صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

البرلمان العربي يدعو إلى قمة استثنائية إذا رفضت إسرائيل المبادرة


القاهرة-السعد المنهالي:

اختتمت أمس فعاليات البرلمان العربي الانتقالي في دورته العادية الأولى لعام 2007 برئاسة محمد جاسم الصقر واقتصرت أعماله على يوم واحد بدلا من يومين باتفاق الأعضاء بالإجماع على ذلك· وشارك في الجلسة وفد المجلس الوطني الاتحادي في الإمارات العربية المتحدة : الدكتور عبيد علي المهيري وحمد حارث محمد المدفع وأحمد محمد الخاطري والدكتورة نضال محمد الطنيجي·
وكانت الجلسة بدأت أعمالها في مقر جامعة الدول العربية بعدما تأكد اكتمال النصاب حيث تم الاتفاق على أن تقوم لجنة الشؤون السياسية والخارجية والأمن القومي بقراءة التقرير النهائي لأعمالها الذي اشتمل على قرارها في الموضوع المحال إليها من الأمين العام للجامعة عمرو موسى بشأن تفعيل آلية مبادرة السلام العربية أهمها التوصية بأن تكون زيارة الفريق الموسع للاتصال بالحكومة الإسرائيلية والتشاور حول سبل تحقيق التسوية السلمية في إطار زمني محدد كجزء من اتفاقية السلام، وان تكون مهمة الفريق بحث إنهاء الصراع العربي الإسرائيلي وفقا للمبادرة وترك أمر الاتصال المباشر مع الحكومة الإسرائيلية لمصر والأردن لتسهيل بدء المفاوضات المباشرة والجدية على المسارات كافة، والمطالبة بعقد قمة عربية استثنائية لبحث الخيارات والإمكانيات المتاحة لاسترجاع الحقوق العربية في حالة عدم استجابة إسرائيل للمبادرة، وتجديد الدعوة للإعلام العربي بكافة مكوناته لتحمل مسؤولياته القومية في الدفاع عن عدالة الموقف العربي الهادف لتحقيق السلام وحشد جهود الهيئات الأهلية ومؤسسات المجتمع المدني للمشاركة في دعم المبادرة على مختلف المسارات والدعوة إلى وضع خطة إعلامية على المستوى الدولي للوصول إلى الرأي العام العالمي على أوسع نطاق لشرح عدالة المطالب العربية ومخاطر استمرار التعنت الإسرائيلي الرافض لمبادرة السلام·
ورحبت اللجنة بما تضمنه قرار القمة العربية بشأن الاستخدامات السلمية للطاقة النووية ووضع برنامج جماعي عربي لها لتنمية الاستخدامات السلمية للطاقة النووية، كما دعت إلى تعزيز الدور القومي الذي تقوم به الهيئة العربية للطاقة الذرية وطالبت بسرعة التصديق على إجراءات نظام الأعضاء الذين لم يتضمنوا على الهيئة، بالاضافة إلى دعوة الدول العربية إلى العمل على تأمين الخبرات المختصة في المجال النووي وتذليل كافة الصعوبات المادية حتى يتم تأهيل مجموعات عربية عليمة متخصصة في مجال العلوم والتقنيات النووية·
وأضافت اللجنة في تقريرها طلبا إلى رئيس البرلمان والأمانة العامة بإجراء التنسيق اللازم مع الأمانة العامة للجامعة لمتابعة الموضوع الحيوي الذي يتطلب الاستعانة بكافة الخبرات العربية المتميزة في الوطن وخارجه· كما كان الصومال أحد المواضيع التي ناقشتها اللجنة السياسية حيث اتخذت قرارا اكد على وحدة أرض الصومال واحترام سيادته واستقلاله السياسي وسلامة أرضه، ورفض المحاولات الخارجية والداخلية الرامية لاستهدافه وسرعة تقديم العون والدعم الفوري للشعب الصومالي عامة وبالأخص العاصمة مقديشو لتخفيف المعاناة الإنسانية ودعوة الدول العربية إلى اتخاذ موقف سياسي حازم يطالب بوقف الإبادة الجماعية التي تمارسها إثيوبيا ضد الشعب الصومالي، ومطالبتها بالانسحاب الفوري الكامل وغير المشروط من الأراضي الصومالية·
وتمت خلال الجلسة مناقشة مشاريع القرارات وسمح للأعضاء بإبداء وجهات نظرهم حولها بما لا يزيد عن خمس دقائق حيث تحدث ما لا يقل عن 15 عضوا تباينت وجهات نظرهم في الأغلب حول مبادرة السلام العربية، وقد غلب على الأعضاء المتحدثين التحفظ حيال المبادرة وبالتالي التقرير الذي خرجت به اللجنة، وتقدم عضو البرلمان أحمد الخاطري عضو المجلس الوطني الاتحادي بمداخلة أشار فيها إلى أهمية عدم تقديم الحوافز للجانب الإسرائيلي دون مقابل حقيقي على أرض الواقع، وأشار في هذا الشأن إلى ما تعودت إسرائيل على القيام به سابقا من استغلال القوى الدولية لتبرير اغتصابها للأراضي العربية· كما كان للخاطري مداخلة أخرى فيما يتعلق ببند الأمن القومي العربي حيث قال'' حسنا فعلت اللجنة في فقرتها الثانية من التقرير حينما ذكرت أن الأمن جزء لا يتجزأ من مفهوم شامل للأمن القومي وهو للإصلاح السياسي والاقتصادي والثقافي''· وتطرق أيضا في مداخلته الى استراتيجية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي التي تعنى في كل مفرداتها ببناء الإنسان وتستهدف تنميته من كافة جوانبه، وما ينجز في الإمارات يعد إنجازا للدول العربية كلها بما يخدم الأمن القومي العربي·
وأشادت النائبة سلوى المصري بالجهود العربية المبذولة التي صاغت مبادرة السلام وأشارت إلى أهمية المحافظة عليها ولكن بإضفاء نوع من الشفافية على التحركات العربية في تفعيلها· أما العضو محمد الحسن الأمين فقد أكد على أن المبادرة تعتبر حلا مرحليا قد لا يوافق تطلعات الشارع العربي· وقد تم التصويت على إعادة توصيات وقرارات لجنة السياسية والشؤون الخارجية والأمن القومي وإعادتها للجنة لتأخذ في الاعتبار ما تمت مناقشته من آراء الأعضاء خلال جلسة البرلمان·
وباركت لجنة الشؤون الاجتماعية والثقافية والمرأة والشباب القرارات التي اتخذتها قمة الرياض حول موضوع التعليم والتي تؤكد على رغبة القادة العرب في الارتقاء بمستوى التعليم في الوطن العربي ووضع استراتيجية شاملة وموحدة· وأشارت النائبة نضال الطنيجي العضو في لجنة الشؤون الاجتماعية العضو في المجلس الوطني الاتحادي إلى أهمية التعليم وأهمية التركيز عليه بكل أشكاله بما هو نابع من احتياجاتنا الحقيقية، وذلك على عكس ما يروج له أنه بسبب التأثير الخارجي، وتقدمت بطلب بإعطاء الأولوية للتعليم، إذا ما أردنا أن يكون لنا مكانة وصوت في المحيط العالمي·
واختلف الأعضاء حول الإشادة بالتجربة الموريتانية إذ رفض النائب منصور الزنداني إقحام مسلسل الإشادة بالانتخابات العربية بكافة أشكالها لكي لا يؤخذ على البرلمان فيما بعد، غير النائب حمد المدفع اختلف معه وأشار إلى أهمية الإشادة بكل الأحداث الإيجابية العربية حذوها في ذلك بالجوانب السلبية التي يجب أن نعلق بشأنها·
وأنهى رئيس البرلمان الجلسة بكلمة أشار فيها إلى دور البرلمان في تقريب وجهات النظر بين العرب ومن هذا المنطلق سيبدأ إجراءاته بعمل حوار عنوانه ''العرب وإيران والمستقبل'' سيعقد في الكويت على أن تتضمن محاوره المفاعل الإيراني والعربي وجزر الإمارات الثلاث المحتلة والعلاقة الإيرانية بـ''حزب الله''· وشكر الجميع على أن يتم اللقاء مجددا في سبتمبر المقبل في العاصمة السورية دمشق·