صحيفة الاتحاد

الرياضي

ابن فطيس يطارد ثلاثي القمة ويتصدر العرب


بوسان- حسن رفعت:

شهد اليوم الأول من منافسات كأس العالم لرماية الأطباق من الأبراج ''الإسكيت'' والمقامة حالياً في كوريا الجنوبية منافسات قوية وشرسة، بمشاركة 94 رامياً و35 رامية، ونجح ثلاثة رماة من إسبانيا وروسيا والتشيك في الحصول على العلامة الكاملة 50 من أصل 50 طبقاً، فيما تساوى في المركز الرابع برصيد 49 طبقاً سبعة رماة بينهم رامي منتخبنا سيف بن فطيس الذي استطاع أن يحصد في الجولة الأولى العلامة الكاملة 50 من 50 طبقاً، وفي الثانية 24 من 25 طبقاً، ولولا الطبق اللعين الذي هرب منه لكان بين أصحاب المركز الأول، ويتساوى في المركز الحادي عشر ستة رماة برصيد 48 طبقاً أي أن الرماة الستة عشر الأوائل ليس بينهم عربي واحد سوى سيف بن فطيس·
وتساوى مع أصحاب المركز السابع عشر سمو الشيخ سعيد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم برصيد 47 طبقاً، وهو نفس رصيد بطل العالم المتأهل الى بكين الكويتي عبدالله الرشيدي، وحصل الرامي سالم عتيق المهيري على 45 طبقاً، ثم محمد حسن على 43 طبقاً، ثم سعيد بن علقاه على 41 طبقاً·
واليوم الأول ليس مقياساً، ولا مرآة للنتيجة النهائية، ولكنه في نفس الوقت يعطي مؤشراً لما يمكن أن تكون عليه المنافسة في اليوم الختامي ''غدا الاثنين''، حيث من المقرر أن يرمي كل رام اليوم جولة واحدة فقط أي 25 طبقاً، فيما سيرمي يوم غد جولتين أي 50 طبقاً، وربما على حد قول البعض ربما يسقط أحد في الجولات الثلاث المقبلة، والتي ستغير نتائجها الترتيب رأساً على عقب، خاصة في تحديد الرماة الستة الأفضل الذين سيدخلون النهائيات·
منافسات السيدات
وعلى صعيد السيدات أقيمت جولة واحدة فقط، وتزاحم العديد منهن على المركز الثاني، بعد أن انفردت الصينية كوانج بان برصيد 25 طبقاً، وسترمي كل منهن جولتين أي 50 طبقاً علاوة على النهائيات·
وسيكون موعد رماتنا مع الجولة الثالثة في الثالثة والنصف فجراً بتوقيت الإمارات، حيث سيمثلنا فيها سعيد بن علقاه في الميدان رقم ،2 ومحمد حسن ،3 فيما سيرمي سمو الشيخ سعيد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم في الميدان رقم واحد في الرابعة فجراً، وسيف بن فطيس في نفس الموعد في الميدان رقم ،3 أما سالم عتيق فسيرمي في الميدان رقم 2 في الساعة الخامسة والنصف فجراً·
وأكد ربيع العوضي مدير منتخبنا الوطني أن اليوم الأول ليس نهاية المطاف، بل إن هناك ثلاث جولات أخرى وهي كفيلة بأن يعيد كل رام حسابات ويراجع أوراقه، ومن ثم يحسن موقعة في القائمة، وذكر العوضي أن كل جولة هي بطولة في حد ذاتها، وعلى الرماة نسيان الجولتين الأولى والثانية، والتفرغ للجولات الثلاث المتبقية، معرباً عن أمله في أن يكون لنا وقع أقدام في النهائيات، ومن ثم في التتويج·