الاتحاد

الإمارات

حمدان بن راشد: الإمارات ركيزة أساسية في منطقة الشرق الأوسط لتميزها بأمنها واستقلال وقوة اقتصادها

حمدان بن راشد خلال جولته في المعرض (تصوير حسن الرئيسي)

حمدان بن راشد خلال جولته في المعرض (تصوير حسن الرئيسي)

سامي عبدالرؤوف (دبي) - تبرع سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، رئيس هيئة الصحة بدبي، بعيادتين متنقلتين للأسنان تم تجهيزهما وتصنيعهما بمواصفات خاصة ومتطورة، وتركزان على خدمة طلاب المدارس والمناطق النامية بالدولة ابتداء من دبي كمرحلة أولى.
ودشن سموه العيادتين أمس خلال افتتاحه لمؤتمر الإمارات الدولي لطب الأسنان ومعرض طب الأسنان العربي (ايديك دبي)، في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، بمشاركة 900 شركة متخصصة في قطاع طب الأسنان والتقنيات المرافقة، و110 متحدثين من 80 دولة، وتستمر فعاليات الحدث حتى يوم غد الخميس.
وتدخل العيادتان حيز التشغيل يوم غد الخميس، من خلال تقديم خدماتهما في منطقة اللسييلي التابعة لإمارة دبي، لمختلف الفئات العمرية وخاصة كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة وطلبة المدارس والجمعيات في المناطق.
وتستخدم العيادتان، للعلاج وأيضاً في مجال الأبحاث لمعرفة أهم أمراض الفم والأسنان الأكثر انتشاراً وحجم تواجد تلك الأمراض.
وقال سمو الشيخ حمدان بن راشد، في تصريحات صحفية عقب افتتاح المؤتمر، إن “ الإمارات ركيزة أساسية في منطقة الشرق الأوسط، لتميز الدولة بأمنها واستقلال وقوة اقتصادها، وكل ذلك بفضل القيادة الرشيدة”.
وأكد سموه، أن المعارض الطبية لها فوائد اقتصادية وعلمية في المجال الصحي، حيث يؤدي إلى تبادل الخبرات والمعرفة، بالإضافة إلى بحث المستجدات العلمية في مختلف المجالات التخصصية.
واستمع سموه خلال تفقده جناح هيئة الصحة بدبي بمؤتمر الإمارات الدولي لطب الأسنان ومعرض طب الأسنان العربي (ايديك) إلى شرح مفصل من قاضي سعيد المروشد مدير عام هيئة الصحة بدبي حول العيادتين المتنقلتين التي قامت إحدى الشركات الألمانية الكبرى بتصنيعهما وفقاً لأحدث الشروط والمواصفات والمعايير الخاصة بهذا النوع من الوحدات المتنقلة.
وأوضح المروشد في تصريحات صحفية عقب التدشين، أن العيادتين تم تجهيزهما وتزويدهما بأحدث الأجهزة والمعدات والتقنيات الطبية المتطورة في مجال طب الأسنان حيث تحتوي كل واحدة منهما على وحدة أسنان متكاملة ووحدة للأشعة الرقمية وكاميرا فموية.
كما تحتوي على تصوير أشعة إلكتروني وشاشات حديثة لعرض حالة المريض أمام الطبيب وكراسي متحركة وكراسي أسنان بمواصفات مريحة للمرضى وأجهزة تعقيم وكافة مستلزمات الأسنان الخاصة بالوحدات المتنقلة إضافة إلى كادر طبي مؤهل مكون من أطباء ومساعدين أطباء وأخصائيي تنظيف أسنان لتقديم كافة الخدمات التشخيصية والعلاجية والوقائية للمرضى.
وأشار إلى الدور الوقائي والعلاجي الذي ستقوم به العيادتان من خلال تقديم خدمات الرعاية السنية لأهالي المناطق النائية والكشف على الأسنان وتقديم العلاجات والحشوات والتركيبات السنية إضافة إلى النصائح والإرشادات الطبية ونشر الوعي بأهمية صحة الفم والأسنان. وأكد أن الخدمات التي ستقدمها العيادتان لن تقل كفاءة وجودة عن تلك الخدمات التي تقدمها عيادات الأسنان التابعة للهيئة.
وقال المروشد، إن “هذه المبادرة تأتي ضمن المبادرات المتعددة التي يقدمها سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية رئيس هيئة الصحة بدبي للقطاع الطبي بشكل عام والتي تعكس حرص سموه على المتابعة والاهتمام المستمر بمختلف الجوانب الصحية لأفراد المجتمع”.
وذكر أن وجود مثل هذه الخدمات سيعزز من منظومة الخدمات الصحية المقدمة لأفراد المجتمع من خلال رفع مستوى الوعي الصحي وتعزيز الحفاظ على صحة الفم والأسنان.
كما استمع سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم خلال توقفه بجناح هيئة الصحة بدبي إلى شرح مفصل عن ورش العمل التي تنظمها الهيئة في الجناح الخاص بها لأطباء الأسنان المشاركين في المؤتمر حول طرق مكافحة العدوى وكيفية منع انتشارها بين المرضى وطرق تعقيم الأجهزة والمعدات الطبية.
واستمع سموه إلى شرح حول برنامج شريان الإلكتروني الذي أطلقته الهيئة مؤخراً لتسجيل وترخيص المنشآت والمهن الطبية في إمارة دبي وتوحيد إجراءات التراخيص المهنية للأطباء والكوادر المهنية المختلفة الراغبة بممارسة مهنة الطب في إمارة دبي.
وبين المروشد النجاح الكبير الذي حققته إمارة دبي في مجال تنظيم المؤتمرات والمعارض الطبية التي باتت تشهد نمواً متزايداً خلال السنوات القليلة الماضية.
وقال المروشد، إن “مؤتمر (ايديك) استطاع أن يحقق نجاحات متوالية جعلته في مقدمة المؤتمرات الطبية من حيث عدد المشاركين والزوار والشركات العارضة”.
ويستقطب المؤتمر في دورته الحالية حوالي 28000 زائر وبزيادة مقدارها 10%، ويشارك به أكثر من 900 شركة تمثل 80 دولة وبزيادة مقدارها 15% عن العام الماضي، فيما تشارك في المعرض وفود تمثل 132 دولة.
وأوضح المروشد أن التنامي المستمر لنسبة المشاركة في هذا المؤتمر سيعزز المكانة العالمية التي تحظى بها دبي كمركز إقليمي لكافة الشركات العالمية التي تتطلع لتسويق وترويج منتجاتها من دبي إلى مختلف دول المنطقة.
وأشار إلى أن المؤتمر بات يشكل منصة هامة لكافة المهتمين والعاملين في قطاع طب الأسنان وكبريات شركات الصناعة العالمية لعرض آخر الأجهزة والمعدات والتقنيات الطبية والتطورات العالمية في هذا المجال الطبي المتخصص.
وأكد المروشد أهمية المؤتمر الذي يمثل منصة هامة لأطباء الأسنان في المنطقة للاطلاع على آخر الأبحاث والدراسات العالمية المتعلقة بطب الأسنان من كافة الجوانب وبما ينعكس إيجاباً على رفع مستوى الخدمات العلاجية المقدمة للمرضى في هذا المجال.
ولفت إلى الحرص الذي توليه هيئة الصحة بدبي لدعم كافة المؤتمرات والملتقيات الطبية والمشاركة الفاعلة بها أيماناً منها بأهمية التعليم الطبي المستمر للأطباء لمواكبة آخر المستجدات العالمية في مختلف الفروع والتخصصات الطبية.

اقرأ أيضا

"الأرصاد" يتوقع سقوط أمطار متفرقة على الدولة غداً