الاتحاد

منوعات

تولد وجزء من الدماغ خارج جمجمتها

نجت طفلة بريطانية بأعجوبة وهي الآن تعيش متحدية الأطباء بعد أن ولدت وجزء من دماغها خارج جمجمتها.

وقالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية إن الأطباء توقعوا ألا تعيش الطفلة فيث مارتين لفترة طويلة، بسبب هذا التشوه الخلقي.

واليوم، ما زالت الطفلة تعيش بعد 3 أشهر من ميلادها بعد أن أكد الأطباء قبل ولادتها أنها عاجزة عن التنفس دون مساعدة.

وأبلغ الأطباء والدي المولودة جيسيكا وليامز (20 عاما) وآرون مارتين (21 عاما) أنهم لن يتدخلوا إذا عجزت الطفلة عن التنفس.

خلال فترة الحمل، شخص الأطباء إصابة الطفلة باضطراب نادر يعرف بالتهاب الدماغ.

ويوصف التهاب الدماغ بأنه نتوء يشبه الكيس من الدماغ، والأغشية التي تغطيه، من خلال فتحة في الجمجمة.

ولأن العديد من الأجنة الذين يصابون بهذا المرض النادر لا يشفون، فإن الكثير من الأزواج يفضلون إنهاء الحمل والإجهاض فور تشخيص إصابة طفلهم به.

ولتفادي أي ضرر في الكيس الموجود في رأس الطفلة، قررت الأم أن تلد بعملية قيصرية.

وبعد 3 أشهر من ولادتها، خضعت الطفلة لعملية جراحية لاستئصال الورم الموجود في مؤخرة الرأس.

وهي الآن تتعافى وتنمو بشكل طبيعي، ما يعني أن الأطباء أيضا قد يخطئون في تشخيصهم.

اقرأ أيضا

"ناسا": مركبة فضاء روسية ستحاول الالتحام بمحطة الفضاء الدولية