صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

محمد بن راشد يكرم الفائزين بجوائز دعم مشاريع الشباب



دبي - الاتحاد:
قام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله''، أمس بتكريم الفائزين في 18 فئة ضمن جائزة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب للعام ،2006 وهي الجائزة التي تهدف للاحتفاء بصغار المستثمرين من رجال وسيدات الأعمال الإماراتيين بغية تحفيز روح ريادة الأعمال لدى الشباب·
حضر الحفل الذي أقيم بمركز دبي الدولي للمعارض والمؤتمرات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس المجلس التنفيذي بدبي، رئيس مجلس إدارة مؤسسة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب، و لفيف من كبار رجال الدولة والمسؤولين وقيادات الأعمال ومديري المؤسسات الوطنية·
وشمل التكريم منح ست جوائز خاصة من بينها جائزة أفضل جهة اتحادية لدعم مشاريع الشباب وفازت بها وزارة العمل وفئة أفضل جهة محلية لدعم مشاريع الشباب وفازت بها مجموعة طيران الإمارات على التوالي، وذلك تقديرا لتعاونهما الكبير في تعزيز أعمال الشركات الوطنية الصغيرة من خلال برنامج المشتريات الحكومية، حيث قام صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بتسليم الجائزتين إلى سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس دائرة الطيران المدني في دبي الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، ومعالي الدكتور علي الكعبي وزير العمل·
كما قام صاحب السمو بتكريم خمس مؤسسات وطنية لدورها الفعال في دعم المشاريع الوطنية الصغيرة والمتوسطة، وضمت قائمة المكرمين كلا من: مجلس الإعمار، دائرة الدفاع المدني بدبي، مهرجان دبي للتسوق، المجموعة العربية للإعلام، ومدينة دبي الصناعية·
وأكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس المجلس التنفيذي بدبي، رئيس مجلس إدارة مؤسسة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب، في مستهل الحفل أن الجائزة تأتي هذا العام في توقيت تشهد فيه البلاد اهتماما متناميا بقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة ونشاط ريادة الأعمال، مشيرا إلى ما تضمنته كل من استراتيجية حكومة الإمارات وخطة دبي الاستراتيجية (2015)، واللتين كشف عنهما صاحب السمو نائب رئيس الدولة مؤخرا، من تركيز على أهمية توفير الدعم والرعاية الكاملين لأصحاب المشروعات الناشئة، وكذلك المطالبة بتهيئة المناخ العام وتوفير المحفزات التي من شأنها تشجيع الشباب على إطلاق مشروعاتهم الخاصة·
وأضاف: ''ننتهز هذه المناسبة لنجدد التزام مؤسسة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب بالعمل على تنفيذ أهداف استراتيجية حكومة دولة الإمارات والخطة الاستراتيجية لإمارة دبي في ظل توجيهات القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ''رعاه الله''، بما يعود بالنفع على بلادنا''·
وقال سموه: ''عندما تم إطلاق مؤسسة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب قبل نحو خمس سنوات، تساءل الكثيرون عما إذا كانت هناك حاجة لمؤسسة جديدة تدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة في الدولة، وعما إذا كان هذا المفهوم قابل للتطبيق بنجاح في دولة الإمارات· غير أننا حرصنا منذ البداية، وبتوجيهات ومتابعة كريمة من سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، على ألا تكون المؤسسة مجرد مبادرة تقليدية أخرى يقتصر دورها على توفير التمويل للشركات الصغيرة والمتوسطة، وأردنا لها أن تكون محركا فعالا لهذا القطاع''·
وأضاف: لقد نجحت المؤسسة في إطلاق العديد من المبادرات النوعية تمهيدا لظهور جيل جديد من رجال الأعمال يشاركون في مسيرة التنمية الاقتصادية كما وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وفي العديد من المحافل، وتأتي جائزة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب في مقدمة هذه المبادرات، كمحفز للشباب نحو مزيد من التميز والإبداع''·
وشدد سمو الشيخ حمدان بن محمد على عزم أبناء الإمارات الأكيد على المساهمة الفعالة في بناء وطنهم، وقال إن الالتزام الحكومي على أعلى مستوياته بدعم الشباب باعتبارهم أغلى ثروات الوطن، يقابله طموح وحماس من قبل شبابنا المواطن وإصرارهم على تحقيق النجاح·
وضمن فئات الجوائز الخاصة، فازت مدرسة المواكب الخاصة بجائزة أفضل مؤسسة تعليمية في التثقيف في مجال الأعمال، وحصل فريق ''الأبطال الحقيقيون'' من مدرسة المواكب على جائزة مسابقة التاجر الصغير المخصصة لطلاب المدارس الثانوية، في حين حصل محمد سعيد بن حارب مؤسس شركة ''لم ترى للإنتاج الفني'' ومبتكر مسلسل ''فريج'' الكارتوني على جائزة شخصية العام لقطاع أعمال الشباب·
وفي إطار الجوائز الرئيسية للمسابقة فاز مبارك أحمد العلي بجائزة أفضل مشروع في قطاع الصناعة عن شركة ''الإتقان للحرف الخشبية والديكور''، وفازت نعيمة الأميري بجائزة أفضل مشروع في قطاع السياحة وذلك عن مشروعها ''عيون المها'' لتنظيم الفعاليات والمعارض، كما فازعاطف أحمد كراني بجائزة أفضل مشروع في قطاع تقنية المعلومات عن مشروع ''موبايل وير'' لتصميم الحاسب الآلي·
وحصل محمد الميزا على جائزة أفضل مشروع في قطاع التسويق والترويج عن مشروع ''O''2 للاتصالات التسويقية، وفاز طارق الجابري بجائزة أفضل مشروع في قطاع الأطعمة والمشروبات وهو مطعم يحمل اسم ''سور الصين''، وحصلت حمدة حريزي على جائزة أفضل مشروع في قطاع تجارة التجزئة وهو شركة ''اللؤلؤة السوداء العالمية'' لتجارة المأكولات البحرية·
في الوقت نفسه، مُنحت جائزة أفضل مشروع في قطاع الرعاية الصحية لسعد إبراهيم عباس عن مشروع ''العالمية للاستشارات الإدارية في مجال الصحة والطب''، وذهبت جائزة أفضل مشروع في قطاع التصميم إلى المهندس منذر درويش عن شركة ''إم دي للتصميم الداخلي والديكور''، وحصل سامي النجار على جائزة أفضل مشروع في قطاع الخدمات عن مشروع ''التقنية الأوروبية لصيانة السيارات''·
وقد تم اختيار المهندس منذر درويش لنيل جائزة أفضل رجل أعمال شاب، بينما اختيرت حمدة حريزي لنيل جائزة أفضل سيدة أعمال شابة في دولة الإمارات للعام 2006 وذلك لتفوقهما الواضح في مجال الأعمال الخاصة ونجاح مشروعاتهما على المستويين المحلي والدولي· ومُنحت جائزة فئة أفضل مشروع عربي شاب إلى ابداح عسكر من دولة الكويت تقديرا لجهوده في إطلاق مشروع ''مستشفى الخيول'' · يأتي توزيع جائزة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب بعد أقل من أسبوع من إعلان استراتيجية حكومة دولة الإمارات، والتي ركزت على أهمية توفير الحوافز اللازمة لرفع مستوى المشاركة الوطنية على كافة الجبهات، وخاصة على صعيد التنمية الاقتصادية، حيث تأتي الجائزة متسقة بشكل كامل مع توجهات استراتيجية الحكومة الاتحادية، وأيضا خطة دبي الاستراتيجية (2015) والتي تعنى بصورة واضحة بدور المؤسسات الصغيرة والمتوسطة كرافد مهم للاقتصاد المحلي·


تكريم الجهات الوطنية

شملت جوائز محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب مجموعة من الجوائز الخاصة، إضافة إلى تكريم عدد من المؤسسات الرائدة في مجال رعاية وتشجيع المشروعات الصغيرة والمتوسطة·
وضمت قائمة الفائزين بالجوائز الخاصة وزارة العمل ضمن فئة أفضل جهة اتحادية لدعم مشاريع الشباب ومجموعة الإمارات ضمن أفضل جهة محلية لدعم مشاريع الشباب على التوالي، وذلك لدورهما في تعزيز فرص قطاع الأعمال الصغيرة والمشروعات الناشئة، وتسلم جائزتي التكريم سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس دائرة الطيران المدني في دبي الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، ومعالي الدكتور علي الكعبي وزير العمل·
وتم منح جائزة خاصة للسيد توحيد عبدالله مدير عام داماس للمجوهرات، ورئيس مجلس إدارة مجموعة دبي للذهب والمجوهرات ضمن فئة أفضل رجل أعمال داعم لريادة الأعمال والمستثمرين الشباب، وذلك تقديرا لدوره البارز في هذا المجال، إضافة إلى منح محمد سعيد بن حارب مبتكر المسلسل الكارتوني الإماراتي الشهير ''فريج'' جائزة شخصية العام لقطاع أعمال الشباب·
شمل الحفل تكريم خمس مؤسسات حكومية محلية كان لها دورها الواضح في دعم صغار المستثمرين في دبي وهي: مجلس الإعمار، الدفاع المدني، مدينة دبي الصناعية، مهرجان دبي للتسوق والمجموعة العربية للإعلام·
وحصلت مدرسة المواكب الخاصة بدبي على جائزة أفضل مؤسسة تعليمية في نشر ثقافة المبادرة الاستثمارية وتشجيع الشباب على ريادة الأعمال، بينما فاز فريق ''الأبطال الحقيقيون'' من المدرسة ذاتها بجائزة ''مسابقة التاجر الصغير'' التي تنظمها مؤسسة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب بصفة سنوية لطلاب المدارس الثانوية لتعريفهم بأسس العمل التجاري·
فريج

فاز الشاب الإماراتي محمد سعيد حارب مبتكر المسلسل الكارتوني الشهير ''فريج'' ومؤسس شركة ''لم ترى للإنتاج الفني'' بجائزة شخصية العام لقطاع أعمال الشباب، وذلك خلال الحفل الذي أقامته مؤسسة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب لتكريم الفائزين بجائزة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب·
وقد أعربت المؤسسة عن بالغ تقديرها لمستوى الابتكار والفكر المبدع وراء مشروع ''فريج'' الذي يعد أول عمل رسوم متحركة إماراتي بهذا الحجم، حيث حظي المسلسل باستحسان هائل بين الجماهير إبان عرضه على شاشة تلفزيون دبي في شهر رمضان الفائت وكان محط أنظار المشاهدين من كافة الفئات العمرية·
ووجهت قيادات المؤسسة تحية تقدير للشاب الإماراتي النابغ محمد سعيد حارب لتفانيه في تنفيذ المشروع الذي راودته فكرته منذ أن كان طالبا في الجامعة بتقديم عمل تلفزيوني في قالب مبتكر من خلال شخصيات مستقاة من الواقع المحلي الإماراتي بما يحفل به من ملامح الطيبة والأصالة والتلقائية الفطرية·
دعم الشباب

قال عبدالباسط الجناحي المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب: ''نحن سعداء بكون شركة ''لم ترى للإنتاج الفني'' إحدى الشركات التي تمكنت من شق طريقها من خلال مؤسسة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب ونحن نفخر بانتماء محمد سعيد حارب لعضوية المؤسسة التي لا تبخل بالدعم اللازم لكل الشباب الطموحين ممن عقدوا العزم على ملاحقة أحلامهم لتحويلها إلى واقع ملموس بالصبر والكفاح والعمل الجاد''·
وأضاف: ''نتطلع إلى مزيد من النماذج الوطنية الطموحة والتي تتحلى بروح الريادة الاستثمارية والقدرة على مواجهة المصاعب في سبيل تحقيق الآمال التي رصدوها لأنفسهم حيث لا تبخل المؤسسة على الإطلاق بتقديم أي شكل من أشكال الدعم لكل من يجد في نفسه الرغبة والعزم الصادق على خوض غمار عالم الاستثمارات الخاصة''·
وأكد عبد الباسط الجناحي التزام مؤسسة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب باستراتيجية حكومة الإمارات وخطة دبي الاستراتيجية 2015 في ناحية العمل على رفع مستوى الوعي العام بقيمة المبادرة الاستثمارية وتشجيع أبناء وبنات الدولة على إطلاق مشروعاتهم الخاصة وتوفير الدعم اللازم لذلك بغية تعزيز المشاركة الوطنية في بناء الاقتصاد الوطني·