صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

محمد بن زايد يرعى افتتاح ميكوم 2007

سلطان بن عدي - أمل المهيري -
عبدالحي محمد:

رعى الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة افتتاح معرض ومؤتمر ''ميكوم ،''2007 الذي افتتحه أمس معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة، رئيس شركة التطوير والاستثمار السياحي، وأكد معاليه أن الإمارات تأتي في مقدمة دول المنطقة في مجال الاتصالات والخدمات بصفة عامة، وخلال السنوات القليلة الماضية استطاعت الدولة أن تقطع شوطاً كبيراً في هذا المجال، وأصبحت خدمات الاتصالات الأفضل على الإطلاق بين دول المنطقة·
وأشار معاليه خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده عقب افتتاح ''معرض ميكوم ''2007 رغم أنه الأول من نوعه الذي تستضيفه العاصمة أبوظبي، إلا أن حجم المشاركات العالمية يعد مؤشراً قوياً على نجاح المعرض في دورته الأولى، ومن المتوقع أن تشهد الدورات المقبلة للمعرض مشاركات أوسع، وستكون هذه الدورة اللبنة الأولى التي ستتكفل بالترويج للمعرض في الدورات المقبلة، ليصبح ميكوم المعرض الرئيسي للاتصالات بين دول المنطقة·
وأضاف معاليه: تعتبر إمارة أبوظبي وجهة مناسبة لالتقاء الشركات الرائدة في قطاع الاتصالات، حيث تتميز ببنية تحتية متطورة وتوفر منصة مثالية لانعقاد معارض تكنولوجيا الاتصالات المتخصصة· وتعتبر شركة الثريا للاتصالات عبر الأقمار الصناعية، والتي يقع مقرها الرئيسي في أبوظبي، إحدى أهم شركات الاتصالات العالمية، كونها توفر خدماتها في أكثر من 120 دولة حول العالم·
ويتوقع أن يشهد قطاع الاتصالات في الإمارات نشاطاً متزايداً خلال الأعوام المقبلة· وأعلنت ''شركة الاتصالات المتكاملة''، الموفر الثاني لخدمات الاتصالات في الدولة والتي أطلقت مؤخراً، عزمها توفير قائمة واسعة من الخدمات المبتكرة والمتوقع أن تلقى اهتماماً كبيراً بين العملاء ووسائل الإعلام·
وعن نشاط المعارض المكثف الذي تتبناه شركة التطوير والاستثمار السياحي في الوقت الراهن، قال معالي الشيخ سلطان بن طحنون: يشهد العام الجاري إقامة وتنظيم العديد من المعارض العالمية، وهو المخطط الذي كنا قد أعددناه منذ فترة، ومن المتوقع أن ترتفع حجم الفعاليات والمعارض خلال العام المقبل لتصل إلى 50 معرضاً عالمياً، ومن بينها معرض ''ميكوم'' والذي من المتوقع له أن يكون أكبر وأشمل في الدورات المقبلة·
ويغطي المعرض كافة الجوانب المتعلقة بخدمات ومنتجات تكنولوجيا الاتصالات السلكية واللاسلكية بالإضافة إلى تكنولوجيا المعلومات بمشاركة أكثر من 100 عارض، ويحظى ''ميكوم ،''2007 الحدث الأبرز على مستوى المنطقة في مجال الاتصالات، بدعم ''هيئة تنظيم الاتصالات'' في الإمارات وشركة ''اتصالات'' و''دو'' شركة الاتصالات الجديدة، و''مدينة دبي للإنترنت'' وشركة ''الثريا للاتصالات الفضائية'' كرعاة بلاتينيين، بالإضافة الى مشاركة العديد من الشركات العالمية البارزة كعارضين ورعاة ذهبيين بما فيها ''موتورولا'' و''إتش بي'' و''سيسكو'' و''زد· تي· إي'' و''ألكاتل لوسنت'' و''بريتيش تلكوم'' و''صندوق التكنولوجيا'' و''نوكيا سيمنز نتوورك''·
وأكدت تقارير صادرة عن مركز ''مدار'' للأبحاث، أن قطاع الاتصالات في منطقة الشرق الأوسط يتوقع أن يصل إلى 50 مليار دولار، مشيرة إلى أن متوسط معدل استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في العالم العربي خلال العام 2005 ارتفع بنسبة 43% عما كان عليه خلال العام الذي سبقه فيما يتعلق بمشتركي الهاتف الثابت والهاتف النقال وخدمة الإنترنت واستخدام أجهزة الكمبيوتر· ومن المقرر أن تخلق الاتصالات وخدمات الحزمة العريضة قطاعاً اقتصادياً جديداً بقيمة 70 مليار دولار أميركي بحلول العام 2015 في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا·
من جانبه قال ديفيد هيرست مدير معرض منتديات ''ميكوم'': يمر قطاع الاتصالات الإقليمي بمرحلة هامة يدعمها التطور التكنولوجي وتحرير الأسواق· وشهد معرض ''ميكوم'' انطلاقة كبيرة وهو سيستمر ليصبح أحد أبرز الفعاليات المتخصصة في مجال الاتصالات في منطقة الشرق الأوسط·
ويستمر معرض ومؤتمر ''ميكوم'' حتى يوم 25 أبريل الجاري، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، حيث سيشهد اليوم الثاني من المعرض، الذي سيستضيف أبرز الخبراء في قطاع الاتصالات·


دعم من هيئة الاتصالات

أعلنت هيئة تنظيم الاتصالات عن دعمها الكامل لإطلاق منتدى الشرق الأوسط للاتصالات ''ميكوم''، وقال محمد ناصر الغانم مدير عام هيئة تنظيم الاتصالات: يسرنا تقديم الدعم الكامل لمنتدى الشرق الأوسط للاتصالات· وأثق بأن يصبح هذا المنتدى حدثاً هاماً في مجال الاتصالات، حيث أنه يتضمن برنامجاً مركّزاً يساهم في إثارة النقاشات حول أفضل الممارسات المتبعة في مختلف قطاعات الاتصالات·
وسارت شركة ''اتصالات'' على نفس خطى هيئة تنظيم الاتصالات في تقديم الدعم لمنتدى الشرق الأوسط للاتصالات· وقال محمد خلفان القمزي، الرئيس التنفيذي لشركة ''اتصالات'' في هذا الصدد: ''يسعدني وبالنيابة عن''اتصالات'' أن أؤكد دعمنا لمنتدى الشرق الأوسط للاتصالات 2007 ومشاركتنا في المعرض التجاري ومؤتمر ''ميكوم''·
واجتمع عثمان سلطان المدير التنفيذي لشركة ''دو'' للاتصالات مؤخراً مع القائمين على تنظيم المعرض والرعاة والمتحدثين فيه، حيث وجه رسالة دعم قال فيها: ''يسعدني أن أؤكد دعمنا ومشاركتنا في هذا الحدث الهام''·
وأشارت هيئة تنظيم الاتصالات إلى أن الدعم المبكر والكبير لمنتدى الشرق الأوسط للاتصالات سيجعل منه حدثاً ناجحاً ومميزاً في المنطقة· من جهة أخرى، أكدت العديد من الشركات العالمية البارزة بما فيها شركة ''الكاتيل'' على مشاركتها في المعرض، حيث تم حجز سبع قاعات وإشغال50% من مساحة المعرض·
وأضاف الغانم: يسعدني أن يشهد منتدى الشرق الأوسط للاتصالات إقبالاً كبيراً من الشركات العاملة في هذا القطاع، ونثق بتحقيق هذا المنتدى مكانةً بارزة ليصبح الملتقى السنوي الأول والحدث الأبرز في المنطقة في مجال الاتصالات·

90 % من سكان الإمارات
يستخدمون المحمول

قال سيمون هورجان كبير المدراء التنفيذيين في مركز أبوظبي للمعارض الدولية: يساهم الدور الذي تلعبه دولة الإمارات في قطاع الاتصالات على الصعيد الإقليمي إلى جانب فرص النمو الكبيرة التي توفرها الأسواق المحلية أمام هذا القطاع في جعلها مكاناً مثالياً لتنظيم فعاليات ''منتدى الشرق الأوسط للاتصالات''· معرباً عن سعادته لاستضافة هذا الحدث في مركز أبوظبي للمعارض الدولية· مؤكداً على أن المركز سيعمل إلى جانب منظمي هذا الحدث الهام لضمان نجاحه وتحويله إلى حدث رائد في قطاع الاتصالات على الصعيد العالمي·
وأوضح أن استخدام الهاتف المحمول في دولة الإمارات يعد من أعلى المعدلات في العالم، حيث تصل نسبته إلى 90% من التعداد العام للسكان، كما يبلغ معدل المشتركين في خدمة الإنترنت 32%، وتعد شركة ''اتصالات''، وهي سادس أكبر شركة اتصالات على مستوى الشرق الأوسط، واحدة من أهم موفري خدمات الاتصالات في المنطقة، حيث إنها تمتلك أسهماً في العديد من مؤسسات الهاتف الثابت والمحمول في المنطقة مثل ''سوداتيل'' في السودان و''زانتيل'' في تنزانيا و''كيوتيل'' في قطر و''اتحاد اتصالات'' في السعودية و''اتلانتيك تيليكوم'' في غرب أفريقيا·
وأشار إلى أن ''معرض الشرق الأوسط للاتصالات'' سيتضمن ثلاث فعاليات متخصصة من بينها معرض تجاري يمتد على مدى أربعة أيام، ومن المقرر أن يشهد المعرض مشاركة واسعة من قبل شركات رائدة في مجال توفير منتجات وخدمات الاتصالات بالإضافة إلى العديد من الزوار من الشرق الأوسط وأفريقيا وشبه القارة الهندية ومنطقة بحر قزوين والبحر الأسود·
كما ستتم دعوة رؤساء السلطات التنظيمية ومشغلي شبكات الاتصالات في المنطقة لحضور ''منتدى الشرق الأوسط للاتصالات''، حيث ستتم مناقشة قضايا رئيسية تتعلق بقطاع الاتصالات مثل المعايير التنظيمية والمقاييس المتبعة والأسعار والاستراتيجيات المؤسساتية وأنظمة الحماية· سيغطي المؤتمر، الذي يتسم بقدر عالٍ من الأهمية ويمتد على مدى يومين، آخر التطورات والقضايا والمنتجات والفرص في قطاع الاتصالات مثل الخدمات اللاسلكية والأقمار الصناعية والجيل الثالث وخدمات الإنترنت وحزم البث العريض ونظام الاتصال الصوتي عبر برتوكول الإنترنت والجيل الجديد من شبكات الاتصال·





دو تطرح خدمات حلقات
الاتصال المحلية و البلد المفضل

أعلنت دو شركة الاتصالات الجديدة في الإمارات عن خدمات ''المجموعة المغلقة للمستخدمين'' و''البلد المفضل'' للمؤسسات، وتحقق الخدمات الجديدة للمؤسسات توفيراً في كلفة الاتصال بالأرقام المحلية والدولية الأكثر تكراراً خلال دورة العمل اليومية في المؤسسات، وقال عثمان سلطان الرئيس التنفيذي لـ ''دو'' على هامش فعاليات معرض ومؤتمر الشرق الأوسط للاتصالات إن الاتصالات الهاتفية جزء لا يتجزأ من الاحتياجات اليومية للمؤسسات، وصلتها مع شركائها وعملائها لتحقيق النجاح، وايماناً بذلك أوجدت دو مفهوماً جديداً للاتصالات في عالم الأعمال، حيث تحولت من مصدر للنفقات الإضافية إلى محرك فعال لنجاحها·
وابتكرت ''دو'' باقتي خدمة ''الهاتف المتحرك للمؤسسات- الدفع الآجل'' و''الهاتف المتحرك للمؤسسات- الدفع الفوري''، والتي تستطيع المؤسسات الجمع بينهما لتلبية احتياجاتها من المكالمات الصوتية وتبادل البيانات، وتشتمل هاتين الباقتين على مجموعة من المميزات المخصصة للمؤسسات·
وتمنح خدمة حلقات الاتصال المحلية للمؤسسات خصماً يبلغ 50% على جميع مكالمات الهاتف المتحرك التي يتم إجراؤها ضمن مجموعة الاتصال المغلقة للمؤسسة (وهي أرقام الهواتف المتكرر استخدامها من قبل مستخدمي الهاتف المتحرك بالشركة)· ويسرى هذا العرض على جميع مكالمات الهاتف المتحرك المحلية وذلك حتى تاريخ 31 ديسمبر ،2007 مع مراعاة ضرورة تقعيل الخط قبل 31 يوليو ،2007 حيث يتم بعد هذا التاريخ منح خصم يبلغ 25%· وأثبتت الدراسات أن هذه الخدمة تناسب طبيعة الاتصالات ضمن عالم الأعمال في الإمارات، حيث أظهرت دراسة أن 20% من مكالمات المؤسسات تتم مع زملاء العمل·
أما خدمة ''البلد المفضل'' فتمنح المؤسسات خصماً يبلغ 10% على جميع المكالمات الدولية التي تجريها المؤسسة بشكل متكرر إلى بلد ما، وتحقق هذه الخدمة فوائد كبيرة للمؤسسات، حيث أثبتت الدرسات أن 70% من اتصالات المؤسسات الدولية تتم إلى بلد محدد، كما تتضمن خدمات الهاتف المتحرك من دو للمؤسسات مميزات أخرى مثل نظام الدفع بالثانية، والخصومات حسب حجم الاتصالات، وخصومات الاشتراكات المتعددة، ومكالمات الرصيد المنتهي، وعملية إعادة تعبئة الرصيد التلقائية، بالإضافة إلى العديد من خدمات الجيل الجديد·
وقال سلطان ''ندرك في دو أهمية الاتصالات للمؤسسات، ولذلك أوجدنا وحدة متخصصة في خدمة المؤسسات، توفر لشركائنا فرقا متخصصة لخدمة المؤسسات، ووحدة لمساعدة المؤسسات لضمان تجربة اتصال فريدة تتميز بالراحة والسهولة لعملائنا''· وتعتبر شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة المشغل الجديد للاتصال في الإمارات والأول للاتصالات المتكاملة، وتتوزع ملكية الشركة بواقع 40% للحكومة الاتحادية، و20% لشركة مبادلة للتطوير، و20% لشركة تيكوم للاستثمار، فيما يملك المستثمرون الـ 20% الباقية·

خدمات الثريا في الصين

وقعت شركة الثريا للاتصالات الفضائية اتفاقية تزويد الخدمة مع الشركة الصينية للاتصالات الفضائية الدولية المحدودة التابعة للشركة الصينية للاتصالات الفضائية، وتم توقيع الاتفاقية في العاصمة الصينية الأسبوع الجاري، ووقعها بالنيابة عن شركة الثريا يوسف السيد الرئيس التنفيذي للشركة، فيما وقعها عن الجانب الصيني لو روفنيغ الرئيس التنفيذي للشركة الصينية للاتصالات الفضائية الدولية المحدودة، وحضر حفل التوقيع رئيس الأعمال التجارية بشركة الثريا سلطان أحمد الغفلي وعدد من مسئولي الشركة الصينية·
وبتوقيع الاتفاقية أصبحت الشركة الصينية للاتصالات الفضائية الدولية المحدودة المزود الوطني الرئيسي لخدمات ومنتجات الثريا في السوق الصيني، بما في ذلك أنشطة الترويج والتسويق، والتوزيع والمبيعات وخدمة العملاء المرتبطة بخدمات الثريا· كما قامت شركة الثريا بالتوقيع على مذكرة تفاهم مع الشركة الصينية للاتصالات الفضائية لتحسين وتعزيز محفظة الأعمال والوضع التنافسي لخدمات الاتصالات الفضائية التي تقدمها الشركتان·
وقال يوسف السيد: نحن سعداء بتأسيس علاقة شراكة مميزة واستراتيجية مع الشركة الصينية للاتصالات الفضائية وهي إحدى أكبر الشركات المتقدمة والمرموقة في السوق الصيني وفي سوق الاتصالات الفضائية، مشيراً إلى أن توقيع هذه الاتفاقية يعتبر حجر الأساس لبناء تعاون استراتيجي متين بين الشركتين، خاصة من خلال إطار مذكرة التفاهم التي تركز على فرص الشراكة المستقبلية·
من جهته قال لو روفنيغ إن النظام الفضائي لشركة الثريا يمتاز بقدرات متنوعة ويهدف إلى تغطية ثلثي سكان العالم بإطلاق قمر الثريا-3 خلال العام الجاري· مضيفاً أن تقديم خدمات الثريا في الصين سوف يعزز من قدرة الشركة الصينية للاتصالات الفضائية على تلبية الطلب المتنامي على خدمات الاتصالات المتطورة، خاصة في المناطق النائية والريفية الشاسعة في البلاد·
ويأتي توقيع اتفاقية الشراكة هذه ضمن الجهود التي تبذلها شركة الثريا لإعداد البنية التحتية التجارية في منطة شرق آسيا قبل موعد إطلاق قمرها الصناعي الثالث أواخر العام الحالي· والجدير بالذكر أن شركة الثريا قد وقعت الأسبوع الماضي اتفاقية مشابهة عينت من خلالها شركة ''إيه·بي·إس·أي· الكورية مزودا وطنيا لخدمات ومنتجات الثريا في كوريا الجنوبية·


موتورولا تعرض رؤيتها
لمفهوم الانتقال بلا انقطاع

تستعرض شركة موتورولا خلال فعاليات ''ميكوم ''2007 جاهزية المنطقة لتبنى أحدث ما توصل إليه العلم من ابتكارات تقنية جديدة كالتلفزيون النقال وتقنيات ''الواي ماكس'' WiMAX كونها أحد الرعاة الذهبيين للمعرض والمؤتمر، وسيتمكن زوار جناح الشركة خلال المعرض من الإطلاع على أحدث تقنيات 16 802 WiMAX التي تعمل على تشغيل التطبيقات بسرعات كبيرة جداً عبر تقنيات النطاق العريض اللاسلكية، وتشكل تقنيات
16 802 WiMAX أحد أهم حلول موتورولا في منطقة الشرق الأوسط، إذ تقوم شركة وتين للاتصالات، التابعة لمجموعة أبوظبي بتنفيذ شبكة wi4 WiMAX التي تعتمد على حلول موتورولا في الباكستان· كما ستعرض موتورولا عدداً من الحلول الأخرى من مجموعتها من تقنيات MOTO wi4، بالإضافة إلى خدماتها وحلولها من تقنيات GSM·
وقال حسان تفاكولي نائب رئيس شركة موتورولا الشرق الأوسط وإفريقيا: من المتوقع أن تشهد منطقة الشرق الأوسط نقلة نوعية على مر العامين المقبلين من حيث قابلية المنطقة لتنفيذ حلول مثل البث التلفزيوني عبر تقنية بروتوكول الإنترنت، وإيجاد شبكات النطاق العريض اللاسلكية التي تستخدم أحدث التقنيات مثل تقنية WiMAX التي سيكون لها الأثر الكبير في تحقيق نمو مضاعف في أعداد مستخدمي البيانات·
وأضاف: يشكل الطلب الكبير من قبل المستهلكين الدافع الرئيسي لرؤية موتورولا المتمثلة في مفهوم ''الانتقال بلا انقطاع''، حيث يتطلع المستهلكون في منطقة الشرق الأوسط والعالم أجمع إلى الحصول على هواتف نقالة توفر لهم أفضل الخدمات الترفيهية بالإضافة إلى مميزات الاتصال الأساسية· ويتطلع المستهلكون أيضاً إلى الاستفادة من تقنيات ''البيت الموصول'' connected وome وإمكانية الوصول إلى المحتوى المطلوب· جاءت هذه التقنيات لتواكب الازدهار التقني والاقتصادي الذي تشهده المنطقة·
كما تقدم ''غرفة المعيشة'' من موتورولا خلال معرض ميكوم لمحة عن مجالات الترفيه المستقبلية في المنطقة، فمن خلال تقنيات ''البيت الموصول'' سيتمكن المستهلكون في منطقة الشرق الأوسط من التحكم بالصوت والبيانات وخدمات الفيديو بواسطة جهاز واحد· ومن المؤكد أن المستهلكين في المنطقة سيرحبون بما يعرف بعنصر ''التجهيز التلقائي'' لحلول البيت الموصول، الأمر الذي يعزز من تجربة المستخدم كما يعزز من المشهد العصري الذي يتميز به أسلوب حياتهم· ومن الجدير بالذكر أن الطفرة العمرانية والطلب على خدمات الترفيه المشخصة في المنطقة تقود عملية النمو التي تشهدها أعمال موتورولا من تقنيات وحلول ''البيت الموصول''·