الاقتصادي

الاتحاد

المدفع : معرض التوظيف منصة لاختيار المواهب المواطنة

إقبال من المواطنات على زيارة المعرض الوطني للتوظيف في الشارقة

إقبال من المواطنات على زيارة المعرض الوطني للتوظيف في الشارقة

قال أحمد بن محمد المدفع رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة «إن الشركات التي تشارك في المعرض الوطني للتوظيف تحصل في الوقت ذاته على فرصة ممتازة لاختيار المواهب الملائمة من بين الخريجين المواطنين وانتقاء الشخص المناسب الذي يفي بمتطلبات أقسام الموارد البشرية لديها على النحو الأمثل».

وأضاف أن المسؤولين يعلقون أهمية كبرى على الدورة الحالية للمعرض الوطني للتوظيف.
وأضاف أن الظروف الحالية تجعل الحصول على وظائف أمرا صعبا بسبب تأثير الأزمة المالية العالمية لافتا الى أن المعرض ربما يكون الفرصة الوحيدة للباحثين عن العمل ليجدوا الوظيفة المناسبة التي يبحثون عنها.
وأضاف أن جميع قطاعات الاقتصاد تقريبا تأثرت بشكل أو بآخر بالأزمة المالية مشيرا إلى أنه ورغم لجوء بعض الشركات إلى تجميد برامجها التوسعية فإن شركات أخرى تسعى جاهدة لتحسين كفاءة موظفيها الحاليين.
وأكد أن على الباحثين عن العمل في ظل هذا الوضع أن يعتمدوا على مناسبات مثل معارض التوظيف للعثور على صاحب عمل ملائم.
وقال سيف محمد المدفع المدير العام لمركز اكسبو :»يعتبر هذا المعرض فرصة جيدة للخريجين المواطنين للالتقاء بممثلي البنوك والشركات المالية في مكان واحد والتقدم بطلبات التوظيف لديهم كما أن الإحصائيات الرسمية أفادت أنه في عام 2009 تم توظيف حوالي 2000 مواطن خريج في العديد من القطاعات منها البنوك حيث تم استقطاب ما يقارب من 1043 منهم».
وأضاف أن المعرض يعتبر فرصة للمشاركين من البنوك والشركات والقطاع الحكومي لانتقاء الأفضل من الشباب المواطن لتوظيفهم والاستفادة من خبراتهم وعلومهم في تطوير وتحسين أداء الاقتصاد الوطني مشيرا إلى أن أكثر من 65 عارضا يشاركون في المعرض الحالي ما شكل زيادة تُقدر ب20% مقارنة بعدد المشاركين في معرض عام 2009.
وأكد أن جميع المؤسسات المالية في الدولة تشارك في المعرض لتقدم تشكيلة متكاملة من الفرص الوظيفية للخريجين المواطنين. وأشار إلى أن مشاركة تلك المؤسسات ستساعد هذه الشركات أيضاً على استيعاب الخريجين في برامجها التدريبية الداخلية والمساعدة على تعزيز مشروع التوطين.
وقال حسين المحمودي مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة إن هذا المعرض يجسد الاستراتيجية التي وضعتها الحكومة في مجال الاهتمام بتطوير الكوادر البشرية وتطوير عملية التوطين بشكل أساسي وهي عملية رئيسية لدعم جانب القطاع الاقتصادي الخاص وترسيخ الشراكة بين المؤسسات الحكومية والخاصة. وأكد أن الزيادة في عدد استقالات المواطنين خاصة في الوظائف الدنيا في قطاعات البنوك والمصارف يعود لجهل عدد كبير منهم بالمسار المهني لجانب العمل في ذلك القطاع وعدم إدراك الموظف لمهاراته وإمكانياته المهنية.
وطالب المحمودي وزارة التربية والتعليم بضرورة الاهتمام بجانب الإرشاد المهني والوظيفي بدءا من المرحلة الثانوية ما يسهم في عملية تحديد المهارات والجوانب الإيجابية التي يستطيع من خلالها المتقدم لطلب الوظيفة على قياس قدراته اتخاذ المسار الوظيفي الصحيح مما يسهل من عملية التطوير.
واضاف أن غرفة الشارقة استطاعت أن تحقق معدلات توطين عالية فخلال العام الماضي بلغت نسبة التوطين 85% على صعيد مختلف الوظائف المتوافرة في الغرفة كما تم مؤخرا إطلاق مركز التدريب والتطوير بالتعاون مع الجامعة الأميركية بالشارقة حيث يتم تقديم عدد من البرامج والدورات لموظفين الغرفة أو غيرهم وعلى كافة المستويات.
وأشار إلى أن الغرفة وبالتعاون مع معهد الشارقة للتكنولوجيا تسعى إلى توطين الوظائف الفنية وخلق ثقافة جديدة حول هذه الوظائف وتوجيه الشباب إلى شغل مناصب عليا فيها.

اقرأ أيضا

تباطؤ وفيات "كورونا" يدفع الأسهم اليابانية