الاتحاد

عربي ودولي

«أخبار الساعة» تدعو إلى تحقيق المصالحة الفلسطينية

دعت نشرة “أخبار الساعة” الصادرة عن مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية في افتتاحيتها أمس تحت عنوان “المصالحة الفلسطينية أولوية مؤجلة” إلى تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية.
وقالت النشرة في مستهل افتتاحيتها “على القوى الوطنية الفلسطينية الحية أن تدرك بعقل منفتح طبيعة التطورات والتغيرات التي تحيط بها ومعناها ودلالتها وما تقدمه من دروس وعبر يمكن الاستفادة منها من أجل تصحيح المسار ومراجعة التوجهات والأهداف”.
وأضافت “منذ الانشقاقين السياسي والجغرافي بين قطاع غزة والضفة الغربية في عام 2007، شهدت المنطقة الكثير من التغيرات التي تفرز دروساً من الضروري أن تعيها القوى الفلسطينية في بحثها عن التوافق الوطني وتجاوز الخلافات”.
واوضحت انه “كان من المقرر أن توقع القوى الفلسطينية وعلى رأسها حركتا “حماس” و”فتح” اتفاقاً للمصالحة الوطنية في القاهرة في شهر أكتوبر 2009، إلا أن “حماس” طلبت تأجيل التوقيع وعبرت عن تحفظها على بعض بنود الاتفـاق وخلال الأشهر الماضية لم تتوقف الجهود والتحركات من أجل إنجاز المصالحة وطي هذه الصفحة المظلمة من الشقاق الوطني على الساحة الفلسطينية”.
وقالت “أخبار الساعة” في ختام افتتاحيتها “إن المصالحة أصبحت أمراً ملحاً لا يمكن تأجيله أو التهاون في العمل من أجله لأن القدس مهددة بالتهويد الكامل والمستوطنات تتمدد بشكل خطر وربما غير مسبوق في الأراضي المحتلة والحكومة الإسرائيلية اليمينية المتشددة تعمل على تصفية القضية برمتها من خلال فرض الأمر الواقع على الأرض والتهديد بقوة السلاح ونسف مرجعيات العملية السلمية كلها والفلسطينيون في قطاع غزة يعانون أوضاعاً معيشية مأساوية ومعرضين للقصف الإسرائيلي في أي وقت”.
وأوضحت “عندما يكون ذلك كله ولا تزال القوى الفلسطينية مختلفة وغزة منفصلة عن الضفة وهناك سلطتان تتنازعان الشرعية في الأراضي الفلسطينية فإن، الأطراف المسؤولة عن ذلك تسيء إلى قضية التحرر الوطني الفلسطيني وتساعد إسرائيل على تصفيتها وترتكب خطأ كبيرا في حق الأجيال الفلسطينية الحالية والقادمة وربما تحول عملية المصالحة مع مرور الوقت إلى أمل مستحيل”

اقرأ أيضا

الجامعة العربية ترحب بقرار "العليا الأوروبية" وسم منتجات المستوطنات