الاتحاد

عربي ودولي

مصر تواصل فتح معبر رفح أمام العالقين والمرضى والطلاب الفلسطينيين

خيام بيضاء في رفح الفلسطينية تغطي مداخل الأنفاق المحفورة تحت الحدود بين مصر وقطاع غزة

خيام بيضاء في رفح الفلسطينية تغطي مداخل الأنفاق المحفورة تحت الحدود بين مصر وقطاع غزة

واصلت السلطات المصرية أمس فتح معبر رفح البري على الحدود بين مصر وقطاع غزة لليوم الثالث على التوالي لعبور العالقين والمرضى والطلاب الفلسطينيين في الاتجاهين بعدما عبر حتى أمس الأول أكثر 1200 مريض وطالب وحامل إقامة. وقال مصدر أمني مصري في معبر رفح لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن المعبر سيظل مفتوحاً حتى يوم غد الخميس من اجل عبور الفلسطينيين.
في غضون ذلك، أعلنت حركة “شباب 6 أبريل” المصرية المعارضة أنها ستقاضى قيادي الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم وزعيم الأغلبية البرلمانية في مصر الدكتور عبدالأحد جمال الدين لأنه اتهمها بالخيانة والعمالة لجهات أجنبية خلال مشادة كلامية بينه وبين نشطائها على هامش تظاهرة ضد بناء “الجدار الفولاذي” على حدود مصر وقطاع غزة لوقف التهريب عبر أنفاق هناك، نظمتها بمشاركة نشطاء أجانب في القاهرة أمس الأول.
وذكرت الحركة في بيان وزعته في القاهرة أنها بدأت اتخاذ إجراءات قانونية ضد جمال الدين لمحاكمته بتهمة “السب والقذف”. وقالت “إن الخيانة الحقيقية هي ما قام به الحزب الوطني من بناء للجدار الفولاذي بدون علم الشعب وبدون كشف ميزانية بنائه. إن الأمن القومى لمصر لا يجب أن يكون تبريراً للصفقات المشبوهة وتبادل المصالح الشخصية ولا يحدده الحزب الوطني ورئيسه ونوابه في مجلس الشعب، الذين فازوا عن طريق التزوير والقمع”. وتابع البيان “ترفض الحركة أن يحوِّل الحزب الوطني ونظامه دولة بحجم مصر إلى مجرد حامية لإسرائيل”.
وقال جمال الدين لوكالة الأنباء الألمانية “لقد كنت أمر بالصدفة بموقع المظاهرة، فأحسست بالاستياء من استعانة هؤلاء الشباب بنشطاء أجانب للتظاهر في مصر ضد بناء الجدار الذي يعد مسألة أمن قومي تقررها القيادة السياسية”. وأضاف “قلت لهم إن من يتظاهر ضد مصر بسبب الجدار، إما غير فاهم أو عميل لجهات أجنبية وأنا متمسك بما قلته لهم”. وتابع “كان على النشطاء الأجانب الذهاب إلى إسرائيل للتظاهر ضدها، فهي التي تضيق على الشعب الفلسطيني وليس مصر”.

اقرأ أيضا

جورباتشوف آخر زعيم سوفيتي يدعو روسيا وأميركا لإجراء محادثات نووية