دبي (الاتحاد)

القراءة تعالج الأمراض، ليس الأمراض الجسدية فقط وإنما الأمراض الناجمة عن الإصابة بالمرض، مثل الكآبة والحزن والشعور بالضعف النفسي والتوتر.. وفي خطوتها الجديدة، بالتبرع بـ 2000 كتاب لمبادرة «تبون تقرون؟» الإماراتية، لا تكرس دبي العطاء، وهي جزء من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، ثقافة القراءة فقط، وإنما تقدم للمرضى من الأطفال فرصة يستعينون بها على الألم. خاصة أن «تبون تقرون؟»، ومن خلال هذه الشراكة، ستوزع الكتب في أجنحة الأطفال في المستشفيات عبر مختلف أنحاء الدولة.
وفي تعليقها على أهمية مهارات القراءة والكتابة في نمو الأطفال، قالت الشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان مؤسسة مبادرة «تبون تقرون؟»: «أود أن أتقدم بالشكر لدبي العطاء على تبرعهم السخي بالكتب التي ستساهم في علاج الأطفال من خلال القراءة في مستشفيات الإمارات، إلى جانب الكتب التي ستُرسل إلى مكتبة «ماكميلان» في أفريقيا»، وأضافت: «لا تؤدي القراءة إلى تعزيز نمو الدماغ لدى الأطفال فحسب، بل إنها تقلل أيضاً من التوتر والقلق والملل أثناء إقامتهم في المستشفى. أملي هو أن تجلب هذه الكتب لحظات ممتعة لكل الأطفال الذين يقرؤونها».
أما الدكتور طارق محمد القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء وعضو مجلس إدارتها، فأعرب عن سعادته بهذه الخطوة، وقال: «يسعدنا دعم العمل الدؤوب التي تقوم به الشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان، التي أسست مبادرة «تبون تقرون؟» لترسيخ ثقافة القراءة وسط الأجيال الشابة في الإمارات»، وأضاف: «نتطلع إلى أن تكون هذه الكتب مصدر سعادة وإلهام للأطفال الذين يخضعون للعلاج في المستشفيات».