الاقتصادي

الاتحاد

528 مليون درهم الأرباح الصافية لـ «دو» خلال 2009

عثمان سلطان خلال الإعلان عن نتائج «دو»

عثمان سلطان خلال الإعلان عن نتائج «دو»

قفزت الأرباح الصافية لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة “دو” إلى 528 مليون درهم (قبل خصم حقوق الامتياز البالغة 50%) خلال عام 2009 مقارنة بـ8 ملايين درهم خلال 2008.
كما ارتفع إجمالي عائدات الشركة بنسبة 35% لتصل إلى 5.3 مليار درهم مقابل 3.9 مليار درهم خلال عام 2008.
وأكد عثمان سلطان الرئيس التنفيذي لـ”دو” خلال مؤتمر صحفي في دبي أمس أن الشركة تدرس حاليا إعادة هيكلة التزاماتها تجاه الموردين فضلا عن دراسة جميع الخيارات التمويلية المتاحة لمضاعفة مستويات السيولة وتمويل التوسعات المستقبلية على المديين البعيد والمتوسط .
وأكد سلطان في رده على سؤال لـ”الاتحاد” أن الشركة ملتزمة بسداد جميع التزاماتها المالية تجاه البنوك وموردي معدات الشبكات، الا أن البحث عن وسائل تمويل جديدة يأتي رغبة في الوصول إلى الإطار التمويلي الأمثل .
وأضاف أن إجمالي استثمارات الشركة خلال عام 2009 بلغ نحو 2.4 مليار درهم، متوقعا ألا تقل استثماراتها خلال العام الجاري عن 2.2 مليار درهم سيتم توجيه معظمها إلى شبكتي الهاتف المتحرك والثابت ودعم خدمة العملاء.
ولفت إلى أن الشركة أضافت خلال عام 2009 نحو 717 موقعاً لشبكة هواتف الجيل الثاني لتوسيع نطاق التغطية ليشمل 99% من الأماكن المأهولة، إلى جانب 786 موقعاً إضافياً لشبكة هواتف الجيل الثالث تغطي أكثر من 80% من عدد السكان.
وأضاف سلطان أن الشركة أوشكت على إنجاز الاتفاق النهائي مع شركة اتصالات بشأن فتح شبكات الهاتف الثابت والمشاركة في استخدام البنية التحتية، على أن تبدأ الخطوات العملية والتقنية لفتح الشبكات خلال الربع الثاني من العام الحالي .
وقال إن دخول اتفاق فتح الشبكات الأرضية والمشاركة في البنية التحتية سيتم بشكل تدريجي اعتبارا من بداية النصف الثاني من العام الجاري، لافتاً إلى صعوبة إنجاز عملية تبادل الشبكات في جميع أنحاء الدولة خلال المرحلة الأولى لأمور تتعلق بالمتطلبات الفنية واللوجستية للمشروع .
وأكد سلطان أن تبادل الشبكات سيتيح الفرصة لإطلاق المنافسة بين “دو” و”اتصالات” في مجالي الهاتف الثابت والنطاق العريض والتليفزيون عبر الكابل في جميع أنحاء الدولة، مشيراً إلى أن الاتفاق يتضمن الاستفادة من شبكات الألياف الضوئية التي تطورها اتصالات في الوقت الحالي.
وقال إن الاتفاق مع “اتصالات” جاء بناء على رؤية ثاقبة للقيادة السياسية، حيث إن نظام المشاركة المزمع تطبيقه يجسد أفضل الممارسات العالمية على صعيد الاستفادة من الاستثمارات والبنية التحتية الموجودة بالفعل.
وأضاف “إنشاء “دو” شبكة اتصالات ثابتة في جميع أنحاء الدولة في ظل المعطيات الاقتصادية الحالية يعد توجها ليس رشيدا للاستثمارات وإهدارا للوقت والأموال خاصة مع تواجد الطاقة الاستيعابية في شبكة الثابت القائمة بالفعل”.
وقال سلطان إن الحصة السوقية لـ “دو” من سوق الهاتف المتحرك بالدولة بلغت نحو 35% بنهاية عام 2009 حيث تجاوز عدد المشتركين الفاعلين 3.4 مليون اشتراك. ولفت إلى أن الشركة تعتمد على المعايير العالمية في حساب الحصص السوقية لشركات الاتصالات والتي تستند إلى عدد المشتركين الفاعلين الذين استخدموا هواتفهم المتحركة مرة واحدة على الأقل خلال ثلاثة أشهر ماضية.
وحول موعد تطبيق خدمة انتقال المشتركين بين الشبكات، أكد سلطان أنه تم الانتهاء من الاستعدادات الفنية والتقنية لدخول الخدمة، إلا أنه أشار إلى أن موعد إطلاقها في يد هيئة تنظيم الاتصالات.
واستكمل أن خدمة الانتقال بالرقم بين الشبكات يعد أحد أهم الحقوق الأساسية للعملاء، كما يعد أداة مهمة لتفعيل المنافسة بين شركتي الاتصالات بالدولة.
وأضاف أن “دو” كانت أول من طالب بتطبيق تلك الخدمة قبل دخولها فعلياً الى سوق الهاتف المتحرك، وستستفيد الشركة من تطبيقها.
وقال عثمان سلطان الرئيس التنفيذي إن الشركة ليس لديها أية خطة للتوسع خارج حدود الدولة من خلال الاستحواذ أو الاستثمار بشركات جديدة، مضيفا أن سوق الاتصالات بالدولة لا يزال يتمتع بفرص نمو هائلة.
وبلغ عدد المشتركين الجدد في شبكة الهاتف المتحرك 1.011 مليون عميل فعال خلال عام 2009 من عملاء الهاتف المتحرك، بزيادة قدرها 41% عن العام الماضي كما نمت قاعدة المشتركين في الهاتف الثابت بنسبة 45% لتصل إلى 405.9 ألف خط في نهاية عام 2009 مقابل 280.3 ألفا خلال العام 2008.
ومن ناحيته، قال أحمد بن بيات، رئيس مجلس إدارة “دو” إن الشركة حققت أرقاماً قياسية في نمو الأرباح والعائدات رغم التحديات الاقتصادية التي شهدتها القطاعات الاقتصادية خلال العام الماضي .
وأكد التزام الشركة بدعم برنامج التوطين من خلال برنامج راسخ من حيث القيمة والكفاءة بما يؤسس لقاعدة أساسية لالتزام الشركة تجاه الدولة حيث تواصل الشركة العمل على توظيف وتفعيل الكفاءات من المواطنين الإماراتيين.
وقال “سيشهد عام 2010 دخول شركة “دو” مرحلة جديدة من التطور تلي مرحلة التأسيس، استنادا الى الأداء المالي الذي حققته الشركة خلال الأعوام الثلاثة السابقة، وما صاحبه من نمو في عدد المشتركين يشكل قاعدة قوية لانطلاق المرحلة التالية من التطور”.
وبلغت قيمة عائدات “دو” من خدمات الخطوط الثابتة خلال العام 2009 بما فيها الهاتف الثابت، والتلفزيون، والإنترنت السريع 970 مليون درهم من 405.9 ألف خط، وبزيادة قدرها 17% عن العام الماضي و 6% عن نفس الربع من العام السابق، وهو ما يرجع إلى النمو المضطرد في قاعدة المشتركين على أساس فصلي.

اقرأ أيضا

اختبار أنظمة المحطة الأولى في براكة