الاقتصادي

الاتحاد

872 مليون درهم أرباح 9 شركات إسمنت مساهمة خلال 2009

عامل يهم بنقل أكياس من الاسمنت حيث تعاني شركات القطاع من تراجع النشاط الإنشائي

عامل يهم بنقل أكياس من الاسمنت حيث تعاني شركات القطاع من تراجع النشاط الإنشائي

تراجعت الأرباح المجمعة لأرباح 9 شركات مساهمة متخصصة في قطاع الاسمنت والمواد الإنشائية خلال العام 2009 بنسبة 23.73% إلى 872 مليون درهم مقارنة بأرباحها المسجلة في العام 2008 والتي بلغت نحو 1.144 مليار درهم.
وأشارت البيانات المالية الصادرة عن الشركات التي تتداول أسهمها في سوقي أبوظبي ودبي الماليتين إلى أنها تأثرت سلباً بتراجع الطلب على منتجات الاسمنت ومواد البناء بسبب ظروف الأزمة المالية العالمية التي دفعت باتجاه تأجيل وإلغاء عدد من المشاريع العقارية في الدولة، فضلاً عن انخفاض شهية البنوك للتمويل. وأوضحت شركات في تقاريرها أن تراجع الطلب قابله انخفاض في الأسعار في وقت شهدت فيه كلفة التصنيع ارتفاعاً بسبب صعود أسعار المواد الخام والطاقة، ما أثر في نتائج أعمالها سلباً. وأظهرت البيانات المجمعة تراجعاً في ربحية 6 شركات في القطاع، مقابل نمو أرباح 3 شركات، في حين لم تفصح ثلاث شركات أخرى عن نتائج أعمالها حتى اللحظة وهي أركان، واسمنت الخليج، واسمنت أم القيوين.
وأوضحت شركة اسمنت الفجيرة في تقرير مجلس الإدارة أن الطلب على منتجات الاسمنت تراجع في العام الماضي إلى 15 مليون طن مقابل 22 مليون طن بسبب ظروف الأزمة المالية العالمية، التي أثرت بدورها على نشاط القطاع العقاري في الدولة وقلة التمويل المصرفي وعدم ظهور مشاريع جديدة.
وأضافت الشركة أن انخفاض الطلب دفع إلى تراجع أسعار البيع لتصل إلى 210 دراهم للطن مقارنة بـ360 درهماً في العام الماضي. وخلال العام الماضي، أرجعت بعض الشركات أسباب الانخفاض في ربحيتها إلى عوامل تتمثل في ارتفاع تكلفة مواد الخام المستوردة، ومواد التعبئة والنقل، في ظل تطبيق سياسة تثبيت الأسعار المتبعة من قبل الجهات الرسمية، ما انعكس سلباً على أداء قطاع الاسمنت في الدولة. وكانت وزارة الاقتصاد قد اتفقت مع مجموعة منتجي الاسمنت في إبريل من العام الماضي على تخفيض سعر البيع لكيس الاسمنت زنة 50 كيلو جراماً إلى 14 درهماً من المصنع وإلى 16 درهماً من محال التجزئة، بنسبة انخفاض بلغت 12.5% مقارنة بالسعر السابق والذي بلغ 16 درهماً للعبوة ذاتها من المصنع و18 درهماً من محال التجزئة وهو السعر الذي أقرته الوزارة في الربع الثالث من العام 2008. ولوحظ بدء التراجع في أداء شركات الاسمنت خلال العام الماضي بدءاً من الربع الثالث من العام 2009، حيث انخفضت أرباحها إلى نحو 175 مليون درهم مقارنة بـ449.2 مليون درهم في الربع الثاني، ما يشير إلى أن النتائج المسجلة في الربعين الثالث والرابع جاءت مخالفة لموجة الصعود المسجلة في الربع الثاني من العام 2009، حيث ضاعف القطاع أرباحه بنهاية يونيو مرتين مقارنة بأرباحه المسجلة في الربع الأول من العام ذاته والبالغة 149.569 مليون درهم، معوضة الخسائر التي تكبدتها في الربع الأخير من العام 2008 والتي تجاوزت نصف المليار درهم.
توقعات النمو
تتوقع شركات اسمنت ان تعاود تحقيق النمو والربحية خلال العام الحالي مستفيدة بدء العمل المتوقع في منشآتها الصناعية التي كانت قيد الإنشاء خلال العام الماضي، حيث توقعت شركة "بلدكو" أن تبدأ الانتاج في مصنع الطابوق الهوائي العزل المفرغ في دبي بتكلفة 131 مليون درهم خلال الربع الرابع من العام الحالي. كما أن شركة اسمنت الفجيرة بدأت العمل التجريبي في مصنعها الجديد خلال ديسمبر من العام الماضي، وقالت الشركة "المصنع الجديد سيزيد من الطاقة الانتاجية للمصنع ويحسن الأرباح".
الأكثر نمواً
سجلت ثلاث شركات نمواً في أرباحها خلال العام 2009 في قطاع الاسمنت والمواد الإنشائية وهي شركة "الاسمنت الأبيض" التي تمكنت من قلب خسائر المسجلة في العام 2008 والبالغة 81.8 مليون درهم إلى أرباح بقيمة 70 مليون درهم، وتلتها شركة سيراميك رأس الخيمة التي حققت نمواً بنسبة 20.22% بإجمالي أرباح بلغ 261.862 مليون درهم، وتلتها شركة الفجيرة لصناعات البناء بنسبة نمو بلغت 12.44% بإجمالي أرباح بلغت 44.3 مليون درهم مقارنة بـ39.4 مليون درهم في العام 2008.
الأكثر تراجعاً
شهد قطاع الاسمنت والمواد الانشائية تراجعاً في ربحية 6 شركات مساهمة، وسجلت شركة اسمنت الاتحاد أكبر تراجع في أرباحها بنسبة 63.58%. وحلت في المركز الثاني شركة اسمنت الشارقة بنسبة انخفاض بلغت 59.87%، متأثرة بارتفاع تكلفة الطاقة ونقص الامداد الكهربائي، بحسب تقرير مجلس إدارتها سبتمبر 2009.
وحلت في المركز الثالث شركة اسمنت الفجيرة بنسبة انخفاض بلغت 58.69% وبإجمالي ربحية بلغت 80.8 مليون درهم مقارنة بـ195.6 مليـون درهم في العام 2008. وتلتها في المركز الرابع "بلدكو" بنسبة انخفاض بلغت 47.24%، وتلتها شركة الاسمنت الوطنية بنسبــة انخــفـاض بلغــت 28.97% وبإجمــالي أرباح بلغــت 137.8 مليون درهم مقارنة بأرباحها المسجلة في العام 2008 والتي بلغــت 194 مليــون درهم.

اقرأ أيضا

786 مليار درهم قيمة تجارة الإمارات غير النفطية في 6 أشهر