صحيفة الاتحاد

الإمارات

هيئة الصحة بأبوظبي تنظم يوماً لصحة الفم والأسنان





حمد الكعبي:

افتتح سيف القبيسي مدير قطاع الخدمات الصحية أعمال يوم صحة الفم والأسنان الذي تنظمه لجنة صحة الفم والأسنان بالهيئة· وقال القبيسي إن تنظيم مثل هذه اللقاءات يأتي انطلاقا من التوجيهات السامية لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله '' والدعم الكريم والمتواصل من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، حيث يؤمن سموهما بأن العلم هو أقصر الطرق إلى الرقي والتقدم في مجالات العمل كافة·
وأكد القبيسي أهمية هذا للقاء الذي سيتيح للمشاركين فرصة التعرف على آخر التطورات في مجال صحة الفم والأسنان ،والأمراض القديمة والحديثة وكيفية التعامل معها علاجا ووقاية، مشيراً الى اهتمام هيئة الصحة ببرامج التعليم والتطوير والتدريب لكافة العاملين في الخدمات الصحية على مستوى القطاعين العام والخاص·
وأكد حرص الهيئة على الأخذ في الاعتبار كل التوصيات والمقترحات التي تخرج بها الندوات والمؤتمرات وورش العمل المختلفة·
ثم قدم الدكتور عيسى الحوسني رئيس لجنة صحة الفم والأسنان مدير مركز المفرق للأسنان ،كلمة أوضح فيها الجهود المبذولة للانتقال بخدمات صحة الفم والأسنان من واقع'' مجتمع علاجي'' إلى ''مجتمع وقائي'' ، وهو ما سيساعد على تجنيب المرضى الكثير من المضاعفات الخطيرة كما سيسهل عمليات العلاج للأمراض البسيطة في بداياتها وتقليل تكاليف العلاج بالنسبة للحالات المتأخرة·
كما أشار في كلمته إلى دعم الهيئة لجهود وضع برامج لمكافحة العدوى والعمل على عدم انتشار أمراض الفم والأسنان بين أفراد المجتمع·
وأكد الدكتور الحوسني ضرورة تضافر كل العاملين من أطباء وفنيين وممرضين واجتماعيين لتحقيق هذه الأهداف بجانب التعاون مع الجهات ذات الصلة بصحة المجتمع من مدارس وجامعات ومنظمات اجتماعية ومؤسسات رسمية إضافة إلى مؤسسات القطاع الصحي الخاص·
من جانبه قدم الدكتور ديفيد محاضرة تحدث فيها عن واقع الخدمات الصحية في مجال صحة الفم والأسنان والتقدم الذي تم تحقيقه في مجالات العلاج· كما تحدث عن البرامج المستقبلية في هذا المجال والتي تركز على التوعية الصحية والوقاية من مسببات أمراض الفم والأسنان·
وتضمن برنامج ''يوم صحة الفم والأسنان'' عدة محاضرات ونقاشات شارك فيها العاملون في مستشفيات ومراكز الرعاية الصحية التابعة للهيئة إضافة إلى مشاركين من القطاع الصحي الخاص·