أبوظبي ( الاتحاد)

حظيت الانطلاقة الجديدة لجريدة «الاتحاد» والتي جاءت متنوعة وشاملة تحت شعار «نتصدر المشهد» بإشادة كبيرة على وسائل التواصل الاجتماعي، وأكد مغردون على «تويتر» أن أبوظبي للإعلام تلبي طموحات متابعيها عبر منصاتها المختلفة، وخاصة جريدة «الاتحاد» التي حرصت على تقديم محتوى يلبي تطلعات قرائها من مختلف الفئات والأعمار.
وتحرص «الاتحاد» بشكل دائم على الارتقاء بالمنظومة الإعلامية، وذلك في إطار حرصها على مواكبة الأجندة الوطنية للدولة خلال الخمسين عاماً المقبلة، ولإظهار الإنجازات الحضارية للدولة في شتى المجالات، مستعينة في ذلك بنخبة من الكوادر الوطنية المتميزة والفاعلة عبر منصاتها المختلفة. وقال علي عبيد الظاهري سفير الدولة في الصين: «نبارك لأبوظبي للإعلام وصحيفة الاتحاد الانطلاق بهوية جديدة تواكب تطبيقات العصر، جريدة «الاتحاد» عاصرت ووثقت قيام دولة الاتحاد واشتهرت بالمصداقية وتكريس الدقة والموضوعية، حازت ثقة القارئ على مدار 50عاماً».
وغرد الكاتب والأديب علي أبو الريش: «هكذا ارتأت القيادة الشابة، والمنوط بها حمل المسؤولية، على كتف الصدق، لتصبح الحقيقة دامغة بالغة بلوغ الشمس في أحشاء السماء، وبنبوغ الأوفياء الذين يجعلون من الأثير الإعلامي مرآة صافية، تمثل حقيقة أن #الإمارات، قيادة وشعباً، هما في قلب الهم الوطني.. #حاضرين #أبوظبي_للإعلام»
وقال سليمان الهتلان: «تبقى صحيفة #الاتحاد الإماراتية من أهم المنصات العربية للرأي الفكري الناقد ونافذة مهمة لعدد مهم من كتاب الرأي المهمين في الوطن العربي. تهنئة لرئيس تحريرها حمد الكعبي وفريقه على هذه النقلة النوعية في الشكل والمضمون وهم دائماً #حاضرن».
ومن جانبه، قال علي سعيد الكعبي: كانت شريكاً في كل مراحل تطور الوطن، عاصرت أجيالاً وواكبت مسيرة نهضة، ومازالت على العهد ثابته حبرها صوت وورقها منصة للوطن والمواطن.
وبدوره، قال الدكتور علي بن حرمل: نبارك لأبوظبي للإعلام ولصحيفة #الاتحاد هذه الانطلاقة الجديدة المواكبة للاستعداد للخمسين عامًا المقبلة. وغرد نيكولاس ستيفنسن «باحث فرنسي» على وسم «تتصدر المشهد» قائلاً: إنها خطوة عظيمة للأمام ونتمنى لـ«الاتحاد» الأفضل دائماً». وكانت جريدة «الاتحاد» قد صدرت أمس الأول الأربعاء بحلة جديدة تلبي تطلعاتهم، وتواكب التغيرات في قطاع الإعلام، عبر توظيف أحدث التقنيات، معتمدة على جرأة الطرح وقوة المضمون.
وانطلقت «الاتحاد»، بحلتها الجديدة من 3 محاور رئيسة، هي: التركيز على الجمهور وتطلعاته، وتعزيز المنصات الرقمية، وإنتاج محتوى متنوع وشامل يواكب المتغيرات المتسارعة في عالم الصحافة الذكية.
ويركز المحتوى الجديد، رقمياً وورقياً، على الأجندة الوطنية لدولة الإمارات، والقصص الخبرية الحصرية، والمتابعات الميدانية، والتحقيقات واستطلاعات الرأي، لتواصل الصحيفة دورها الريادي في القطاع، وتعزز ثقة متابعيها داخل الدولة وخارجها.
وتقدم «الاتحاد» برامج خبرية رقمية جديدة، ومنصات رقمية، إضافة إلى ملاحق جديدة ثرية بمحتوى وطني هادف، وتم وضع خطة المحتوى المبتكر بناءً على دراسة متطلبات سوق الصحافة الجديد وعالم الإعلام الرقمي.