الاتحاد

كرة قدم

«المقصلة» تطال 50% من الأجهزة الفنية في 4 أشهر!

منير رحومة (دبي)

شهدت بورصة المدربين في افتتاح الموسم الكروي الحالي نشاطاً كبيراً، وحركية تجاوزت المألوف في دوري الخليج العربي، مسجلة نسبة كبيرة من التغييرات طالت 50% من الأندية، وذلك في حالة سلبية، تعكس الضغط الكبير الذي تعيشه أغلب الفرق، من أجل فرض وجودها بقوة ضمن دوري الأضواء.
وخلال الدور الأول الذي استمر لأربعة أشهر فقط، سجلنا حضور 23 مدرباً، بعد أن اشتغلت مقصلة الإقالات مبكراً، وتسببت في تداول عدد كبير من المدربين على الأندية، في مشهد غير صحي، يعكس القرارات المتسرعة والاختيارات غير الصائبة، ومن الملاحظ أن مراد العقبي مدرب اتحاد كلباء غادر الفريق قبل بداية المسابقات الرسمية، بينما يدشن بيسيرو المهمة مع المدرب وهاشيك مشواره مع الإمارات بداية من الدور الثاني للدوري. وفي الوقت الذي حافظت فيه أندية المقدمة على استقرارها الفني، حيث أبقت 7 أندية على مدربيها خلال الدور الأول للدوري، وهي الجزيرة والوصل والعين والأهلي والوحدة والشباب والظفرة، فإن فرق قاع الترتيب سجلت عدداً كبيراً من الإقالات وتغيير المدربين بتسجيل 16 مدرباً خلال أربعة أشهر فقط، بعد أن قاد الإمارات واتحاد كلباء 3 مدربين حتى الآن، وبني ياس ودبا الفجيرة والشارقة وحتا، بالإضافة إلى النصر مدربين.
ويعتبر هذا العدد من المدربين مرشحاً للارتفاع، مع استئناف دوري الخليج العربي، ودخوله في مراحله الحاسمة، سواء في المنافسة على الألقاب والبطولات، أو في صراع الهروب من خطر الهبوط، والملاحظ في تقييم المدربين أن بعض الأجهزة الفنية لم تحظ بالفرصة الكاملة، إلى حد أن أسرع إقالة تمت قبل بدء الموسم، وبالتحديد منذ أغسطس الماضي والمتمثلة في إقالة المدرب مراد العقبي الذي أشرف على تجهيز اتحاد كلباء خلال المعسكر الخارجي، وتم استبداله بفيفياني لتكون بذلك أسرع إقالة في الموسم الحالي، أما آخر إقالة فهي من نصيب اليوناني دونيس مدرب الشارقة مع افتتاح السنة الجديدة 2017، وتعويضه بالبرتغالي بيسيرو.
وشهدت سوق التعاقدات مع المدربين خلال الدور الأول تنوعاً كبيراً في الجنسيات شمل 17 جنسية، هي رومانيا وصربيا والبرتغال وكرواتيا والأرجنتين والمكسيك وهولندا ومقدونيا واليونان وإيطاليا وألمانيا وأوروجواي والتشيك والبرازيل، بالإضافة إلى المدرسة العربية المتمثلة في تونس وسوريا، مقابل مدرب مواطن واحد هو وليد عبيد الذي درب حتا في بداية الموسم.

حتا والنصر أبرز المستفيدين
من بين الصفقات التي تمت خلال الدور الأول للدوري، نجد أن أنجح الصفقات تمت في حتا والنصر، بفضل النتائج الإيجابية التي أحدثها تغيير الجهاز الفني، والتي غيرت وجه الفريقين، وانعكست على وضعهما في جدول الترتيب.
وبالنسبة لفريق حتا الصاعد حديثاً إلى دوري الأضواء، نجح بعد تغيير المدرب المواطن وليد عبيد والتعاقد مع جوكيكا في رفع رصيده إلى 15 نقطة والتقدم إلى المركز التاسع في جدول الترتيب، والأمر نفسه بالنسبة للنصر الذي استفاد من إقالة يوفانوفيتش والتعاقد مع الروماني بيتريسكو، حيث عاد «الأزرق» إلى وضعه الطبيعي، وصعد إلى المركز السادس بـ21 نقطة.
تغييرات تحت الاختبار
بعض التغييرات التي جرت خلال الدور الأول لم تأت أكلها حتى الآن، ولم تقدم أي إضافة حقيقية، مثل ما حصل في بني ياس بإقالة المدرب الأوروجوياني بابلو والتعاقد مع البرتغالي جوميز، حيث لا يزال «السماوي» في المركز الأخير حتى الآن برصيد 4 نقاط فقط، والأمر نفسه بالنسبة لفريق دبا الفجيرة الذي لم يحقق أي فوز حتى الآن، ولا يزال يقبع في المركز قبل الأخير، بجدول الترتيب، رغم تغيير المدرب البرتغالي باولو سيرجيو، والتعاقد مع البرازيلي كاميلي، ولا يختلف الأمر كثيراً بالنسبة لفريق الإمارات الذي شهد تولي ثلاثة مدربين قيادة الفريق الأول، هم الألماني بوكير، ثم التونسي نور الدين العبيدي، وبعد انتهاء الدور الأول التعاقد مع التشيكي هاشيك، فلا يزال مهدداً بالهبوط باحتلاله المركز 12 بـ 6 فقط.

بيسيرو أحدث التعاقدات
يعتبر المدرب البرتغالي بيسيرو الذي سبق له تدريب الوحدة سابقاً، آخر صفقات التعاقد مع الأجهزة الفنية في دورينا، بعد تعاقده مع الشارقة لخلافة اليوناني دونيس، مع بداية السنة الجديد، وبذلك يقود فرقة «الإمارة الباسمة» بداية من الدور الثاني، رغبة من إدارة النادي في تحقيق الأهداف التي تم رسمتها مسبقاً.

المواطن لا يعمر طويلاً
لم يعمر المدرب المواطن طويلاً في دوري الخليج العربي، ولم يحصل على الفرصة الكافية لتأكيد حقيقة إمكانياته، وقدرته على فرض وجوده بين بقية الأجهزة الفنية الأخرى، حيث سرعان ما تمت إقالة وليد عبيد مدرب حتا بعد الجولة الثانية للدوري، لتنتهي المغامر مبكراً، على الرغم من نجاح المدرب المواطن في تصعيد فريق حتا للمرة الأولى إلى دوري الخليج العربي.

عودة البرازيلي
بعد أن انطلق قطار دوري الخليج العربي للمرة الأولى بلا مدرب برازيلي على رأس أحد أنديتنا، لم تمض سوى أشهر قليلة ليعود في ديسمبر الماضي من خلال المدرب كاميلي الذي تعاقد مع دبا الفجيرة.

اقرأ أيضا