الإمارات

الاتحاد

اجتماع تشاوري بين مسؤولي الداخلية و اليونيسيف لبحث اجراءات تطبيق قرار الركبية


في اطار الخطوات التنفيذية لايجاد حلول ناجحة لمشكلة الأطفال الركبية عقدت منظمة اليونيسيف صباح أمس اجتماعا تشاوريا موسعا بحضور اللواء سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية، ووفد من منظمة اليونيسيف برئاسة السيدة جون كونوجي ممثلة اليونيسيف في منطقة الخليج العربية، والمقدم نجم عبدالله السيار مدير مركز الدعم الاجتماعي والمقدم فاضل محمد من القيادة العامة لشرطة أبوظبي وعدد من الضباط بوزارة الداخلية، وممثلين عن الحكومات المحلية ومنظمات المجتمع المدني في عدد من الدول المصدرة للركبية، وذلك في قاعة المؤتمرات بمقر وزارة الداخلية·
ويأتي هذا الاجتماع في اطار جهود دولة الإمارات العربية المتحدة لحل مشكلة الركبية تنفيذا للقرارات المنظمة لهذا الموضوع وأبرزها منع الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 16 عاما ويقل وزنهم عن 46 كيلوجراما·
وتم خلال الاجتماع الذي يعقد على مدى يومين، بحث وضع آلية عمل متكاملة لايجاد حل نهائي ودائم لمشكلة الأطفال الركبية، تنفيذا لتوجيهات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية·
وفي بداية الاجتماع رحب سعادة وكيل وزارة الداخلية في كلمة له بوفد منظمة اليونيسيف، ونقل لهم تحيات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية· وأكد سعادة اللواء سيف الشعفار على أهمية عقد مثل هذه الاجتماعات التشاورية التنسيقية بين وزارة الداخلية بدولة الإمارات العربية المتحدة ومنظمة اليونيسيف لمناقشة موضوع الركبية الذي هو بالدرجة الأولى موضوع انساني يهم دولة الإمارات، موضحا ان دولة الإمارات العربية المتحدة عازمة كل العزم على انهاء الموضوع بطريقة متحضرة لتصبح مثلا يحتذى به لتطوير نموذج يمكن ان تستفيد منه كافة دول المنطقة التي تعاني من مشاكل مماثلة، وان تضرب مثالا يحتذى به أيضا في مجال التعاون مع المنظمات والمجتمعات الدولية لايجاد الحلول السريعة والناجحة لهذه المشكلة، ومعالجتها بطريقة سليمة·
وأعرب اللواء سيف الشعفار عن أمله في ان تكلل أعمال الاجتماع بالنجاح والتوفيق من خلال تنفيذ خطة العمل الموضوعة لايجاد الحلول المناسبة لهذه المشكلة·
وتوجهت السيدة جون كونوجي ممثلة اليونيسيف في كلمة لها في بداية الاجتماع، بالشكر والتقدير الى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية على حرص سموه واهتمامه بايجاد أفضل الحلول لهذا الموضوع الانساني وذلك من خلال تعزيز التعاون مع منظمة اليونيسيف المخولة بتوفير الحماية للأطفال واعطائهم حقوقهم·
وهنأت دولة الإمارات العربية المتحدة علي جرأتها في مناقشة هذا الموضوع بكل شفافية، وتسخير كافة الامكانيات المادية من أجل حل هذه المشكلة·

اقرأ أيضا

«الإمارات الصحية» توفر الرعاية الطبية بمعايير عالمية