الاتحاد

الاقتصادي

«هيونداي» الكورية تسحب سيارات «سوناتا»

سيارة “سوناتا” أمام مقر شركة “هيونداي” في سيؤول

سيارة “سوناتا” أمام مقر شركة “هيونداي” في سيؤول

أعلنت شركة “هيونداي موتور” الكورية الجنوبية لصناعة السيارات أمس أنها ستسحب سيارات من نوع “سوناتا سيدان” في الولايات المتحدة والسوق المحلية بسبب مشكلة في قفل الأبواب.

وقالت أكبر شركة كورية جنوبية لصناعة السيارات إنه سيتم سحب 1300 سيارة سوناتا سيدان بيعت في الولايات المتحدة و 46 ألف سيارة أخرى في كوريا الجنوبية. وأضافت أن هذا القرار اتخذ بسبب ملاحظة خلل في قفل الأبواب الأمامية في بعض سيارات “سوناتا” التي أطلقتها سبتمبر الماضي. وقالت إنها أمرت الموزعين في الولايات المتحدة الثلاثاء بوقف بيع هذا الطراز من هيونداي. ويأتي قرار سحب السيارات بعدما أقر مدير شركة “تويوتا” في الولايات المتحدة بأن العملية الكبرى لسحب سيارات “تويوتا” اليابانية من الأسواق “لم تؤد بشكل كامل” إلى إصلاح الخلل الخطير في شروط السلامة.
وأوضحت الشركة أن الخلل يوجد في مغلاق الباب الأمامي في سيارات الصالون “سوناتا” طراز عام 2011، التي تم عرضها للبيع في وقت مبكر من شهر فبراير الجاري في الولايات المتحدة. وأضافت أن الخلل يظهر في باب المقعد الأمامي عند محاولة فتح الباب من الداخل، أثناء الضغط على زر القفل في الوقت نفسه.
وقد بدأت شركة “هيونداي” عملية البيع في كوريا الجنوبية لطرازها الجديد من سوناتا في سبتمبر من العام الماضي.
وكان خبراء قد أشاروا إلى أن كلا من شركتي “فورد” الأميركية و”هيونداي” الكورية الجنوبية يتمتعان بوضع جيد، سيتيح لهما تحقيق مكاسب من وراء تعثر تويوتا عقب استدعاء الأخيرة لملايين السيارات لوجود مشاكل فنية فيها.
وأيدت ميشيل كريبس، كبيرة المحللين في موقع مبيعات السيارات تلك النظرية، بالقول: إن “فورد وهيونداي بالفعل حققتا مكاسب على حساب تويوتا، إذا نظرنا إلى ما قامت به فورد العام الماضي بتقريب الفجوة إلى النصف مع تويوتا، فلربما تنجح في اجتيازها، والتفوق عليها هذا العام”.
واكتفت الشركتان - “فورد” و”هيونداي” - بالتزام الصمت وعدم التعقيب على تقارير تحقيقهما لمكاسب واكتساح سوق السيارات جراء مأزق “تويوتا”.

اقرأ أيضا

22.9 مليون اشتراك بخدمات الاتصالات في الدولة بنهاية مارس