صحيفة الاتحاد

كرة قدم

النني يخطف الأضواء من المحترفين المصريين في أوروبا

محمد النني يواصل التألق مع بازل (أرشيفية)

محمد النني يواصل التألق مع بازل (أرشيفية)

القاهرة (د ب أ)

خطف المصري محمد النني، لاعب بازل السويسري، الأضواء من مواطنيه المحترفين بالخارج خلال الأيام الماضية، وذلك في غياب محمد صلاح لاعب روما الإيطالي للإصابة، والذي ظلت الأضواء مسلطة عليه طويلاً قبل إصابته في ديربي العاصمة الإيطالية أمام لاتسيو مطلع نوفمبر الفائت.
وسجل النني لبازل في مباراتين متتاليتين مؤخراً أمام فيورنتينا الإيطالي ولوزيرن في الدوري السويسري على الترتيب، ليصبح حديث الإعلام الرياضي في سويسرا، والذي وصف أداء لاعب الوسط المصري في آخر مباراتين له بـ «صحوة الفرعون».
الجدير بالذكر أن النني حصل مؤخراً على لقب أفضل ممرر للكرة بالدوري الأوروبي هذا الموسم، بعد أن لعب 161 تمريرة صحيحة، وهو الرقم الذي لم يصل له أي لاعب آخر في هذه المسابقة حتى الآن.
ويعد النني من أفضل اللاعبين المصريين، الذين خاضوا تجارب احترافية بالخارج، حيث أعجب مسؤولو بازل بأدائه مع الفريق عند انتقاله للفريق قادماً من نادي المقاولون العرب المصري على سبيل الإعارة عام 2013 هو وزميله محمد صلاح لاعب روما الحالي، وقاموا بشرائهما بشكل نهائي بعد تألقهما ضمن صفوف الفريق خلال فترة الإعارة.
وينافس النني بقوة مواطنه أحمد حسن كوكا مهاجم سبورتنج براجا البرتغالي، حيث ساهم في تعادل فريقه بالدوري الأوروبي مؤخراً، وصنع هدف التعادل أمام سلوفان ليبيرتش التشيكي لتنتهي المباراة بالتعادل بهدف لكل فريق.
وسجل كوكا مؤخراً مع براجا أكثر من هدف، سواء هدفه الأول بالدوري الأوروبي، والذي سجله أمام جرونينجين الهولندي، ثم سجل بعدها في شباك مارسيليا الفرنسي بالبطولة ذاتها، أما في الدوري البرتغالي فجاء أول أهدافه في شباك فريق بيلينينسيش في المباراة التي انتهت بفوز براجا برباعية.
ولم تتوقف المنافسة الحالية بين النني وكوكا، في غياب محمد صلاح وأيضا محمود تريزيجيه لاعب إندرلخت البلجيكي للإصابة، على التسجيل مع فرقهم في الخارج، ولكن ظهرت منافسة أخرى على التهديف بينهما داخل المنتخب المصري الأول، حيث سجل النني وكوكا في مباراة «الفراعنة» الأخيرة أمام تشاد في تصفيات مونديال روسيا، والتي انتهت بفوز مصر برباعية نظيفة.
وتمكن كوكا خلال لقاء تشاد من تسجيل أول أهدافه الدولية بقميص المنتخب المصري، عندما سجل الهدفين الثالث والرابع، وهما أول هدفين في مشوار المهاجم الشاب في لقاءات المنتخب الرسمية، حيث سبق أن سجل كوكا هدفاً في لقاء أوغندا الودي في عام 2013، أما النني فسجل خلال المباراة ذاتها هدفاً وحيداً.
وبعيداً عن هز الشباك، نال المدافع المصري علي غزال المحترف بصفوف ناسيونال ماديرا البرتغالي إشادة الجميع، بعد تألقه بشكل ملحوظ، وحجزه مكاناً أساسياً في تشكيل الفريق خلال منافسات الدوري، حيث شارك في فوز ماديرا الأخير بالدوري على نظيره ماريتيمو بثلاثة أهداف مقابل هدف ولعب غزال الـ 90 دقيقة كاملة.
أما أحمد المحمدي لاعب هال سيتي الإنجليزي، فشهدت الأيام الماضية فقدان فريقه صدارة دوري الدرجة الأولى، بعدما تلقى الهزيمة الأولى هذا الموسم على ملعبه أمام فريق ديربي، الذي انتزع الصدارة بهدفين نظيفين، وشارك المحمدي خلال المباراة، لكنه لم يقدم أي جديد لفريقه.