الاتحاد

الاقتصادي

لبنى القاسمي تبحث مع نظيرها السوداني تطوير التعاون الثنائي

لبنى القاسمي خلال الاجتماع

لبنى القاسمي خلال الاجتماع

بحثت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التجارة الخارجية أمس مع جيمس كوك ريو وزير التجارة الخارجية السوداني العلاقات الثنائية بين البلدين، لاسيما في المجالات التجارية والاستثمارية.

كما بحث الجانبان المعوقات التي تواجه زيادة حركة التجارة والاستثمارات بين البلدين ووسائل دفع القطاع الخاص والشركات نحو الاستفادة من الفرص المتاحة وإطلاق مشاريع تجارية واستثمارية تصب في مصلحة البلدين.
وأكدت الشيخة لبنى القاسمي خلال اللقاء حرص الإمارات على تعزيز التعاون مع السودان في مختلف المجالات، مشيرة إلى أن العلاقات بين البلدين تعد عميقة، وقد سجلت مؤخرا تطورات إيجابية شملت مختلف القطاعات.
وأوضحت أن الإمارات بما تمتلكه من بنية تحتية متطورة وموانئ عالمية وخدمات تقنية وتكنولوجيا عالية المستوى، تعد بوابة التعاون التجاري والاقتصادي للسودان وأفريقيا مع دول المنطقة وآسيا ومناطق كثيرة في العالم.
وأضافت أن الإمارات تمتلك تسعة موانئ عالمية تؤدي دورا مهما في التجارة العالمية وتعزيز تجارة المنطقة ومناطق أخرى مع العالم، وهي يمكن أن تلعب دورا مهما في تعزيز التجارة بين الإمارات والسودان وزيادة تواجد المنتجات السودانية في أسواق المنطقة وآسيا. وأشارت وزيرة التجارة الخارجية إلى أن موانئ دبي تحتل الصدارة عالميا في الدعم اللوجستي المقدم للسلع والبضائع المصدرة والمعاد تصديرها. وأكدت أهمية إزالة المعوقات التي تواجه تعزيز التبادل التجاري والاستثماري، خاصة ما يتعلق بالرسوم الجمركية المطبقة في السودان على السلع الواردة، وذلك لتسهيل وصول هذه السلع إلى السوق وتعزيز وأجواء التنافسية فيه. ودعت الشيخة لبنى القاسمي الجانب السوداني إلى استكمال خطوات إقرار الاتفاقيات ومذكرات التفاهم الموقعة مع الإمارات من أجل زيادة المبادلات التجارية وتوسيع القاعدة الاستثمارية وتشجيع القطاع الخاص على الاستثمار في السوق السودانية.
وأعربت عن تطلعها إلى تعزيز اللقاءات المتبادلة، بهدف تحفيز رجال الأعمال في البلدين لبحث السبل الكفيلة برفع مستوى التبادل التجاري والاستثماري، بما ينسجم مع الرغبة المشتركة في التعاون، مشيرة إلى أهمية إبراز المشاريع الناجحة لجذب المستثمرين وتشجيعهم على ترجمة الفرص إلى مشاريع حيوية تصب في مصلحة البلدين. بدوره، أكد الوزير السوداني حرص بلادة تعزيز التعاون الثنائي مع الإمارات في مختلف المجالات خاصة التجارة والاستثمار، مشيرا إلى دور الشركات الإماراتية في تطوير التنمية الاقتصادية في السودان. ولفت إلى أهمية التعاون بين البلدين في مجال نقل الخبرات والتجارب التنموية الإماراتية في تطوير مشاريع البنية التحتية والتكنولوجيا وتعزيز القدرات التجارية والاقتصادية، داعيا الشركات الإماراتية للاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة في بلاده في مجالات الزراعة والغذاء والمنتجات الحيوانية والصناعات المتنوعة. وشدد على أهمية تفعيل الاتفاقيات الموقعة بين البلدين من أجل تحقيق الرغبة المشتركة في تطوير آفاق التعاون التجاري والاقتصادي.
ووجه الوزير السوداني للشيخة لبنى القاسمي دعوة لزيارة السودان على رأس وفد من القطاع الخاص للاطلاع على الفرص التجارية والاستثمارية.
حضر اللقاء عبدالله أحمد آل صالح مدير عام وزارة التجارة الخارجية وجمعة الكيت المدير التنفيذي لشؤون التجارة الخارجية بالوزارة وأعضاء الوفد الموافق للوزير السوداني.
يذكر أن قيمة التبادل التجاري غير النفطي بين الإمارات والسودان شهدت تطورا ملحوظا من 564 مليون دولار عام 2006 إلى 697 مليون دولار عام 2008 منها 415 مليون دولار صادرات إماراتية تركزت معظمها في اللدائن ومصنوعاتها والسكر ووقود وزيوت معدنية وآلات وعربات، لتحتل السودان المرتبة 44 في التجارة الخارجية للإمارات مع العالم.

اقرأ أيضا

التنبؤ بالأعطال .. أحدث حلول التقنيات الذكية لصيانة العقارات