الاتحاد

الرئيسية

الأبيض و العنابي يقنعان بالتعادل

محمد عمر (يسار) يحاول الاستحواذ على الكرة من مدافع قطر

محمد عمر (يسار) يحاول الاستحواذ على الكرة من مدافع قطر

تعادل منتخبنا وقطر دون أهداف في اللقاء الذي جمع الفريقين في ستاد الشرطة بمسقط ضمن مباريات الجولة الثانية للمجموعة الثانية في دورة كأس الخليج·
النتيجة رفعت رصيد منتخبنا إلى 4 نقاط، فيما وصل رصيد قطر إلى نقطتين·
وبعد الفوز الكبير للمنتخب السعودي على اليمن انحصر سباق التأهل إلى الدور الثاني بين ثلاثة منتخبات هي الإمارات والسعودية وقطر، حيث تحدد مباراتا الجولة الأخيرة في هذه المجموعة المنتخبين المتأهلين إلى المربع الذهبي وترتيبهما·
وكان المنتخبان تعادلا 2-2 في ''خليجي ''17 في الدوحة، فيما فازت الإمارات على قطر 2-1 في الدور الأول من كأس آسيا 2007 في آخر مواجهتين بينهما·
واشرك دومينيك مدرب منتخبنا إسماعيل مطر منذ البداية إلى جانب محمد عمر، بعد ان حالت ظروف وفاة والده دون مشاركته أساسياً في المباراة الأولى ضد اليمن·
وكان التعادل بالفعل عادلاً في مباراة منتخبنا مع قطر، حيث فرض منتخبنا ايقاعه على مجريات الشوط الأول وكان الأفضل بينما تحولت الأفضلية في الشوط الثاني للمنتخب القطري·
بدأ الشوط الأول دون جس نبض وبهجمة قطرية وتسديدة فوق العارضة من وليد جاسم القطري·· من اللحظة الأولى وضح الحذر من الفريقين معاً للحرص على عدم الوقوع في الأخطاء·· وأيضاً اللعب الرجولي القوي الذي لا مانع أن يصل إلى حد الخشونة·· ووضح ذلك في هجمة مشتركة مع مهاجم منتخبنا إسماعيل مطر من المدافع القطري القوي عبدالله كوني تتوقف على إثرها المباراة لبعض الوقت لعلاج إصابات اللاعبين·· وونتج عن ذلك تبديل اضطراري لمنتخب قطر بخروج المصاب عبدالله كوني ويلعب بدلا منه ميركوني أميرال·
ويتواصل الأداء ويرسل إسماعيل مطر كرة سريعة لإسماعيل الحمادي داخل المنطقة وهي هجمة إماراتية في مقابل هجمة قطر·
وأثبتت البدايات الأولى أن حركة لاعبي الإمارات هي الأنشط·· وأن هناك تركيز على الأطراف وتغيير مراكز من اللاعبين للهروب من الرقابة وبخاصة من إسماعيل مطر في الإمارات والثالوث الهجومي القطري المكون من سيباستيان سوريا وحسين ياسر وخلفان إبراهيم الذي قام بغزوة فردية خطيرة تصدى لها دفاع منتخبنا·
وفي الدقيقة 22 يتلقى عبدالرحيم جمعة الإنذار الأول في المباراة لإمساكه اللاعب وليد جاسم، وينشط المنتخب القطري من الناحية اليمنى ويعتمد على التسديد من مسافات بعيدة مقابل حركة دائرية من هجوم الإمارات لاسيما الحمادي وعمر والشحي·
في الدقيقة ،25 يتصدى إسماعيل مطر لركنية يلعبها بإتقان يمسك بها الحارس القطري محمد صقر، ثم تسديدة من حيدر ألو على منتصف الشوط الأول من بين الزحام، وكرة ثابتة قرب المنطقة للإمارات يلعبها إسماعيل دون أن تجد من يتابعها، وهجمة إماراتية تبدأ من المدافع حمدان الكمالي إلى إسماعيل الحمادي المراقب مع محمد عمر وتذهب الكرة لإسماعيل وسط الزحام·
ويشهر حكم المباراة البطاقة الصفراء الثانية للاعب المنتخب القطري مسعد حمد في الدقيقة ،35 وفي الدقيقة 37 يحصل منتخبنا على ركلة ركنية رابعة إثر هجمة خطرة ينقذها الحارس القطري محمد صقر برأسه خارج المنطقة قبل محمد عمر·· ويشهر حكم اللقاء البطاقة الصفراء للاعب القطري بلال محمد لاستخدام الخشونة مع إسماعيل الحمادي·· وحقيقة الأمر أن الثالوث الهجومي الإماراتي يبدو خطيراً للغاية مع استبسال من الدفاع القطري·· ويلعب الحارس القطري دوراً كبيراً مع الدفاع في نظافة شباكه في الشوط الأول الذي كان فيه منتخب الإمارات الأفضل·
وإذاكان المنتخب القطري قد لعب دفاعه وحارسه دوراً كبيراً، فإن دفاع الإمارات المكون من محمد قاسم والكمالي وحيدر ومحمد فايز ومن خلفهم الحارس ماجد ناصر لعبوا هم أيضاً دوراً ملحوظاً لإيقاف خطورة مهاجمي قطر لاسيما في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول·
وقبل صافرة نهاية الشوط مباشرة سدد محمد الشحي أقوى الكرات ولولا اصطدامها بالدفاع لشكلت خطورة على المرمى القطري·
عموما ينتهي الشوط الأول الذي كان فيه منتخب الإمارات هو الأفضل· وفي الشوط الثاني تراجع منتخبنا كثيراً بينما زاد المنتخب القطري من هجومه وكان واضحا أن المدرب ميتسو قد أحسن قراءة الشوط الأول وأعطى تعليمات واضحة للاعبيه زاد من تجانسهم وانتشارهم وسرعتهم على عكس ما حدث في الشوط الأول تماما·
وكان حسين ياسر محمدي أخطر لاعبي العنابي الذي صال وجال يميناً ويساراً إلى جانب وليد جاسم وخلفان إبراهيم وهذا ما أحدث ارتباكاً ملحوظا في صفوف منتخبنا الذي حاول دفاعه التماسك بقيادة اللاعب حمدان الكمالي الذي ابلى بلاء حسناً إلى جانب محمد قاسم وفايز وألو علي·
وحاول دومينيك تنشيط خط هجوم منتخبنا فأشرك أحمد دادا مكان إسماعيل الحمادي وعلي الوهيبي بديلاً لمحمد عمر في منتصف الشوط وقد تسبب نزولهما في تحسن الحالة الهجومية نسبياً خاصة بعد أن هدأت هجمات المنتخب القطري بعد التغيير الاضطراراي للاعب حسين ياسر الذي تسبب خروجه في تخفيف الضغط الهجومي تماماً على منتخبنا، وحاول بديله عادل لامي مع سيد البشير الذي حل مكان اللاعب وليد جاسم تفعيل الهجوم إلا أن الخطورة القطرية قلت مع الأوقات الحاسمة للمباراة·
وخلال الدقائق العشر الأخيرة كان أداء منتخب الإمارات الهجومي قد تحسن بقيادة إسماعيل مطر الذي حول كرتين برأسه إلى جانب كرة ثالثة من دادا إلا أن كل المحاولات لم ترق لمستوى الفرص المحققة·
وتظل محاولات الفريقين حتى الوقت الأخير وكأنما المنتخبين اقتنعا تماما بالتعادل الذي فرض نفسه على إيقاع المباراة فهدأت وتبين للجميع وللجماهير الغفيرة التي شاهدت اللقاء أن الفريقين قد ارتضيا بالتعادل·
ولم يحتسب الحكم العماني محمود الغضريفي وقتا طويلاً فأطلق صافرته كاتباً النهاية السعيدة على المباراة التي أدارها بكفاءة واقتدار·

الجماهير العُمانية تساند منتخب قطر

مسقط (الاتحاد) - لاتزال الجماهير العُمانية تساند كل منتخب يلعب ضد منتخبنا الوطني، ففي المباراة الأولى التي جمعتنا أمام اليمن شجعت الجماهير العُمانية المنتخب اليمني وفي مباراة أمس وقفت بجانب الجماهير القطرية في تشجيع العنابي، ويتوقع أيضاً أن تقف إلى جانب جماهير المنتخب السعودي أمام منتخبنا في مباراة الجولة المقبلة·


يوسف عبدالله: 4 نقاط حصيلة جيدة

مسقط (الاتحاد) - قال يوسف عبدالله أمين عام اتحاد كرة القدم: ''مستوى المباراة جيد، والفريقان لعبا بتحفظ وحذر من أجل عدم الخسارة، مما جعلنا نشاهد مباراة مغلقة ولم تكن هناك أي فرص حقيقية للفريقين، كما أن المهاجمين لم تتح لهم فرص كثيرة وذلك بسبب التكتل الدفاعي للمنتخبين''، وأضاف:'' أعتقد أن النتيجة إيجابية بالنسبة للأبيض فحصيلة 4 نقاط من مباراتين ليست بالسيئة·

اقرأ أيضا

جونسون: بريطانيا تنتظر رداً من بروكسل على طلب تأجيل "بريكست"