمدان بن دلموك الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، وخليفة حمد بوشهاب مدير قناة سما دبي، وسعاد إبراهيم مدير إدارة البطولات في المركز، وإبراهيم عبدالرحيم مدير إدارة الفعاليات، كما حضر الجولة عدد كبير من المسؤولين في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث.
رياضة تراثية شعبية
وقد شهدت قلعة الميدان في القرية العالمية حضورا جماهيريا عريضا من الجماهير المحبة لهذه الرياضة الشعبية من دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي بالرغم من سقوط بعض الأمطار الخفيفة والمتوسطة يصاحبه طقس بارد. كما شهدت الجولة الثانيـة، منافسة قوية بين المتسابقين، واتسمت بقرع “الجرس” 4 مرات بعد أن نجح أول متســابقين في رفع سلاح اليولة إلى الأعلى بارتـفاع يتجاوز 20 مترا، حتى أن البعض أطلق عليها جولة “قرع الجرس”.
وربما تكون هذه الجولة، هي بداية ظهور نجم جديد في بطولة اليولة يمكن أن يطلق عليه “ملك الجرس”، حيث تمكن المتسابق راشد بن حرمش المنصوري، من دبي، من قرع الجرس 3 مرات متتالية، وهو ما نال استحسان الجميع بما في ذلك لجنة التحكيم، والتي تتكون من راشد حارب الخاصوني، وخليفة بن سبعين المحرمي، ومسلم العامري.
وقدم الإعلامي أحمد عبدالله تلفزيونيا في الجولة الثانية من البطولة، خمسة متسابقين، حيث كانت البداية مع المتسابق عبدالله على الشحي من إمارة رأس الخيمة، حيث قدم استعراضا متميزا على أنغام الأغنية الجديدة لبطولة هذا العام “دبي” كلمات سعيد بن مصلح الاحبابي، وألحان فايز السعيد وغناء عيضة المنهالي.
ونجح الشحي في قرع الجرس من خلال الرمية الثانية وحصل على 2500 صوت تضاف إلى رصيده، وأشادت به لجنة التحكيم ومنحته 47 درجة من الدرجة النهائية 50 درجة. وقدم المتسابق الشحي، نفسه للجمهور وزملائه المنافسين، بطريقة جيدة، حيث حيا الجميع عند دخوله، وهو ما نال تقديرهم وقاموا بتشجيعه بشكل ملحوظ.
واتسمت حركات المتسابق، بسرعة دوران السلاح في يده وتناسق حركته مع الأغنية المصاحبة، وإمساكه بالسلاح بيد واحدة بعد أن تمكن من رمي السلاح لارتفاع تجاوز 20 مترا للأعلى. وقد حظي الشحي الذي يشارك للمرة الأولى في البطولة، بإعجاب الجمهور وظل يصفق له حتى بعد انتهاء فترة اختباره، ليؤكد أن قبيلة الشحوح يتطلعون إلى المنافسة على كأس “فزاع” لليولة.
ملك جديد
أما مفاجأة الجولة الثانية، فكان المتسابق راشد سعيد بن حرمش المنصوري، حيث قدم استعراضا نزع من خلاله آهات الجمهور المتواجد في قلعة الميدان، رغم تعرضه لإصابة في يده قبل مشاركته في البطولة.
وقد نجح المنصوري، في قرع الجرس ثلاث مرات وحصل على 7500 صوت تضاف الى رصيده، ناهيك عن ثباته في اليولة الأرضية، فقد أشادت به لجنة التحكيم ومنحته الدرجة النهائية وهي 50 درجة. وكان المتسابق المنصوري، قد وعد قبل بدء الجولة الثانية، أن يقرع الجرس، وقد وفى بوعده.. لتكون بطولة اليولة للكبار هذا الموسم مع منافس جديد، هو بطل بطولة اليولة للصغار في وقت سابق.
أما المتسابق الثالث في الجولة الثانية فكان خليفة سالم بن عايش من رأس الخيمة، فقد منحته لجنة التحكيم 46 درجة، وأشادت به لجنة التحكيم لمحاولته أكثر من مرة قرع الجرس.
أول خليجي
أما عادل بن عبيد الوهيبي، من سلطنة عمان، فكان المتسابق الرابع في الجولة الثانية، فقد قدم استعراضا متوسطا، حيث سقطت منه الغترة، وسقط منه السلاح مرتين، منهم مرة خارج الميدان، وبالتالي خسر 1000 صوت، تخصم من رصيده المقبل، لذا منحته لجنة التحكيم 45 درجة.
أما المتسابق الخامس والأخير في الجولة الثانية من البطولة فكان سعيد شلويح الدرعي من مدينة العين، حيث قدم استعراضا جيدا، أشادت به لجنة التحكيم، ومنحته 47 درجة.
أغاني وشعر
استضافت الجولة الثانية من بطولة “فزاع” لليولة والميدان المطرب الإماراتي حربي العامري الذي يشارك في البطولة منذ انطلاقها منذ 14 عاما، حيث قدم العامري أغنيتين، الأولى “ياللي جمالك” كلمات عبدالله العامري وألحان مبارك العامري، أما الأغنية الثانية فكانت بعنوان “تعاندني” كلمات هادي العامري وألحان حربي العامري، حيث شارك معه جميع المشاركين الأربعين والمتأهلين للتصفيات النهائية من البطولة.
وقد أعرب حربي العامري عن سعادته بمشاركته في البطولة الغالية، مشيرا إلى أنه شرف كبير كفنان إماراتي أن يشارك في هذا العرس التراثي الكبير، ناهيك عن ذلك أن برنامج الميدان مشاهد في كل الدول العربية والأوروبية حيث يضيف للفنان في رصيده الفني.
كما استضافت الجولة الثانية من البطولة الشاعر الإماراتي عبدالله بن قصير الدرعي، والذي يشارك للمرة الثانية منذ انطلاق البطولة، حيث قدم في البداية بيتين أهداهما إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، ثم ألقي قصيدة بعنوان “قصة ولاء”.
منافسات قوية
ومن جانبها، نوهت سعاد إبراهيم درويش مدير إدارة البطولات في مركز حمدان لإحياء التراث، إلى أداء المشاركين في الجولة الثانية، وخاصة راشد سعيد بن حرمش المنصوري والذي نجح في قرع الجرس ثلاث مرات، مشيرة إلى أن بطولة هذا العام ستشهد منافسات قوية بين جميع المتسابقين. وقالت إبراهيم: إن “من المهام الرئيسية لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث تشجيع الشباب للحفاظ على الموروث الشعبي الإماراتي والهوية الإماراتية”. وثمنت دور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي راعي بطولات “فزاع” التراثية لدعمه لهؤلاء الشباب للمحافظة على هذه الرياضة الشعبية القديمة.
وأشارت مدير إدارة بطولات “فزاع” إلى أن البطولة لم تعد مرتبطة بمنافسات نشء وشباب بقدر ما أننا نتيح للمتسابقين فرصة حقيقية وعملية لصقل شخصياتهم كشباب للوطن مهيأ للمنافسة في الميدان من السلع للفجيرة، من دون أي تصنيف، وبغض النظر عن اهتمامات بعضهم، وهذا هو المعنى الحقيقي للتراث الذي يجمع الكل تحت مظلته.

السراح أول المتأهلين إلى الدور الثاني
أعلنت اللجنة المنظمة لبطولة “فزاع” لليولة للكبار، عن تأهل المتسابق عبدالرحمن السراح من الشارقة إلى الدور الثاني من بطولة “فزاع” لليولة 2014 في دورتها الرابعة عشرة والميدان وذلك عن الجولة الأولى من البطولة. وقد حصل السراح، على 12 ألفاً و481 صوتاً من مجموع الأصوات خلال الأسبوع الأول، متضمنة تصويت الجمهور له ونسبة أصوات التحكيم التي حصل عليها المتسابق من لجنة التحكيم، و2500 صوت من رمية سلاح اليولة لارتفاع يتجاوز 20 متراً لأعلى.
وجاء في المركز الثاني، حمد جبر السويدي من أبوظبي بعد أن حصل على 4461 صوتا، بينما جاء في المركز الثالث عبدالله نبيل سرور بالرغم من انه لم يشارك في الجولة الأولى ولكنه حصل على 578 صوتا. وحصل على المركز الرابع فهد الرميثي من مدينة العين، بعد أن حصل على 267، وجاء في المركز الخامس مبخوت سالم العامري من مدينة العين، بعد أن حصل على 250 صوتا، حيث إن هذه الدرجات تضاف إليها درجات لجنة التحكيم وهي 50 درجة.

اقرأ أيضا