الاتحاد

الإمارات

المكرمة تجسد إحساس القائد باحتياجات مواطنيه وملامسة أوضاعهم المعيشية


جميل رفيع - أمجد الحياري - السيد سلامة - عبدالحي محمد:
أشاد المواطنون بتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة باعتماد المجلس التنفيذي برئاسة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس مبلغ أربعة مليارات و513 مليونا و200 ألف درهم لتمويل الدفعة الثانية عشرة من الطلبات التي تلقتها هيئة قروض المساكن الخاصة للمواطنين في إمارة أبوظبي معربين عن فرحتهم الغامرة بمكرمة سموه رافعين أيديهم إلى السماء والسنتهم تلهج بالدعاء ان يطيل الله عمرصاحب السمو رئيس الدولة حاكم إمارة ابوظبي وولي عهده الأمين مشيرين إلى أن هذه المكرمة ليست بغريبة على سموه فهو بهذه المكرمات بصورة دائمة يجسد إحساس القائد بما يهم مواطنيه وملامسة أوضاعهم حتى في أدق تفاصيل حياتهم مؤكدين بان قيادته الحكيمة تسير في نفس النهج الذي اختطه المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان رحمه الله ليكون خير خلف لخير سلف في أحساسه بالمواطنين والمبادرة بحل مشاكلهم ·
يؤكد سلطان السويدي بان المواطنين اعتادوا المبادرات الكريمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة والتي تترجم اهتمام القيادة بإنسان هذا الوطن وتسخير كافة الإمكانيات لتوفير الحياة الكريمة وحياة الاستقرار له ولأسرته وقال إننا نثمن غاليا هذه المبادرة من سموه ونعاهده على رد الجميل للوطن
وتوجه سلطان الزعابي باسمه وباسم المواطنين بوافر الشكر والتقدير للقيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة على المكرمة الغالية التي اقرها سموه والتي تجسد حرص القيادة على توفير حياة الطمأنينة والاستقرار للمواطنين وأسرهم وقال بأن توجيهات القيادة تعكس مدى اهتمامها بالمواطن وتسخير الإمكانيات لتحقيق حياة الرفاهية له
ويشيد مبارك بن غماض الراشدي باهتمام القيادة بالمواطنين وتوفير الحياة الكريمة لهم ولأسرهم
مشيرا إلى أن توفير المسكن من أهم متطلبات الحياة للاستقرار والطمانينة وبهذا الاهتمام تعكس القيادة حرصها على أبناء الوطن وتحقيق حياة الرفاهية لهم لافتا إلى أن المواطنين سيكونون الجنود الأوفياء لهذا الوطن الذي سيبذلون الغالي والنفيس لرد الجميل له
ويؤكد ظافر فرحان الاحبابي أن المبادرات الكريمة التي أمر بها صاحب السمو رئيس الدولة تعكس اهتمامه بإنسان هذا الوطن والحرص على أن يعيش حياة كريمة ينعم بالاستقرار والطمأنينة وقال بأن هذه المكرمة ليست غريبة على سموه لأن سموه دائما يؤكد بأنه يلامس قضايا المواطنين واهتماماتهم مشيرا إلى مبادرة سموه لزيادة الرواتب لمواجهة غلاء المعيشة ومكرمة سموه بتوزيع الأراضي على المواطنين في إمارة ابوظبي وتوجه إلى الله العلي القدير أن يسدد خطى القائد ويطيل في عمره
ويؤكد سالم المحرمي بأن مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة أسعدت المواطنين وغمرتهم بالفرحة خاصة أولئك الذين منحتهم الدولة الأراضي ولا يستطيعون بناءها فهذه المكرمة من سموه عملت على إتاحة الفرصة لهم لينعموا بحياة الطمأنينة والاستقرار وهم يثمنون غاليا هذه المكرمة لسموه ويرفعون اكفهم إلى السماء داعين لسموه بطول العمر وان يسدد بالخير خطاه
ويقول محمد محسن الهاملي بأن توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة جاءت لتحقيق الاستقرار والطمأنينة وحياة الرفاهية للمواطنين وأسرهم وقال إنها تعكس اهتمام القيادة بإنسان هذا الوطن وتسخير كافة الإمكانيات المادية والبشرية للرقي به ورفعته مؤكدا بأن هذه المبادرات الخيرة المتوالية لسموه تعكس اهتمام ورعاية القيادة للمواطنين والسهر على راحتهم
ويؤكد ماجد النعيمي سعادة المواطنين الغامرة بالمبادرة الكريمة لصاحب السمو رئيس الدولة مشيرا الى انها تعكس اهتمام القيادة المستمر والدائم لتوفير سبل العيش الكريم والعمل على تحقيق الاستقرار والراحة للمواطنين
ويؤكد هزاع علي المعمري بان مبادرة صاحب السمو رئيس الدولة اضافة عظيمة تعمل على تحقيق الاستقرار الاسري للمواطنين فهي تشكل دعما للشباب الذين في بداية حياتهم خاصة وانها توفر اهم متطلبات الحياة لهم مما يشكل دعما حقيقيا لهم في بناء اسرهم الجديدة في جو من السعادة والاستقرار
وقال الدكتور أحمد نصيب الجابري مدير إدارة الاعلام في مؤسسة صندوق الزواج: إن القرار يؤكد مجددا حرص القيادة على توفير متطلبات الاستقرار والرخاء والسعادة والأمان لكل أسرة مواطنة، وهو الحرص الذي جسدته جولات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ' حفظه الله'، في إمارات الدولة والمبالغ التي وجه سموه بتخصيصها لمشاريع الإسكان في الإمارات الشمالية، لإقامة المزيد من المنشآت الخدمية، ودعم المؤسسات التعليمية، والذي جسدته كذلك مكرمة سموه بزيادة رواتب العاملين المواطنين والمقيمين في وزارات الدولة الاتحادية، وفي الدوائر المحلية بأبوظبي والكثير من القرارات الأخرى·
وثمن عبد الرحمن حسين بن رفيع توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، واهتمام الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في تسخير كافة الإمكانيات المادية والبشرية، لتوفير حياة الاستقرار والطمأنينة للمواطنين، بما يحقق السعادة والرفاهية لهم ولأسرهم·
وأكد محمد عبد الله الحميري 'موظف'، أهمية توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة التي تسعى دائما إلى توفير كل ما يلزم لتحقيق رفاه المواطنين واستقرارهم في شتى مناحي الحياة، الأمر الذي ينعكس دائما على مستوى معيشتهم من خلال توفير أفضل الظروف لتحقيق مستقبل أرحب·
ومن جانبه أكد الدكتور سليمان موسى الجاسم مدير شؤون المجتمع بكليات التقنية العليا رئيس اتحاد الجمعيات التعاونية على أهمية مكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ودورها في توفير المسكن المناسب للمواطنين وخاصة الشباب من المقبلين على تأسيس حياة أسرية جديدة·
وأشار إلى ان هذه المكرمة تترجم حرص صاحب السمو رئيس الدولة على توفير الحياة الكريمة لأبنائه المواطنين وتوفير الدعم والمساندة لتعزيز قدرة كل منهم على مواجهة متطلبات الحياة والتعامل مع تحدياتها بصورة جيدة·
وحذر د·الجاسم من خطورة غياب رقابة على سوق المقاولات خلال الفترة المقبلة وكذلك عدم وجود معايير لمراقبة تدفق المواد الخام اللازمة للبناء ومحاولة البعض احتكار بعض هذه المواد للتأثير على السوق وظهور أزمات مشابهة لأزمات الأسمنت أو حديد التسليح التي حدثت منذ شهور في الدولة·
وأكد محمد سالم الظاهري مدير منطقة أبوظبي التعليمية على ان مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة تعتبر حلقة في سلسلة كبيرة من مكرمات الخير المعروفة عن سموه إذ تجسد هذه المكرمة استشعار صاحب المسو رئيس الدولة لاحتياجات المواطنين والمواطنات من المسكن المناسب الذي يلبي حاجة الأسرة، وهذا ليس بالأمر الغريب على سموه حيث تعود الشعب من سموه الكرم فهو القائد الحريص على مصالح الشعب يسهر على راحتهم ويبذل الوقت والجهد والمال في سبيل توفير الحياة الكريمة لكل منهم·
ومن جانبه أكد الدكتور عبدالله عبدالكريم مدير مركز الوثائق والبحوث بوزارة شؤون الرئاسة على ان هذه المكرمة من صاحب السمو رئيس الدولة أثلجت صدر كل مواطن ومواطنة وفتحت أمام مئات الأسر أبواب المستقبل والعيش الكريم، مشيرا إلى ان صاحب السمو رئيس الدولة نهر من العطاء المتدفق والكرم بلا حدود، وهو قائد يستشعر حاجة أبناء الشعب ويبادر لتلبية هذه الحاجات دون كلل أو ملل فسعادة القائد يوم يرى سعادة أبناء الوطن وهم ينعمون بحياة كريمة·
وأكد نبيل صالح الظاهري نائب مدير منطقة أبوظبي التعليمية ان المكرمة تدخل بالشباب القرن الواحد والعشرين وتعزز قدرة كل منهم على مواجهة تحديات هذا القرن، فالشاب الذي يملك مسكنا يشعر بالاستقرار هو وأسرته الصغيرة، وهناك كثير من الشباب الذين تزوجوا في بيت العائلة وأنجبوا في البيت الكبير ولم يجدوا بيوتا أو تمويلا لبناء بيوت جديدة خاصة بهم، والحمد لله تأتي المكرمة لتنهي معاناة هؤلاء الشباب وتفتح أمامهم أبواب المستقبل على حياة جديدة·
وأشادت قيادات ومسؤولو الهيئات الصحية بمكرمة صاحب السمو رئيس الدولة، مؤكدين أنها ليست جديدة على صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله '، كما أنها تدفع مسيرة التنمية الشاملة في البلاد عامة وفي إمارة أبوظبي خاصة إلى الأمام، وتستهدف توفير كل أجواء وسبل الحياة الكريمة والسعادة والرفاهية للمواطنين·
وأكد سعادة محمد بطي القبيسي رئيس اللجنة التنفيذية للهيئة العامة للخدمات الصحية لإمارة أبوظبي على الأهمية الكبيرة للمكرمة الجديدة لصاحب السمو رئيس الدولة، موضحا أن صاحب السمو رئيس الدولة، يتلمس كافة مشاكل المواطنين، ويضع الحلول الناجعة لها· وبلا شك فإن المكرمة الجديدة ستوفر المسكن المناسب لكل أسرة مواطنة تحتاج إليه، مما يؤدي إلى الاستقرار، فتنعم الأسر المواطنة بالحياة الكريمة وتتوفر لها كل سبل السعادة والرفاهية·
وأضاف سعادته: جزى الله خيرا صاحب السمو رئيس الدولة على مكارمه للمواطنين والمقيمين في الدولة، فصاحب السمو رئيس الدولة، كما عودنا معطاء، وعطاؤه بلا حدود للمواطنين وغيرهم، وهو خير خلف لخير سلف، وندعو الله لسموه بالتوفيق والسداد·
وأكد سعادته أن المكرمة ستحل مشكلة الإسكان لدى فئة الشباب، وهي أكثر الفئات المواطنة حاجة إلى السكن حتى تستقر حياتها الزوجية الجديدة· وبلا شك فإن تلك المكرمة تشيع الاستقرار والحياة السعيدة للأسر الشابة الجديدة·
وأشاد الدكتور أحمد مبارك المزروعي رئيس اللجنة التنفيذية بالهيئة العامة للخدمات الصحية لإمارة أبوظبي بالإنابة مدير دائرة الشؤون الدولية بالمكرمة الجديدة لصاحب السمو رئيس الدولة قائلا: إننا نحمد ونشكر الله سبحانه وتعالى أن هيأ لنا رئيسا مثل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ' حفظه الله'، الذي يسير على نهج والده المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان 'طيب الله ثراه'، وهذه المكرمة ليست جديدة على سموه، فقد بدأ عهده بمكارم كثيرة وعديدة لمس المواطنون والمقيمون أثرها الإيجابي، كما أن تلك المكرمة الجديدة دليل جديد على أصالة وكرم سموه 'حفظه الله'، وبلا شك فإن تلك المكرمة، تؤكد أن سموه يعايش هموم ومشاكل كافة المواطنين عن قرب ويسعى جاهدا إلى حلها بصورة جذرية·
وثمن سعادة أحمد سعيد الرميثي عضو اللجنة التنفيذية للهيئة مدير الدائرة الصحية بالهيئة العامة للخدمات الصحية لإمارة أبوظبي، مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة، مؤكدا أن مكارم سموه لا تحصى، ولا تعد، ليس من اليوم بل منذ سنوات سابقة· كما أن تلك المكرمة ليست غريبة على سموه، ونحن كمواطنين نشكر سموه على هذه المكارم وندعو له بالخير والبركة، وأن يسدد الله خطاه، وكم سعدنا بالمكرمة الأخيرة كما سعدنا بمكرمة زيادة الرواتب، ودعم الخدمات الصحية والتعليمية·
أما إبراهيم الموسى عضو اللجنة التنفيذية للهيئة مدير دائرة المالية بهيئة الخدمات الصحية، فقد قال: جزى الله خيرا صاحب السمو رئيس الدولة على مكرمته الجديدة، خاصة وأنها تمس قطاعا مهما للغاية، وهو قطاع الشباب، وهي دليل قاطع على أن سموه يعايش هموم ومشكلات شعبه، مثلما كان والده المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان 'رحمه الله'، وهذه المكرمة ليست جديدة على سموه، لكن لها طعمها ومذاقها الخاص، حيث يستفيد منها الشباب الذين يصعب عليهم أن يبنوا مساكنهم، حيث إن تكلفة تنفيذ السكن تتراوح بين مليون و200 ألف درهم، ومليونين وهذا مبلغ كبير للغاية لا يستطيع الشباب توفيره، حيث إن رواتبهم قليلة وتكفي متطلبات الحياة المعيشية، كما أن لتلك المكرمة فائدة أخرى، حيث إن وجود الأرض فقط دون وجود الأموال لبنائها، لا يحل مشكلة السكن، ومن هنا أتت أهمية المكرمة الجديدة·
وثمن حاضر المهيري عضو اللجنة التنفيذية للهيئة مدير إدارة المساندة الإدارية بهيئة الخدمات الصحية المكرمة وقال: إن مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة سخية للغاية، وتحل مشاكل كثيرة ظلت لسنوات بلا حل جذري حاسم، كما أنها تؤكد على معايشة صاحب السمو رئيس الدولة لهموم ومشكلات المواطنين، وتوجد الحلول لها، وندعو الله له بالخير ونشكره على مكرمته الغالية لنا·
ويقول سعادة سالم الدرمكي الوكيل المساعد بوزارة الصحة للشؤون الإدارية والمالية: إن المكرمة الجديدة لصاحب السمو رئيس الدولة ليست غريبة أو جديدة على سموه، ولن تكون الأخيرة ، لأنه أهل المكارم، وقد لاحظنا منذ بداية حكم سموه أن مكارمه تنهال علينا، وبدأها للإمارات الشمالية بمكرمة غالية لدعم الخدمات الصحية والتعليمية والسكنية للمواطنين فيها، ثم أتت مكرمته بزيادة الرواتب للمواطنين والمقيمين ثم المكرمة الأخيرة، أما إبراهيم حسين مدير إدارة العلاقات العامة في وزارة الصحة فيقول: مكرمة صاحب السمو رئيس الدولة إيجابية للغاية، حيث لبت مطالب شرائح كثيرة من المواطنين كانت بحاجة ملحة إلى المسكن الملائم، ولا شك أن المكرمة ستضمن حياة أفضل وأكثر استقرارا وسعادة للمواطنين، وهذه نقطة مهمة ، لأن المسكن يمثل مشكلة كبيرة للغاية للمواطنين، وخاصة الشباب·

اقرأ أيضا

نصف مليون زائر للحديقة الإسلامية بالشارقة خلال 5 سنوات