صحيفة الاتحاد

الرئيسية

محمد بن زايد: العطاء للوطن في فكر خليفة نهج راسخ

السيد سلامة:

تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم انطلقت مساء أمس الأول فعاليات الملتقى الطلابي الثالث في نادي ضباط القوات المسلحة بحضور معالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم، وسعادة اللواء الركن محمد هلال سرور الكعبي نائب رئيس أركان القوات المسلحة، وسعادة محمد سالم الظاهري مدير منطقة أبوظبي التعليمية·

الوطن غاية

وأكد الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في كلمة موجهة إلى ملتقى الغرس الطلابي أن الوطن غاية والمواطن هدف، رواسخ باتت رمزاً وفكراً ومنهجاً وعطاء درج على السير فيه والعناية به صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وفاء وصوناً للأمانة وهو ما ترسخ في وجداننا جميعاً، متابعين معه مسيرة العطاء لوطن الحب والأمان، فالأوطان تبنى ببناء المواطن المخلص الغيور وذلك لا يتم إلا بالاستمرار في الاستزادة بالعلم والمعرفة والتدريب المستمر وهو ما غرسه فينا المغفور له الوالد الشيخ زايد الخير ''طيَّب الله ثراه''، مؤكدين ضرورة الاستمرار في السعي لغرسه في أجيالنا، فالعزيمة والإصرار على بلوغ الغاية والهدف لا يقف أمامهما المستحيل·
إن دعمنا للمسيرة التعليمية نابع من استشرافنا لمستقبل الوطن، فيها تتحقق الأهداف والأماني التي نسعى لها لتحقيق المكانة العالية لوطننا العزيز وأبنائه، وإن مثل هذه الملتقيات التربوية والتي تعتبر روافد إشعاع ومنارات لأبنائها، وهو ما نقدره بجانب الجهود الأخرى التي تبذلها الوزارة، ما هو إلا ترسيخ لقيم ومبادىء الخير للأجيال·
ولا يسعنا هنا إلا أن ندعوكم أبناءنا الأعزاء للسير على النهج والخطى بعزيمة وإصرار عاليين لتبلغوا ذروة المجد، فبكم يسجل التاريخ خلوداً للوطن في ذاكرة الزمن·

بناء الإنسان

وقال معالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم: ''نشعر نحن في وزارة التربية والتعليم أنه من أهم أولوياتنا بناء الإنسان وصقل شخصيته لتحمل مسؤوليته تجاه الوطن ومستقبله· ونكرس جل اهتمامنا لرعاية النشء وبناء الشخصية الطلابية الناضجة المسؤولة المتوافقة مع بيئتها ومجتمعها، فهؤلاء الطلاب الذين يجلسون اليوم على مقاعد الدراسة هم رجال الوطن في الغد القريب وهم سيتولون مسؤولية اتخاذ القرار، وتسيير دفة الأمور، هم من سيحملون هموم الوطن ويعملون على حل مشكلاته ووضع خططه وحمايته، لذلك تتضاعف المسؤولية علينا تجاه طلبة اليوم رجال الغد· فمن واجبنا صقل هذا الجيل وتدريبه وإكسابه العلوم والمعارف، بالإضافة إلى غرس القيم في نفسه وروحه وتسليحه بالإيمان وحب الوطن والانتماء للقادة الرشيدة''·

واوضح معاليه: علينا أن نوفر المناخات الملائمة لرعاية الابتكار والإبداع لدى هؤلاء الطلبة وتحويلها في مسارات الخير والعطاء والانتماء، نريد لهؤلاء الطلبة أن يتشربوا المبادئ والدستورالقيمي الذي وضعه الوالد زايد ''رحمه الله·'' وعمقه في نفوسنا وقلوبنا صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''، خليفة الخير والعطاء، وها نحن للعام الثالث على التوالي نعمل على تنظيم ملتقى الغرس الطلابي لنتيح المجال لمؤسسات الوطن المختلفة لتساهم معنا وتشاركنا في رعاية الجيل الواعد الصاعد من أجل هذا الوطن العظيم الغالي·· فتعالوا يا شركاء البناء·· يا من أخذتم على عواتقكم مسؤولية المساهمة في هذا العمل العظيم تعالوا لنخط معاً طريقاً نتمنى أن يصبح نموذجاً للآخرين ويحتذى به إقليمياً ودولياً نموذجاً للشراكة في خدمة الوطن ورعاية الأجيال نموذجاً في غرس القيم واحترام البيئة والإنسان ولا يسعني إلا أن أتقدم بخالص الشكر لجميع شركائنا في هذا العمل وأخص بالشكر الرعاة الرسميين ممثلين في: نادي ضباط القوات المسلحة بأبوظبي، ومؤسسة الإمارات للاتصالات والرعاة كافة، ودمتم جميعاً جنوداً في خدمة الوطن وفي تحقيق رؤية القيادة الرشيدة وعلى رأسها القائد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''·

ان ملتقى الغرس الطلابي يعد تظاهرة طلابية تعكس ما تم غرسه في نفوس أبنائنا الطلبة من قيم ومبادئ أصبحت دستوراً لبناء وصقل شخصية الطالب الذي نريد، وتأكيداً وتحقيقاً لرغبة طلابنا ومجتمعنا التربوي في الاستمرارية، وكان ملتقى الغرس الطلابي للسنة الثالثة على التوالي·

أهداف الملتقى

يهدف ملتقى الغرس الطلابي الثالث الذي يقام تحت شعار: ''خليفة ·· زايد'' إلى استمرار التواصل مع الطلاب في غرس القيم الإيجابية وتعميقها من خلال برامج الملتقى، وتعميق الانتماء للوطن ولأولي الأمر في نفوس أبنائنا الطلبة وتأكيد السير على نهج ''خليفة زايد''، واستثارة الفكر الواعي للطلاب وبناء الشخصية الطلابية الإيجابية، وغرس وتنمية المسؤولية الاجتماعية نحو البيئة لدى الطلاب لاستمرارية العطاء من خلال الممارسة الفعلية لبرامج وأنشطة الملتقى، وتبادل الخبرات وتأكيدها لدى الطلبة المشاركين وتوفير المناخ الملائم لإخراج إبداعاتهم وابتكاراتهم ونقل خبرة أبنائنا من المحلية إلى الخليجية ثم الإقليمية والدولية·
100 طالب وطالبة من المرحلة الثانوية من مدارس جميع المناطق التعليمية بالدولة و15 من الطلبة والطالبات بالمرحلة الجامعية ''ممن لهم مشاركات سابقة بالملتقى''، واثنان من الطلبة وطالبة من كل من دول مجلس التعاون: ''قطر، البحرين، عمان، والكويت''·
جيل قيادي مبدع مسؤول نحو بيئته منسجم مع مجتمعه يلبي حاجات وطنه، ويطمح الملتقى في أن يكون طلابنا قادرين على تحويل المبادئ القيمة التي خطها الوالد زايد ''رحمه الله'' ودعمها صاحب السمو رئيس الدولة ''حفظه الله'' إلى حقيقة ملموسة ترقى بالمجتمع ويلمسها العالم أجمع بتقديم برامج عملية منسجمة مع مجتمع إماراتنا·

كلمة الطلاب

نقف اليوم أيها الوطن وقفة فخر واعتزاز بك يا وطن الخير·· يا وطن العطاء·· بقيادتك بأهلك بمؤسساتك بكل الذين أخذوا على عواتقهم مسؤولية رعايتنا وتربيتنا وصقل قدراتنا والاهتمام بأفكارنا·· ها نحن للعام الثالث نعيش حلم الغرس الطلابي ذلك الملتقى التربوي الفريد الذي يجمعنا فنتعارف ونتبادل وتغرس فينا القيم والمبادئ، نتعلم، نتدرب، ننتج فنتفانى في حبنا وعطائنا لله عز وجل ومن ثم للوطن والقائد والعمل الإنساني التطوعي ونعيش معاً أحلى أيام العمر وأنفعها، ونجد دوماً الساهرين على راحتنا المفكرين بمواهبنا وهواياتنا ومستقبلنا، الراسمين لخطط التنمية والتدريب·

نجد حكومة رشيدة سارت على نهج الوالد زايد الخير ''رحمه الله'' وتأصلت بفكر خليفة العطاء ''حفظه الله''، تكبر في نفوسنا الهمة ونشحنها لتصل بنا إلى القمة·· فنغدو اليوم رجالاً نبني صروح الوطن لبيك يا وطن لبيك يا قيادة أحبتنا وأحببناها، ها نحن نجد أيادي البناء ترسم لنا مستقبلاً مزهراً نكون قادته·· ونحن إذ نجد في ملتقى الغرس الطلابي كل ما نطمح إليه ونفخر به·· فإننا نعاهد هذا الوطن العظيم أن نكون كما أرادنا الوالد زايد ''رحمه الله''· وكما يريدنا خليفته القائد صاحب السمو رئيس الدولة ''حفظه الله ورعاه'' رجالاً حماة للوطن ساهرين على راحة أهله منصهرين بالعمل التطوعي الإنساني محافظين على البيئة والإنسان مؤمنين بالله وبحقوق الآخرين·

ونعاهدك أيها الوطن على أن نعمل على تحويل المبادئ والدستورالذي خطه زايد إلى نهج نعمل به ونسير عليه ونؤمن به، ونعاهد وزارة التربية والتعليم بأن نكون مسؤولين ونعمل على نشر كل ما تعلمناه في مدارسنا وبين زملائنا الطلبة، وأخيراً نقدم شكرنا لراعي ملتقانا، لقدوتنا الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم·

وشكراً لكل من ساهم في ملتقانا، ملتقى الغرس الطلابي الثالث، ونتمنى أن يتواصل العطاء وتتكرر الملتقيات عاماً بعد عام·· فشكراً أيها الوطن، شكراً لوزارة التربية والتعليم ولإدارة الأنشطة الطلابية والكشفية· شكراً لأصحاب الفكر الذين كانوا وراء فكرة هذا الملتقى، شكراً لكل مشرفينا ومعلمينا، والشكر موصول لكل المؤسسات·
والشركات الراعية·· ودائماً يستمر الغرس·